آخر الأخبار الرياضةالرياضة

صراع أوروبي قوي على وقع رحيل أليغري

روما – يدور صراع قوي لحجز بطاقتين مؤهلتين إلى دوري أبطال أوروبا وتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية، في المرحلتين الأخيرتين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، على وقع رحيل مدرب يوفنتوس حامل اللقب ماسيميليانو أليغري.
فبعد ضمان يوفنتوس إحراز اللقب للمرة الثامنة تواليا، بفارق كبير عن نابولي الثاني الضامن أيضا مشاركته في المسابقة الاولى، تتنافس خمسة أندية على البطاقتين الثالثة والرابعة.
لكن أكثر المرشحين لخوض البطولة المرموقة انتر الثالث (66 نقطة) وأتالانتا مفاجأة الموسم (65)، فيما يبتعد كل من روما وميلان مع 62 نقطة.
وبحال فوز انتر اليوم الأحد على أرض نابولي في المرحلة 37 قبل الأخيرة، سيضمن عودته إلى دور المجموعات، لكن مواجهة لاعبي المدرب لوتشانو سباليتي لن تكون سهلة على الاطلاق على أرض الوصيف في جنوب البلاد. ويحوم الشك حول مشاركة نجم هجوم إنتر الأرجنتيني ماورو ايكاردي المصاب بحسب ما اشارت شبكة “سكاي” الرياضية.
وتتركز الانظار على مباراة أخرى اليوم الأحد بين يوفنتوس البطل وأتالانتا الباحث عن تاهل تاريخي إلى دوري الابطال.
وإلى جانب أهمية المباراة بالنسبة لأتالانتا، سيخطف مدرب يوفنتوس ماسيمليانو اليغري الأنظار بعد الاعلان عن تركه “السيدة العجوز”.
وأصدر النادي العريق أول من أمس الجمعة بيانا أشار فيه إلى أن أليغري لن يكون مدربه الموسم المقبل.
وأشارت تقارير صحافية إلى ان نائب الرئيس ونجم الفريق السابق بافل ندفيد خير الرئيس جاني انييلي بينه وبين أليغري، اذا اعتبر ان طلبات الأخير بإجراء تغييرات جذرية في التشكيلة مبالغ فيها وغير ضرورية.
وأضافت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” أن ندفيد والمدير الرياضي فابيو باراتيتشي شكلا حائط صد في مواجهة خطط أليغري. وأشار ندفيد الذي سجل 51 هدفا في 247 مباراة مع يوفنتوس بين 2001 و2009 قبل الانضمام إلى مجلس الادارة في 2010، أن “هذه التشكيلة من الصعب جدا أن تتطور في سوق الانتقالات”.
واستلم أليغري منصبه قبل خمس سنوات ويملك سجلا حافلا، اذ قاد “بيانكونيري” إلى اللقب المحلي خمس مرات، وإلى التتويج بكأس ايطاليا اربع مرات، كما بلغ نهائي دوري ابطال اوروبا مرتين وخسرهما امام برشلونة الإسباني العام 2015 ومواطن الأخير ريال مدريد عام 2017.
لكن أليغري تعرض لانتقادات كثيرة بعد خروج يوفنتوس الباحث عن لقب ثالث في دوري أبطال أوروبا وأول منذ 1996، من ربع نهائي المسابقة هذا الموسم على يد أياكس أمستردام الهولندي على الرغم من تعزيز صفوفه بضم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو. كما خرج من الدور ربع النهائي لكأس ايطاليا على يد أتالانتا.
وكانت كل الدلائل تشير إلى استمرار اليغري (51 عاما) في منصبه بعد أن سخر هو نفسه من التقارير حول رحيله قريبا، مجددا عزمه البقاء في تورينو الاسبوع الماضي.
وقال مدرب ميلان السابق في برنامج “ستريتشا لا نوتيسيا”: “تطلب لأمر خمس سنوات لبناء هذا الفريق، لكن الحياة تستمر.. سأذهب إلى المنزل الآن ثم آخذ عطلة قصيرة على الشاطئ”.
وعن بديله، اضاف “لا أعرف، لكن يوفنتوس سيختار مدربا عظيما لأنه فريق عظيم”. بدوره، يخوض أتالانتا المباراة بعد خسارته نهائي مسابقة الكأس ضد لاتسيو، وذلك بعد فترة رائعة لم يخسر فيها لاعبو المدرب جانبييرو غاسبيريني خلال نحو ثلاثة أشهر.
وبحظوظ أقل، يحل روما الخامس على ساسوولو العاشر، وذلك بد فوزه على يوفنتوس الأسبوع الماضي، لكن أروقة نادي العاصمة يخيم عليها ايضا رحيل قائده دانييلي دي روسي.
وعبر جمهور روما عن غضبه لعدم تجديد الإدارة عقد دي روسي المقاتل الدائم في وسط الملعب.
من جهته، يبحث ميلان عن نقاط سهلة عندما يستضيف فروزينوني وصيف القاع والهابط إلى الدرجة الثانية.
أما تورينو السابع مع 60 نقطة، فسيركز اهتمامه على الصراع على المركز السادس والتأهل إلى الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ”.
وفي القاع حيث هبط فروزينوني وكييفو، يدور صراع على بطاقة ثالثة بين امبولي (35)، جنوا (36)، اودينيزي (37)، بارما (38) وكالياري وبولونيا وفيورنتينا (40). -(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock