صحة وأسرة

طبيبنا

الدكتورة لانا بطارسة اختصاصية الأمراض الجلدية والتناسلية- تجميل الجلد والليزر

تعاني ليالي من ظهور بقع داكنة على وجهها أثناء فترة الحمل، وتستفسر عن سبب ظهور تلك البقع وكيفية العلاج، إضافة إلى بعض المشاكل في الأظافر والشعر؟

البقع الداكنة أو كلف الحمل أكثر مظاهر الحمل شيوعاً نتيجة لزيادة إفراز الميلانين من الخلايا الصبغية الناتج عن ارتفاع في نسبة الهرمونات (الإستروجين والبروجسترون) عند المرأة يؤدي إلى تحفيز الخلايا الصبغية، وتظهر هذه الأعراض من الشهر الرابع في الجبهة والأنف والذقن والخدين.
يتفاوت تأثر الشعر بالحمل ففي بعض الحالات تلاحظ الحامل أن الشعر أصبح أقل مع وجود ضعف في الشعر وقد يبدأ تساقط الشعر بعد أشهر من الحمل وعادة ما يتوقف بعد 12 إلى 15 شهرا من انتهاء الحمل، أما بالنسبة للأظافر فيبدأ تقصف الأظافر وظهور تشققات فيها وتكسرات في الأطراف.
ويتغير بوضوح وظائف كثير من الغدد في الجسم مثل غدة التعرق والتي يزيد نشاطها بشكل واضح أحيانا، كما يزيد نشاط الغدد الدهنية عند أصحاب البشرة الدهنية.
وتحدث خلال الحمل تغيرات عدة في الشعيرات الأوعية الدموية؛ حيث يزداد حجمها وتتمدد نتيجة زيادة حجم الدم في الجسم، وينتج عن ذلك ما يسمى بشبكات العنكبوت الدموية على شكل أوعية دموية ظاهرة على سطح الجلد، كما يؤدي تمدد الأوعية إلى أن تصبح اللثة أكثر حساسية لنزيف الدم، احمرار وتورد في بشرة الوجه، ومن أهم عوارض تمدد الأوعية التضخم أو التورم الذي يحدث للأقدام واليد والوجه أحيانا وعادة ما تظهر هذه الأمراض في الأشهر 4-9.
تصبح البشرة أكثر تهيجا في حالات الحمل مؤدية لظهور حبوب عند التعرض لأي سبب للحساسية، بالإضافة إلى أن الغدد الدهنية عند أصحاب البشرة الدهنية تصبح أكثر إفرازا للدهون وبالتالي لظهور حبوب على الوجه خاصة إذا لم يتم تنظيف البشرة بانتظام وبمواد لطيفة كصابون الجليسرين الشفاف الذي يمكن أن يحوي مواد مطهرة أو مواد مهدئة كالبابونج.
يبدأ الجلد خلال الحمل بالتمدد ليواكب زيادة حجم الجسم بشكل عام، ولكن هذا التمدد لا يتناسق مع سرعة زيادة حجم الجسم مؤدية لشد الجلد وبالتالي للشعور بالحكة وعدم الراحة مع شعور بالجفاف للجلد وترافق ذلك مع قلة السوائل وقلة إفراز الدهون عند بعض الناس يزيد من المشكلة.
وتعد آثار الحمل على البطن ومنطقة الصدر والأقدام من أكثر الأعراض انتشارا وتلعب الوراثة دورا في ذلك، وتكون أكثر التشققات الجلدية على شكل خطوط زهرية أو حمراء وقد تتحول للون البني فيما بعد، لا يوجد سبب واضح لوجود التشققات ولكن زيادة حجم الجسم في بعض مناطق الجسم بسرعة مع عدم نمو الجلد بالنسبة نفسها قد يؤدي لظهور هذه الألوان، ولكن يمكن الوقاية من هذه الأعراض أو التقليل من أثرها باستخدام كريمات الترطيب التي تحوي مواد شديدة الترطيب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock