منوعات

طريقة مبتكرة لمكافحة التدخين

 


غرناطة- ابتكر مسؤولو حملة دولية ضد تدخين التبغ في الولايات المتحدة وسيلة جديدة للتحذير من أخطار التدخين، بعد أن قرروا الاستعانة بـ “جثث بشرية” لمدخنين وأعضاء بشرية مثل الرئتين معروضة في أحد المعارض العلمية بمركز المؤتمرات في مدينة غرناطة الإسبانية.


وأرسلت الأجزاء البشرية المستخدمة في الحملة بالفعل إلى وزارة الصحة الأميركية، حسبما صرح المنظمون.


ويشارك بالمعرض العلمي ست جامعات من أوروبا والصين والولايات المتحدة، بجانب مساهمة من جانب المنتج الفرنسي ألبرت بارييه، منتج الحلقات التلفزيونية الشهيرة “كنت ذات مرة جسم إنسان” و”كنت ذات مرة حياة”.


ويجيب القائمون على الحملة عن تساؤلات الحاضرين حول مدى الضرر الذي يلحق بجسم الإنسان بسبب التدخين، ويسعى المنظمون لإثارة دهشة زوار المعرض مع رؤية نماذج حية لضمور القلب وصغر حجم الكبد والرئتين والعظام والعضلات للمدخنين.


ويأتي على رأس منظمي المعرض الطبيبان الإسبانيان رافاييل لاتوري بجامعة مورثيا، وبيرخنيو جارثيا مارتينيث بجامعة اكستريمادورا، اللذان استخدما عملية “التطرية” لحفظ الجثث، وهي تقنية في التشريح تسمح بالحفاظ علي الجثث وأجزاء الجسم، واكتشفها العالم الألماني جونتر فون هاجز العام 1977.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock