منوعات

ضبط النفس عملية عقلية يمكن التحايل عليها

مريم نصر

عمان– يواجه الإنسان في حياته وبشكل يومي ما يسمى بـ”قرارات المقايضة” التي تجعله في حيرة من أمره، هل يختار ما يطلب منه عقله أم ينتظر قليلا للحصول على نتيجة أفضل؟
وتشير الدراسات التي أجريت حول “ضبط النفس” وقوة الإرادة، إلى أن من يمتلكها لديه القدرة على إتمام مهام معينة تعد صعبة بطبيعة الحال، كأن تستمر على حميتك الغذائية أو تدرس للاختبار، أو تتوقف عن تفقد بريدك الإلكتروني.
ولكي نعرف ما هي الإرادة وكيف تعمل في الدماغ، قام العالم كيلي ماكغوينغل مؤلف دراسة “غريزة الإرادة”، أن الإرادة هي استجابة يقوم بها الدماغ والجسد معا في آن واحد.
فالإرادة هي رد فعل على صراع داخلي، فالمرء يرغب بفعل شيء كتدخين السجائر على سبيل المثال أو تناول وجبة غير مدرجة ضمن الحمية الغذائية رغم أنه تعلم أنه لا يتوجب عليه فعل ذلك. أو أن تعلم أنه عليك فعل شيء ما كأن تذهب الى النادي الرياضي أو تقوم بواجباتك المدرسية لكنك تفضل عدم فعل ذلك.
وتعد قشرة الفص الجبهي في الدماغ الموجود خلف الجبين الجزء الذي يساعدنا على صنع القرار وتنظيم سلوكنا. ويندرج ضبط النفس والإرادة في إطار هذا البند، ولكي تكون قادرا على التحكم برغباتك وتستطيع اتخاذ القرارات الحاسمة والسليمة، يجب عليك الاهتمام بهذا الجزء من الدماغ، عن طريق التغذية السليمة والنوم الكافي الذي يمنح هذا الجزء الطاقة اللازمة لإنجاز مهامه على أكمل وجه.
ويشير ماكغوينغل إلى أن الإرادة متناهية ولدينا الكثير منها ولكنها مثل العضلات تنهك اذا ما أفرط في استخدامها، ويعتقد الكثير من العلماء أن الإرادة يمكن تنميتها وتدريبها.
ولأن حياة الإنسان مليئة بالمنغصات ومصادر التوتر، فإن قوة الإرادة معرضة للانهيار، ما يعني أن حياة المرء سوف تقلب رأسا على عقب للأسوأ، لذلك يضع العلماء طرقا لتحسين قوة الإرادة وضبط النفس؛ منها:
1 – يجب تعلم طرق إدارة التوتر:  لأن التعرض للتوتر يجعل المرء يستهلك الكثير من الطاقة، ما يدفعه الى اتخاذ قرارات متسرعة لأن قشرة الفص الجبهي تتنازل عن معركتها في سبيل الحفاظ على الطاقة، ومن أهم طرق إدارة التوتر التنفس بعمق وبطء لأنه يخفف من حدة التوتر، ما يساعد على اتخاذ قرارات أفضل.
2 – يجب على المرء أن يشجع ذاته على التمسك بخطته: وتؤكد الدراسات أن المرء هو الأقدر على جعل نفسه يتابع خطته ويضبط نفسه ويمنحها العزيمة عن طريق اختياره للألفاظ التي يستخدمها، فلا يجوز أن يقول المرء لنفسه لا أستطيع ولا يمكنني، بل يجب أن يشجع نفسه باستمرار.
3 – يجب على المرء أن يحصل على قسط كاف ووافر من النوم:  لأن النوم يؤثر جدا على كفاءة عمل قشرة الفص الجبهي، فالحرمان من النوم يؤدي الى إجهاد مزمن يؤثر على عمل الدماغ ويجعله يفقد السيطرة على العمل، لذا يضعف أمام التوترات ويصبح المرء أكثر ضعفا وأقل قدرة على اتخاذ القرارات، كما تجمع الدراسات العلمية أن الذين يحصلون على نوم بين 7 و8 ساعات يوميا يعيشون أطول، وهم أكثر سعادة وأكثر إنتاجية.
4 – التأمل لفترة تصل الى 8 أسابيع :أثبتت قدرتها على تحسين الإرادة لدى المرء، فهو يحدث تغييرات إيجابية في الدماع ويحسن من أدائها ويجعل المرء متصالحا مع ذاته.
وفي أواخر الستينيات، أجرى العلماء بحثا أخذ شهرة واسعة وعرف بـ”اختبار حلوى المارشميلو”؛ حيث وضع مجموعة من الأطفال أمام خيار إما تناول حلوى المارشميلو الآن أو الانتظار لمدة 15 دقيقة لتناول قطعتين من هذه الحلوى، والنتيجة كانت أن عددا قليلا فقط من هؤلاء الأطفال قرر الانتظار، واستمر البحث في استطلاع أحوال هؤلاء الطلاب، وتبين أن من قرر الانتظار كان أنجح في حياته الأكاديمية، وهذا يدلل على أن من يمتلك الإرادة القوية ينجح في حياته بطبيعة الحال.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock