أخبار محلية

صندوق “ابدأ” للمهندسين الزراعيين يكشف عن قصص نجاح مشجعة لحديثي التخرج

محمد الكيالي

عمان – كشفت جولة إعلامية إلى مشاريع صندوق “ابدأ” لتشغيل المهندسين الزراعيين في إربد، نظمتها نقابتهم أول من أمس، عن وجود كفاءات زراعية وطاقات كامنة وقصص نجاح للمستفيدين منها تزخر بها المملكة.

ويعد المهندس الزراعي عيسى العمري، وهو أحد المستفيدين من الصندوق، مثالا لهذا النجاح، حيث تمكن من استنبات مادة الشعير متكامل البروتينات من مواد عضوية غير صناعية، تصلح كأعلاف طبيعية للأبقار.

وقال العمري وهو خريج جامعة جرش العام 2010، والذي شملته الجولة الميدانية، بحضور نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود أبو غنيمة، ونائبه المهندس نهاد العليمي، وأمين السر المهندس محمد الطوالبة، إن طموحه العالي كان سبب نجاحه في المشروع. وأضاف: “عندما سمعت بصندوق “ابدأ”، قررت مخاطبة النقابة وعرض فكرة المشروع عليها، حيث تم تمويلي بمبلغ 2000 دينار، كان كافيا بتحويل المشروع من حلم إلى واقع”.

وأشار إلى أنه بدأ العمل في مستنبت الأعلاف الخضراء منتصف الشهر الماضي، بعد أن أتم تجهيزه في إحدى قرى محافظة إربد، مبينا أن إنتاجه اليومي من العلف الأخضر متكامل العضوية والمكون من الجذر والبذر والمجموع الخضري، يقارب الطن الواحد.

وفي ما يخص آلية استنبات هذه المادة، أكد العمري أن تحضير البذور يتم عبر مراحل التعقيم من مواد طبيعية يمكن إيجادها في كل مكان، ثم توضع في صناديق من مادة الفلين، وتعرض لدرجة حرارة معينة، إضافة إلى استخدام مرشات مائية ذاتية الحركة لتنمو النبتة في فترة أقصاها 10 ايام.

وشدد على أن نسبة البروتين في الاعلاف المستنبتة التي ينتجها، تتراوح بين 14 إلى 18 %، مبينا أنها من أفضل النسب التي توفر غذاء كاملا للحيوان وفق الدراسات العالمية.

كما استفادت من الصندوق المهندسة الزراعية رانيا أبو دواس، والتي تمكنت من الحصول على قرض بقيمة 5 آلاف دينار لتفتتح معرضها الخاص بتنسيق الحدائق ونباتات الزينة.

وأكدت أبو دواس أن مشروعها بدأ منذ أشهر بتوفير دخل مادي ثابت أغناها عن البحث عن وظيفة، حيث بدأت تتلقى عروضا لتنسيق الحدائق، موضحة أنها شرعت بتسويق منتجها من المزروعات ونباتات الزينة عبر صفحة خاصة على “الفيسبوك”، كما أنها تنتج نباتات نادرة الوجود في المملكة وتبيعها بأسعار معقولة. وفي هذا السياق، قال أبو غنيمة إن مشروع “ابدأ”، جاء ليلبي طموح المهندسين الزراعيين حديثي التخرج، للبدء بمشاريعهم الخاصة.

وأشار إلى أن النقابة تحث منتسبيها على الاستفادة من الصندوق والعمل على التقدم بمشاريعهم، في وقت بدأت فيه الوظائف بالتراجع لصعوبة الأوضاع الاقتصادية، وشحة أمكنة العمل، بخاصة للمهندسات الزراعيات. وأكد أبو غنيمة أن النقابة تعمل على دراسة مشاريع المهندسين المتقدمين للحصول على قرض من الصندوق، وتقدم النصح لمنتسبيها، وتتابع المشروع من بدايته.

بدورها، قالت رئيسة لجنة المشاريع في النقابة وصندوق “ابدأ” المهندسة مها قدسية، إن المشروع انطلق نهاية العام 2012 بهدف تشجيع منتسبي النقابة الجدد على بدء مشاريعهم الخاصة.

وبينت قدسية أن التمويل يتم على دفعات حسب حاجة المستفيد، كما تتم متابعة المشاريع من قبل المختصين في النقابة لضمان نجاح المشروع واستدامته، ولمساعدة المستفيدين على تخطي أي عقبات.

[email protected]

@mkayyali1980

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock