أخبار محليةاقتصاد

ضعف البنية التحتية وتعدد المرجعيات تحديان يحولان دون توسعة الاستثمارات الصناعية القائمة في ناعور

الحموري يلتقي ممثلي الشركات بالمنطقة

طارق الدعجة

عمان- طرح صناعيون عاملون بمنطقة ناعور الواقعة جنوب غرب عمان، امس، أمام وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري، القضايا والتحديات التي تواجه أعمالهم، مطالبين بمعالجة الممكن منها لتعزيز تنافسية منتجاتهم داخل البلاد وبالاسواق التصديرية.
وتمحورت أهم القضايا والتحديات التي طرحها الصناعيون خلال اللقاء الذي نظمته غرفة صناعة عمان بمقر الشركة الأردنية السويدية للادوية(جوسوي)، حول تعدد المرجعيات المتعلقة باجراءات الترخيص، وتضارب القوانين والتعليمات التي تؤثر على توسيع الأستثمارات وانشاء المصانع الجديدة.
واشاروا الى تحديات وقضايا تتعلق بعدم توفر شبكة للصرف الصحي وضعف البنية التحتية ونقص المياه وعدم استدامة صيانة الطرق والشوارع بالمنطقة التي تضم 20 مصنعا من مختلف القطاعات تشغل ما يقارب 5 آلاف عامل وعاملة غالبيتهم من ابناء المنطقة.
وأكدوا ان المصانع على استعداد للمساهمة في معالجة قضية التخلص من النفايات الخطرة وأي مشروعات تسهم في تطوير المنطقة، مشددين على ضرورة تعزيز الشراكة الحقيقية بين الوزارة والمنشآت الصناعية بما ينعكس على مصلحة تطوير القطاع وزيادة الصادرات وتوفير المزيد من فرص العمل.
وقال الدكتور الحموري إن الوزارة تعمل بالتنسيق مع غرفة صناعة الأردن للعمل على حل المشاكل التي تواجه القطاع الصناعي بعموم المملكة.
واضاف أن قطاع الصناعات الدوائية على الخصوص محط اهتمام من قبل جلالة الملك عبد الله الثاني وان الحكومة معنية بنمو هذا القطاع لما له من قدرات تصديرية وقيمة مضافة عالية وتوليد المزيد من فرص العمل .
وأوضح ان المرحلة الحالية صعبة على جميع القطاعات في ظل التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد مؤكدا اهمية العمل والتعاون المشترك لتجاوزها.
ولفت الدكتور الحموري الى قيام الحكومة منذ بداية العام الحالي باتخاذ حزمة من الاجراءات لدعم القطاع الصناعي في مقدمتها تخفيض التعرفة الكهربائية بنسبة 11 % على القطاع وإطلاق برنامج لدعم الصادرات الصناعية من خلال اعضاء المصدرين مبالغ مالية مقابل صادراتهم بنسبة تصل الى 5 %.
وأشار الى ان الوزارة بدأت منذ اكثر من عام ونصف العام بتطبيق آليات لتحديد المشاكل التي تواجه القطاعات من خلال مصفوفة يتم تحديثها بشكل مستمر حيث حققت تلك الاجراءات نجاحات في تذليل تلك العقبات.
ودعا الدكتور الحموري الشركات الصناعية الواقعة ضمن منطقة ناعور ضرورة تزويد غرفة صناعة الاردن بالمشاكل التي تواجهها للسعي الى حلها مع مختلف الجهات الحكومية المعنية بذلك.
وأكد وجود اقبال وطلبات على الاستثمار بالقطاع الصناعي بدليل ارتفاع في أعداد المشاريع الصناعية المقامة داخل المدن الصناعية مقارنة مع سنوات ماضية.
وقال وزير الصناعة ان المنتجات الاردنية التي تصدر للعديد من الاسواق الخارجية باتت تنافس من حيث الجودة وقادرة على احداث فرق كبير في هذه الاسواق.
واشار رئيس غرفة صناعة عمان المهندس فتحي الجغبير، الى وجود شراكة حقيقية بين الحكومة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة والتموين والغرفة وهناك تواصل يومي بين الطرفين لمعالجة اي قضايا تهم القطاع الصناعي.
وبين ان أزمة فيروس كورونا غيرت نمط التعامل مع القطاع الصناعي الذي اثبت قدرات عالية خلال الجائحة من خلال توفير الكثير من السلع وبخاصة الغذائية والادوية والمعقمات والمستلزمات الطبية سواء داخل السوق المحلية او التصدير الفائض للخارج.
واكد المهندس الجغبير، ان القطاع الصناعي بدأ يلمس وجود وعي شعبي بخصوص الصناعة الأردنية والأقبال على شراء ما تنتجه المصانع، مشيرا الى ان الجميع بات يفتخر بصناعتنا.
وعلى هامش اللقاء، زار وزير الصناعة مصنع شركة(جوسوي)، الذي يعتبر من اكبر خمسة مصانع ادوية بالمملكة وتأسس العام 1996 ويقام على مساحة 25 ألف متر مربع ووفر 376 فرصة عمل 57 ٪ منها لأبناء المنطقة.
وحسب رئيس هيئة المديرين في الشركة محمد علي شاهين، تنتج (جوسوي) اليوم 120 صنفا من الأدوية، وتصدر 56 بالمائة من انتاجها الى 20 دولة عربية واجنبية، ويبلغ رأس المال العامل لديها 30 مليون دينار، مبينا ان لديها خططا تسويقية للوصول الى الاسواق الأوروبية خلال العام المقبل.

انتخابات 2020
28 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock