آخر الأخبار الرياضةالرياضةفاست بريك

“صقور النشامى” يجدد شبابه ويضخ دماء جديدة في تشكيلته

ماضي وطه يشيدان برؤية اتحاد السلة للحفاظ على ديمومة اللعبة

خالد العميري

عمان – يمتلك اتحاد كرة السلة بالتوافق مع الجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول، رؤية فنية مستقبلية واضحة، لضخ دماء جديدة في صفوف “صقور النشامى”، بما يضمن تبادل الخبرات بين اللاعبين الشباب والمخضرمين، لصقل وتطوير مهاراتهم والعمل على تنميتها، إلى جانب إكسابهم الخبرات اللازمة لتمثيل المنتخب الأول في الاستحقاقات المقبلة.
وأعلن الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة مروان معتوق ومساعديه سمير مرقص ومحمد حمدان، أول من أمس، عن استدعاء 31 لاعبا لمباشرة التدريبات وبدء عملية التحضير للنافذتين الثانية والثالثة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2021 في أندونيسيا، لتشهد القائمة تواجد اللاعبين الشبان محمود درويش “الأرثوذكسي”، أحمد أبو راشد وسند سمارة “الجليل” وأدهم الدجاني “الرياضي”، والذين من المتوقع أن يشكلوا مستقبل اللعبة في الأردن، عطفا على مردودهم الفني والبدني الذي ظهروا به في بطولتي الفئات العمرية تحت سن 18 ناشئين ودوري “كومهو” الممتاز لكرة السلة.
ولا يشكل هؤلاء اللاعبون، الاستثناء الوحيد في قائمة المنتخب الوطني، حيث ستكون الأضواء مسلطة كذلك على اللاعبين محمد البدور ورعد برهوش “الأهلي”، نبيل أبو شريخ ومحمد غنيم “الوحدات”، غازي الصلاح “الجليل”، محمود الهزايمة “الأرثوذكسي”، متري بوشة وخالد أبو عبود ويزن الطويل (كفريوبا)، محمود عمر (الجبيهة)، إلى جانب عدد كبير من اللاعبين أصحاب الخبرات الكبيرة، ما يؤكد حرص اتحاد اللعبة والجهاز الفني على بناء قاعدة سلوية متينة، وتجديد شباب وحيوية المنتخب الوطني.
وفي الوقت الذي تعاني فيه بعض الألعاب الفردية والجماعية من ارتفاع معدلات أعمار اللاعبين، في ظاهرة تهدد مستقبلها وشعبيتها وتزيد من صعوبة منح الواعدين والأسماء الشابة فرصا أكبر للظهور في التشكيلات الرئيسية لها، يسير اتحاد السلة في رؤية واضحة للحفاظ على شعبية اللعبة، التي باتت منافسا حقيقيا للعبة الشعبية الأولى في الأردن، كرة القدم.
وأثبتت القائمة التي أعلنها المدير الفني مروان معتوق مؤخرا، ابتعادهم بالتوافق مع رؤية اتحاد السلة، عن اتخاذ الطريق الأسهل للاستعانة باللاعبين الجاهزين والأكثر خبرة والمعروفين بنجوميتهم، دون المراعاة والنظر إلى مصلحة ومستقبل اللعبة، التي عانت كثيرا في السابق ووصلت في إحدى مراحلها إلى ما يعرف بـ”الموت السريري”.
وأشاد المدرب والمعلق الرياضي المختص بشؤون لعبة كرة السلة، سامر طه، برؤية اتحاد كرة السلة والعمل الذي يبذله في سبيل الحفاظ على ديمومة اللعبة، حيث يقول في حديثه لـ(الغد): “هذه الخطوة جيدة باستدعاء هذا العدد من اللاعبين الشبان، لكن السؤال الذي يبرز هو مدى حصولهم على فرصة اللعب بعيدا عن الاكتفاء بالتدريبات!”.
وأضاف: “أعتقد أنه من الجيد تشكيل منتخب رديف يضم اللاعبين الشباب، على أن يكون هناك خطة كاملة من معسكرات ومباريات وبشكل متواز مع خطة إعداد المنتخب الوطني الأول، خاصة وأننا نمتلك لاعبين شبانا مميزين في مختلف مراكز اللعب”.
وأتم حديثه بالقول: “اتحاد كرة السلة الحالي هو من أفضل الاتحادات المتعاقبة بالعمل الدؤوب والاهتمام بتطوير لعبة كرة السلة، لذلك أي انتقاد لا يعني شيئا أمام تحقيق الأهداف والنجاحات التي تحققت بعودة بطولات الفئات وتشكيل منتخب للسيدات وإقامة الدوري وإعادة الجمهور للمدرجات والتأهل لكأس العالم مجددا، لذلك علينا دعمهم بشكل يفوق التوقف عند الأخطاء البسيطة من أجل الانتقاد فقط”.
ويرى اللاعب الأسبق للمنتخب الوطني، نهاد ماضي، أن خيارات القائمة التي أعلنها “صقور النشامى” تبدو مثالية وممتازة وتعكس التوجه الصحيح لاتحاد اللعبة في التطوير، حيث يقول في حديثه لـ(الغد): “رغم أن هذه الخطوة تأخرت قليلا، إلا أنها ضرورية لتجديد وضخ دماء جديدة في صفوف المنتخب، حتى يكتسبوا الخبرات اللازمة للدخول في أجواء المنافسات”.
وتابع: “ليس المهم أن يخضعوا للتدريبات فقط، وإنما أن يتم زج البعض منهم في القائمة المعتمدة للمنتخب الوطني في البطولات الدولية، حتى يكونوا جاهزين، تجنبا لحدوث أي فترة انقطاع سلبي بين الأجيال المتعاقبة على تمثيل المنتخب، لأنهم يشكلون مستقبل اللعبة في الأردن”.
يمكن القول، إن بعض اللاعبون كسروا قاعدة السن، خاصة وأن ممارسة الرياضة تحتاج إلى لياقة وجهد بدني وعضلي كبيرين، مؤكدين على أن “الدهن بالعتاقي”، لكن ذلك لا يخدم مستقبل اللعبة، خاصة وأن العديد من المنتخبات في القارة الآسيوية بدأت ترفد صفوفها بلاعبين شبان وتكسبهم المزيد من الخبرات وفرص الاحتكاك اللازمة، لبناء منتخب قوي ومنافس في المستقبل، الأمر الذي يفرض علينا احترام هذا التوجه السليم، لضمان تحقيق المزيد من النجاحات مستقبلا.

المدرب والمعلق الرياضي سامر طه – (من المصدر)
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock