أخبار محليةاقتصاد

“صناعة الأردن”: استراتيجية للتصدير توسع الأسواق

طارق الدعجة

عمان- أكد تقرير صادر عن غرفة صناعة الأردن أخيرا أن وجود إستراتيجية وطنية للتصدير بات ضرورة قصوى لتوسعة محفظة الأسواق.
وشدد التقرير الصادر بعنوان “القطاع الصناعي محرك التشغيل في الاقتصاد الوطني” على ضرورة وجود الإستراتيجية من أجل تحديد أولويات الأسواق والمنتجات الأردنية وتحديد مهام الجهات المعنية بالتصدير إضافة إلى تقديم خدمات فنية متخصصة للمصدرين.
وبين التقرير أهمية توحيد وتوجيه جهود الترويج للصادرات الوطنية والعمل على رفع جاهزية التصدير للمنشآت الصناعية في ظل وجود فرص تصديرية غير مستغلة تقدر بحوالي 4.4 مليار دولار بمختلف المنتجات والأسواق العالمية.
وأوضح التقرير أن استغلال الفرص التصديرية بشكل كامل من شأنها أن تحقق 130 ألف فرصة عمل، مشيرا إلى أن استثمار هذه الفرص يتطلب زيادة مخصصات الترويج وتوحيد مرجعيته واتخاذ إجراءات من شأنها أن تسهم في رفع تنافسية الصادرات الوطنية.
وأظهر التقرير وجود معيقات تحد من القدرات الإنتاجية والتصنيع في مقدمتها وجود تكاليف إنتاج باهضة ومتزايد (الكهرباء، النقل) تحد من تنافسية المنتجات الوطنية إضافة إلى الصعوبات المالية ونقص السيولة خاصة لدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة.
ولفت التقرير إلى تحديات أخرى تتعلق بالتشوهات الضريبية بين مدخلات الإنتاج والسلع المصنعة وعدم توحيد مرجعية التفتيش لغاية الآن عدا عن إجراءات بيرقراطية وتعقيد المتطلبات الحكومية وارتفاع اقتطاعات الضمان الاجتماعي.
وطالب التقرير بضرورة الحد من كلف الإنتاج لتعزيز القدرات الإنتاجية والتصنيع من خلال إعطاء الأولوية للمشتركين الصناعيين في مشاريع الطاقة المتجددة ومنحهم موافقة الربط مع شبكة التوزيع الكهربائي إضافة إلى تمديد وتوصيل خطوط الغاز لكافة المدن والتجمعات الصناعية.
وشدد التقرير على ضرورة العمل على تخفيض أجور الشحن الداخلي للبضائع على محور العقبة –عمان وتخفيض كلف المناولة والتخزين بالعقبة وإلغاء بدل الخدمات الجمركية على مدخلات إنتاج المصانع لتخفيف الاعباء المالية وتعزيز تنافسية القطاع.
فيما يتعلق بتعزيز المبيعات المحلية والخارجية أظهر التقرير وجود ضعف بالقدرات التسويقية للمنتجات الأردنية حيث أن 13 سلعة فقط تستحوذ على أكثر من 61 % من الصادرات الوطنية و 7 دول تستحوذ على 70 % من إجمالي الصادرات إضافة إلى أكثر من 35 % من مستوردات المملكة سلع نهائية لها مثيل محلي عدا عن وجود فرص ضائعة للمنتجات الوطنية داخل السوق المحلية تقدر بحوالي 5 مليارات دينار.
وأوضح التقرير أن زيادة حصة الصناعة في السوق المحلية يتطلب اتخاذ إجراءات إدارية على المستوردات التي تهدد المنتجات الأردنية من خلال تفعيل نظام التسجيل لجميع المستوردات وفرض إجراءات على غرار تسجيل المنتج أو متطلبات فنية معينة من شهادات وفحوصات.
اما فيما يتعلق بجذب الاستثمار وتوسعة القاعدة الإنتاجية أظهر التقرير ان حصة إجمالي الاستثمارات الأجنبية الوارد إلى الدول العربية خلال العقد الأخير لم تتجاوز 5 % مشيرا إلى وجود تحديات في هذا الجانب تتعلق بإجراءات بيروقراطية حيث ان 40 إجراء لانشاء مشروع يحتاج الى 150 يوما.
ولفت التقرير إلى وجود ضعف بالمكون التكنولوجي حيث ان أكثر من نصف الإنتاج يقع ضمن الصناعات قليلة الكثافة التكنولوجية إضافة إلى محدودية العمالة المؤهلة في بعض الانشطة الاقتصادية عدم وجود سياسة صناعية متكاملة تحدد الاولويات الصناعية.
وشدد التقرير على ضرورة وجود بيئة اعمال ميسرة من خلال إعادة هندسة العمليات الحكومية وتبسيط الإجراءات من خلال تفعيل الحكومة الإلكترونية واتمتة الإجراءات إضافة إلى الاستقرار التشريعي خصوصا المتعلقة بالاستثمار والضريبة وتفعيل دور النافذة الاستثمارية لغايات تبسيط الإجراءات.
وأكد التقرير ضرورة التركيز على جذب الاستثمارات تستطيع توفير المواد الأولية الازمة للصناعات الوطنية إضافة إلى العمل على تحديد الانشطة الصناعية ذات الأولوية لجذب الاستثمار وتوفير منظومة حوافز استثمارية لهذه الانشطة غير التقليدية ونوعية تراعي عدة معايير أساسية منها حجم الاستثمار وفرص العمل المستحدثة والمستوى التكنولوجي.
يوجد في المملكة حوالي 17 ألف منشأة صناعية، بحجم استثمار يقدر بنحو 15 مليار دينار، توفر قرابة 254 ألف فرصة عمل، فيما تصل مساهمة الصناعة بالناتج المحلي الإجمالي إلى ما نسبته 24.7 %، هذا عدا عن أنه أكثر القطاعات رفدا لاحتياطي المملكة من العملات الأجنبية وبما يقدر بـ9 مليارات دولار سنوياً.
كما ينتج القطاع الصناعي 1500 سلعة فيما تصل حصة الصناعة ما نسبته 46 % في السوق المحلية و17 مليار دينار إجمالي الإنتاج القائم فيما يحقق كل دينار إنتاج رفد الخزينة بحوالي 9 قروش على شكل ضرائب. كما تشكل الصناعة 93 % من إجمالي الصادرات الوطنية فيما يبلغ عدد السلع التي تم تصديرها نحو 1400 سلعة وصلت إلى 142 دولة حول العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock