صحافة عبرية

صواريخ غزة كادت أن تؤجل الانتخابات

هآرتس
من حاييم لفنسون وعاموس هرئيل 17/9/2019

رئيس مجلس الامن القومي مئير بن شبات التقى الاربعاء الماضي مع رئيس لجنة الانتخابات المركزية، القاضي حنان ملتسر، من اجل اعداده لاحتمال تأجيل الانتخابات بسبب عملية عسكرية – هذا ما علمت به “هآرتس”. وحسب مصادر مطلعة على الامر، المستشار القانوني للحكومة، افيحاي مندلبليت، هو الذي طلب من رئيس مجلس الامن القومي ابلاغ ملتسر بآخر المستجدات حول امكانية حدوث عملية في اعقاب الوضع الامني.
أول من أمس نشر في الصحيفة بأنه وبعد اطلاق الصواريخ الثلاثاء الماضي نحو اسدود والذي اضطر نتنياهو الى الانسحاب الى مكان آمن اثناء اجتماع انتخابي، عقد رئيس الحكومة لقاء تشاوريا – أمنيا في مقر وزارة الدفاع. وشارك في هذا اللقاء رئيس الاركان افيف كوخافي ورئيس الشباك نداف ارغمان ورئيس الموساد يوسي كوهين ورئيس مجلس الامن القومي بن شبات ورئيس قسم الاستخبارات، الجنرال تمير هايمن. نتنياهو دفع في ذلك اللقاء نحو رد شديد في غزة.
وقد علمت “هآرتس” بأن النقاش كان جديا جدا الى درجة أنه خلاله طلب رئيس مجلس الامن القومي من رئيس لجنة الانتخابات المركزية حضور اللقاء. وفي اللقاء قال بن شبات إن اسرائيل تنوي شن عملية يمكن أن تؤدي الى تأجيل الانتخابات، وطلب من ملتسر الاستعداد لذلك. القانون ينص على أن من يستطيع تأجيل انتخابات في ظروف مثل حرب، هي الكنيست، بأغلبية 80 عضو كنيست. خطوة كهذه حدثت في الانتخابات في فترة حرب يوم الغفران.
عدد من المشاركين في النقاش تحفظوا من شدة الرد بسبب احتمالية حدوث ضرر بيئي كبير والخطر من أن يشمل الرد الفلسطيني إطلاق صواريخ كثيف من قبل حركتي حماس والجهاد الاسلامي، الذي من شأنه أن يدهور الطرفين الى شفا حرب. في الخلفية، رغم أن هذه الاقوال لم يتم قولها مباشرة لنتنياهو، إلا أنه كان هناك شك لدى عدد من المشاركين بأن الاعتبارات تتعلق ايضا بالانتخابات.
الخلاف استمر ايضا خلال في اليومين التاليين. من لعب فيها دوار مركزيا هو مندلبليت الذي تم اشراكه في النقاش في مرحلة متأخرة، وحذر نتنياهو من وجود حاجة قانونية لإشراك الكابنت في القرار بسبب الخوف من أن العملية يمكن أن تؤدي الى حرب. نتنياهو لم يقدم القرار للتصويت في الكابنت وأوقف في نهاية الامر ضغوطه على رؤساء الاجهزة الامنية للعمل. في فجر يوم اليوم التالي (الاربعاء) تم تنفيذ عملية صغيرة للجيش – سلاح الجو هاجم عدة اهداف لحماس في القطاع.
وزراء في الكابنت قالوا أول من أمس إنهم اطلعوا على آخر المستجدات خلال الاسبوع بشأن الخلافات حول شن عملية محتملة في غزة، رغم أنه لم يكن معروفا عن عقد جلسة للكابنت. وزير الخارجية والاستخبارات اسرائيل كاتس قال في مقابلة مع “كان بـ” إن “النبأ عار عن الصحة تماما”.
رئيس ازرق ابيض، بني غانتس، كتب ردا على ما نشر بأن “نتنياهو ألغى المواجهة لأغراض سياسية”. ورئيس الحكومة رد عليه: “أنا أختار موعد دخول الحرب التي قمنا بإعدادها في الموعد الأكثر صحة. وليس قبل دقيقة واحدة من ذلك”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock