العرب والعالمدولي

صفقة بين أميركا وإيران.. سجناء مقابل أصول مجمدة

دبي- بعد فترة وجيزة من سماح طهران لرجل أعمال أميركي من أصل إيراني بالخروج من السجن بموجب إذن لمدة أسبوع، أفادت وسائل إعلام محلية إيرانية بأن دولة في المنطقة توسطت بين إيران والولايات المتحدة من أجل “الإفراج المتزامن عن سجناء”.
وأضافت المعلومات أن محادثات مكثفة جرت في الأسابيع الأخيرة بوساطة دولة بالمنطقة من أجل الإفراج عن سجناء إيرانيين وأميركيين، وذلك وفقا لما ذكرته “وكالة نور نيوز الإيرانية للأنباء”. كما ذكرت الوكالة شبه الرسمية، أن مليارات الدولارات من الأصول الإيرانية المجمدة بسبب العقوبات الأميركية سيُفرج عنها قريبا.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس: “شعرنا بسرور بالغ بعد علمنا من الأمين العام للأمم المتحدة اليوم أن إيران رفعت حظر السفر المفروض على باقر نمازي”.
وقال برايس في بيان، إن الوزارة ممتنة لأن سياماك نمازي: “مُنح إجازة إنسانية من أجل أن يكون مع والده”.
وكان باقر نمازي (85 عاما) قد أدين في إيران بتهمة “التعاون مع حكومة معادية” في عام 2016، وحُكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات. وأطلقت السلطات الإيرانية سراحه لأسباب طبية في عام 2018، وأغلقت قضيته في عام 2020 لتخفف بذلك عقوبته إلى المدة التي قضاها في السجن لكن مع منعه فعليا من مغادرة البلاد.
وكان ابنه سيامك (51 عاما) محتجزا في سجن إيفين منذ عام 2015، وأدين بنفس تهمة والده في 2016. ووصفت الحكومة الأميركية التهم الموجهة لكليهما بأنها لا أساس لها من الصحة. وقال محامي الابن، الذي يمثل الأسرة : “أشعر بسعادة غامرة لعائلة نمازي، لأن سيامك نمازي سينام للمرة الأولى منذ سبع سنوات في منزله مع أسرته”، مضيفا أن سيامك سيقيم مع والديه في شقتهما بطهران.
سجناء في البلدين
أتت هذه التطورات بعد أشهر من محاولة الطرفين الوصول إلى حل مشترك بشأن تبادل نادر للأسرى، حيث بدأت مفاوضات عن الأمر منذ نيسان (أبريل) الماضي.
وكانت تلك المحادثات غير مباشرة، وجرت عبر وسطاء في فيينا لمحاولة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى.
ووفق المعلومات، فإن هناك 16 إيرانيا محتجزا في الولايات المتحدة أو تم الإفراج عنهم قبل المحاكمة بسبب جرائم فيدرالية مثبتة تتعلق في الغالب بالتوترات الأميركية الإيرانية المستمرة منذ فترة طويلة.
بالمقابل، يقبع في إيران 4 إيرانيين أميركيين مزدوجي الجنسية رهن الاحتجاز أو ممنوعين من مغادرة البلاد بسبب جرائم أمنية مزعومة تقول الولايات المتحدة إنها ملفقة حتى تتمكن طهران من استخدام الأميركيين كورقة مساومة.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock