آخر الأخبار الرياضةالرياضة

طارق المنسي.. قائد “يد” الحسين إربد والقادر على العطاء

بلال الغلاييني

عمان – برز نجم المنتخب الوطني ونادي الحسين إربد بكرة اليد طارق المنسي، بشكل لافت، منذ أن وطأت قدماه ملاعب كرة اليد الأردنية، وهو ما يزال قادرا على العطاء، رغم فارق العمر بينه وبين بقية اللاعبين المحليين.
وعند الحديث عن اللاعب المنسي، الذي يتمتع بأخلاق عالية منحته محبة الجميع، فإن التركيز ينصب على موهبة شكلت علامة فارقة منذ أن مارست اللعبة، وكان ذلك في العام 1996، عندما ظهر في بداية مشواره مع فريق الجليل، حيث قاد فرق الفئات العمرية (الناشئين والشباب) للفوز بالعديد من الألقاب، والتي جعلت من فريق الجليل قصة وحكاية مميزة مع لعبة كرة اليد، بيد أن بقاء الجليل على الساحة المحلية ومشاركته في البطولات الرسمية، لم تستمر طويلا، ما دفع بالعديد من اللاعبين التوجه إلى فرق أخرى، حيث وجه طارق المنسي قبلته صوب نادي الحسين الذي احتضنه وموهبته، ودفع به نحو الفريق الأول في العام 1999.
ونظرا لما تميز به المنسي مع “النادي الملكي”، فقد كرست الأجهزة التدريبية التي اشرفت على الفريق طيلة السنوات الماضية، لخدمة الفريق وهذا ما تحقق على أرض الواقع عندما فرض المنسي ورفاقه قوتهم، ليظهر فريق الحسين بثوب البطل والمنافس القوي على البطولات المحلية كافة، مثلما كان المنسي “غنيمة” للفرق الأخرى التي طلبت موهبته وخبرته لمشاركتها في البطولات الخارجية، علاوة على مشاركته مع المنتخب الوطني لفترة طويلة، وما قدمه من مستويات منحت المنتخب فرصة الظهور بصورة طيبة في المشاركات الرسمية، ولعل أبرزها كان في الدورة الرياضية العربية التاسعة (دورة الحسين) التي جرت في الأردن في العام 1999، حيث نال المنتخب الوطني الميدالية البرونزية.
وخلال مشوار المنسي مع فريقه الحسين إربد، ساهم كثيرا في حصول الفريق على سلسلة من الألقاب المحلية منها (بطولة دوري أندية الدرجة الأولى في العام 2007)، وكأس السوبر في عامي 2008، و2017، مثلما نال المنسي ولأكثر من مرة جائزة أفضل لاعب محلي، وتوج أيضا هدافا للدوري في أكثر من موسم.
المنسي يجيد ايضا ممارسة كرة اليد الشاطئية بصورة لافتة، وهو يلعب أيضا مع فريق بلدية إربد كونه موظفا في البلدية التي تعتبر من أكثر الداعمين للرياضة في إربد واحتضانها للكم الكبير من اللاعبين، ويصر المنسي على البقاء في الملاعب متحديا فارق العمر، لأن مستواه الفني يعزز هذا التحدي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock