ثقافة

صدور كتاب “تنمية مصادر المعلومات في المكتبات ومراكز المعلومات”

عزيزة علي

عمان – صدر لأستاذ علم المكتبات والمعلومات في الجامعة الأردنية والرئيس السابق لجمعية المكتبات والمعلومات الأردنية د.ربحي عليان، كتاب بعنوان “تنمية مصادر المعلومات في المكتبات ومراكز المعلومات”.
يرى عليان، في مقدمة كتابه، أن توافر مصادر المعلومات “التقليدية وغير التقليدية” بالكمية والنوعية المطلوبة والمناسبة يعد عنصرا أساسيا من عناصر الحكم على كفاية المكتبات ومراكز المعلومات ونجاحها في تقديم خدماتها الفنية والعامة للمستفيدين والباحثين، وقد كان العاملون في المكتبات قديما يتباهون بضخامة حجم مقتنياتها من المصادر المختلفة، وكانوا يحرصون على ارتفاع معدلات الاقتناء أكثر من اهتمامهم بنوعية المصادرة ومدى فاعليتها في إشباع حاجات المستفيدين من المعلومات، إلا أن الدراسات الحديثة أثبتت عكس ذلك، وأكدت مدى كفاية وفاعلية المقتنيات وليس حجمها.
ويشير المؤلف الى أن تطور موضوع تنمية مصادر المعلومات، أصبح مادة إجبارية مقررة في جميع برامج تدريس علم المكتبات والمعلومات، سواء على مستوى الدبلوم المتوسط أو الدبلوم العالي أو البكالوريوس أو حتى الماجستير في الكثير من الكليات والجامعات الأردنية والعربية وحتى الأجنبية. ومع تطور مصادر المعلومات، ودخول المصادر الإلكترونية والرقمية، صار لابد من تطوير هذه المادة لتواكب تطور العصر الذي يطلق عليه “عصر المعلومات”، والتطورات التي شهدتها المكتبات التقليدية في تحولها نحو المكتبة الالكترونية والرقمية والافتراضية.
ويقول عليان “إن تنمية مصادر المعلومات عملية ديناميكية مستمرة لا تتوقف ما دامت حركة النشر دائمة ونشطة. وقد ارتبط هذا المصطلح قديما بمصطلح “التزويد”، إلا أن مفهوم تنمية مصادر المعلومات يعد أعم وأشمل، إن التزويد ما هو إلا عملية من مجموعة كبيرة من العمليات التي تتضمنها تنمية مصادر المعلومات لتشمل إدارة المقتنيات وعملياتها المختلفة كالتخطيط والتنظيم والإشراف والرقابة والأمن والصيانة وغيرها”.
الكتاب جاء في “12” فصلا تتناول المواضيع الآتية: صناعة النشر، مفهوم تنمية مصادر المعلومات، اختيار مصادر المعلومات للمكتبات المختلفة، تقييم مصادر المعلومات التقليدية والإلكترونية، أساليب وأدوات اختيار مصادر المعلومات، عمليات التزويد في المكتبات ومراكز المعلومات، الشراء والإهداء والتبادل لمصادر المعلومات، أمن وصيانة مصادر المعلومات، حوسبة عمليات التزويد، تنمية المصادر الإلكترونية والرقمية، تقييم مقتنيات المكتبات ومراكز المعلومات، والتعاون بين المكتبات في مجال التزويد.
وقد صدر له العديد من المؤلفات منها في أدب الأطفال، منها “أعزائي الأطفال تعالوا معي إلى المكتبة”، “أعزائي الأطفال تعالوا معي نتعرف على مصادر المعلومات”، “قصر موسى”، قصة للأطفال، “أوراق ملونة”، وصدر له في مواضيع أخرى المؤلفات الآتية “يالو: الأرض والإنسان والمأساة، تاريخ وتراث شعبي”، “حياة الأطفال وألعابهم في القرية الفلسطينية”، “مكتبات الأطفال”، “تسويق المعلومات في التسويق”، “إدارة الوقت”.
ويذكر أن د.ربحي عليان هو أستاذ علم المكتبات والمعلومات في الجامعة الأردنية، وجامعة البحرين، وجامعة البلقاء التطبيقية، وجامعة الزرقاء سابقا ورئيس جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية السابق وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات.
وهو من خريجي الجامعة الأردنية وجامعة ويلز في بريطانية وجامعة بتسيبرغ في الولايات المتحدة الأميركية، وعميد سابق لكلية التربية في جامعة الزرقاء، وعميد سابق لكلية العلوم الإنسانية في جامعة البلقاء التطبيقية لديه خبرة في التدريس الجامعي مدة 30 عاماً، وشارك في أكثر من 100 مؤتمر عملي متخصص في مجال علم المكتبات والمعلومات. وهو مؤلف لأكثر من 60 كتاباً في الإدارة والبحث العلمي وعلم المكتبات والمعلومات، وعضو رابطة الكتاب الأردنيين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock