آخر الأخبار

“صندوق ابتكاري” بـ5 ملايين دولار تتنافس عليه 26 بلدية

فرح عطيات

عمان- كشفت مديرة وحدة إدارة مشروع الخدمات البلدية والتكيف الاجتماعي بوزارة الشؤون البلدية لمية القواسمة؛ عن تنفيذ منحة “الصندوق الابتكاري” الفترة المقبلة، بقيمة اجمالية تقدر بـ5 ملايين دولار، يتنافس عليها 26 بلدية.
وتعد المنحة؛ من مكونات المشروع، وتسعى لتحفيز البلديات للتنافس، عبر تقديم مقترحات مشاريع استثمارية تنافسية لتمويلها، وتشجيعها على الابتكار، وعقد شراكات ورفع قدراتها لخلق فرص عمل للأردنيين والسوريين، وتحسين الخدمات الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات المحلية.
وتأتي تلك الخطوة بحسب القواسمة، بالتزامن مع توقيع وزارة الشؤون البلدية عقد مع منظمة العمل الدولية، لزيادة فرص العمل في المشاريع المنفذة، في عدة بلديات متأثرة باللجوء السوري.
وتتضمن بنود العقد؛ تعاون المنظمة وتنسيقها مع وحدة ادارة المشروع بالوزارة وبنك تنمية المدن والقرى، لبناء قدرات البلديات والجهات المعنية، بمشاركة مقاولين ومهندسي بلديات، وتطبيق نظام التشغيل المكثف.
وستزود البلديات بالوثائق والأدلة التدريبية حول هذا النظام، ليطبق في مشاريعها الحالية والمستقبلية، ولأجل ذلك؛ تم التعاون والتنسيق مع نقابة مقاولي الانشاءات الأردنيين، لعقد جلسة عمل تعريفية بآلية التشغيل المكثف، ضمت شركات مقاولات محلية، لحثهم على المشاركة في عطاءات المشاريع.
وبينت قواسمة في تصريحات لـ”الغد”، أن تقرير الرصد للمشروع السابق ذاته، كشف ان عدد المشاريع التنموية والخدمية، التي ستنفذها البلديات المشاركة عبر الاستفادة من المنح المقدمة لهم، بلغ الـ50.
في هذا الصدد، أحيل نحو 35 مشروعا، تنوعت بين فتح وتعبيد أرصفة وطرق وانشاءات وتصريف مياه امطار وصيانة حدائق، وإنشاء ملاعب وميادين وصالات رياضية، بينما بلغ عدد مشاريع اللوازم 12.
وأوضحت القواسمة أن المنح؛ تهدف لتجذير الاستدامة والاستجابة والكفاءة بتقديم خدمات تسهم بتعزيز التكيف على المدى الطويل، وتخفيف مخاطر التلاحم الاجتماعي على المستويات المحلية.
ويعمل المشروع على تنفيذ ذلك بالتركيز على المشاورات المجتمعية، لضمان ان تعكس الاستثمارات والمشاريع احتياجات وأولويات المجتمعات المحلية، اذ اخذت بالاعتبار؛ اهمية تمثيل النساء والشباب واللاجئين، والمجموعات المهمّشة فيها.
وأكدت أهمية ان تكون الاسثمارات والمشاريع المنفذة متوائمة مع الخطط الاستراتيجية للبلديات، لتحفيزها على تطبيق آليات التشغيل المكثف، لايجاد فرص عمل للأردنيين والسوريين على السواء.
وتتمول حكومات: كندا والمملكة المتحدة وهولندا والأردن، والوكالة الأميركية للإنماء الدولي، وبادارة البنك الدولي، تلك المشاريع؛ إذ بلغت قيمة المنح المقدمة للبلديات في المرحلة الأولى نحو 14 مليون دولار.
ويبذل المشروع كذلك جهودا  لتعزيز التخطيط والتنفيذ والرصد للمشاريع الفرعيّة، ذات العلاقة بالاستثمارات المقترحة، كما كان لا بد، بحسبها، من إدراج خطط الصيانة والعمليّات والتصميم فيها، بما في ذلك مبدأ إعادة البناء بُغية ضمان الاستدامة الماديّة للخدمات، والبنى التحتيّة في وجه المخاطر الطبيعيّة، ولا سيّما الفيضانات.
ويأتي هذا المشروع  استكمالا لمشروع الخدمات الطارئة والتكيف الاجتماعي، الذي نفذ الأعوام الخمسة الماضية، وبلغ تمويل المشروع نحو 63 مليون دولار، اذ ساهم بمساعدة البلديات والمجتمعات المضيفة للاجئين السوريين، ومواجهة اثر تدفقهم على تقديم الخدمات، وتعزيز قدرتها على التكيف، مع هذا الأثر ودعم النمو الاقتصادي المحلي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock