;
البلقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

“صحي المنشية” بالسلط.. مبنى متهالك وغير آمن ونقص بالكوادر

محمد سمور

البلقاء- يصف مراجعون لمركز صحي المنشية في مدينة السلط، مستوى الخدمات المقدمة بالمركز بـ”المتواضعة جدا”، مؤكدين أنه بحاجة إلى أعمال صيانة وإعادة تأهيل، وتطوير خدماته.
وقالوا لـ”الغد”، إن مبنى المركز من الداخل والخارج “متهالك ومليء بالتشققات والرطوبة”، ومساحته صغيرة أيضا، مشيرين كذلك إلى حاجة المركز لكوادر صحية ومتابعة لضمان توفر الأدوية.
المواطن أبو سالم، يبدي استغرابه “من استمرار العمل في المركز وهو بحال سيئة، حيث المبنى قديم جدا، وقد يشكل خطرا على العاملين فيه والمراجعين بأي وقت بسبب التشققات الظاهرة للعيان”.
وأضاف أبو سالم، أنه “من غير المقبول أن تكون منشأة صحية بذلك الحال، إذ بات كثير من المراجعين يعزفون عن الذهاب إليه، لا سيما مع عدم توفر بعض أصناف الأدوية في كثير من الأحيان”.
ويتفق المواطن محمد سلمان مع أبو سالم في التحذير من خطورة الوضع الحالي للمبنى، مطالبا بنقل المركز إلى مبنى آخر حديث بحيث يكون آمنا وأوسع مساحة أيضا.
ووفق سلمان، فإنه يراجع وعائلته المركز منذ سنوات طويلة، وواجه في بعض الأحيان مشكلة عدم توفر الأدوية ما كان يضطره إلى شرائها من صيدليات القطاع الخاص، مشيرا إلى أن هذا الأمر يواجهه مراجعون غيره ومنهم من قد لا يستطيع توفير ثمن الدواء.
وأشار إلى أن المركز بحاجة إلى تطوير من حيث الخدمات الصحية التي يقدمها بشكل عام، لأن هذا الأمر يدفع كثيرين إلى الحصول على تحويلات إلى مستشفيات أو مراكز صحية أخرى قد تكون بعيدة إلى حد ما عن أماكن إقامتهم.
ورغم اتصال “الغد” ومراسلتها بمدير مديرية صحة البلقاء، الدكتور صائب أبو عبود حياصات، بهدف الحصول على ردود أو توضيحات، إلا أنه لم يُجب، بينما أكدت نائب رئيس اللجنة الصحية في مجلس محافظة البلقاء، شاهة النسور، أن “المركز بالفعل لا يصلح لاستمرار العمل فيه، لا سيما أنه بناء قديم جدا”.
ووفق ما ذكرت النسور ردا على استفسارات “الغد”، فإن رئيس مجلس المحافظة، إبراهيم نايف العواملة، كلفها ورئيس اللجنة الصحية بالمجلس، أحمد السكر، مؤخرا، بالكشف على واقع المركز من حيث المدخل وصلاحية البناء، حيث تم الكشف بالفعل وتبين بداية أن مدخل المركز غير مناسب وضيق جدا، وأن البنية التحتية للمركز متهالكة مع وجود تشققات ورطوبة و”دلف ماء” من الأسقف.
وأضافت النسور، أن مبنى المركز يعاني أيضا من رطوبة وعفن في أغلب غرفه، بالإضافة إلى نقص غرف مثل عيادة طب المجتمع، وعيادة مشورة قسم الأمومة.
وقالت، إن “المطبخ ضيق جدا ولا يوجد مخزن، فضلا عن أن الوحدة الصحية بحاجة إلى إعادة تأهيل وصيانة، مضيفة بخصوص نقص الكادر الطبي، أن الامر يتطلب توفير “صيدلي، وطبيب أسنان، وممرض”.
وشددت النسور على أنه سيتم متابعة أوضاع المركز مع مختلف الجهات المعنية، لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل مستعجل وضمن الأولويات، وصولا إلى تطوير جميع الخدمات التي تحقق رضى المراجعين وتخفف عنهم.
من جهته، قال مصدر في وزارة الصحة، إن الوزارة ستقوم بمناقشة جميع الملاحظات الواردة حول المركز الصحي، مع مديرية صحة البلقاء، لبحث أي مشاكل أو معيقات تواجه عمله، سعيا إلى حلها باتخاذ الإجراءات اللازمة وضمن الأولويات والإمكانيات المتاحة.
وأضاف المصدر لـ”الغد” بعدما طلب عدم ذكر اسمه، أن الوزارة تبذل كل ما بوسعها لتطوير الخدمات الصحية بشكل عام، وفي جميع المنشآت الصحية الحكومية بمختلف مناطق المملكة، إلا أن الأمر يحتكم إلى موازنة مالية محددة لا تتيح في كثير من الأحيان توفير الخدمات كما ينبغي، ولذلك وبحسب المصدر، “يتم التعامل مع الإنفاق وفقا لأولويات”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock