البلقاء

طريق البحر الميت: انهيارات ترابية وتصدع جسور – فيديو

حابس العدوان

البحر الميت- يشكو مواطنون من خطورة السير على طريق البحر الميت بسبب تكرار الانهيارات وعدم وجود اجراءات للحد منها، اضافة إلى تصدع الجسور ما يشكل خطورة على حياة مرتاديه، مشيرين إلى ان ظهور التصدعات والتشققات في بعض قواعد وأساسيات هذه الجسور يبعث الخوف في نفوسهم.
يأتي ذلك فيما يؤكد مدير مكتب أشغال الشونة الجنوبية المهندس عامر الدباس، أنه جرى إحالة عطاء لصيانة الجسور بكلفة 8.5 مليون دينار.
ويبين الدباس أن منطقة البحر الميت هي منطقة زلزالية غير مستقرة، ومعظم الجبال الموجودة على جانب الطريق هي جبال رملية غير متماسكة ما يؤدي إلى انهيارها مع تشكل السيول نتيجة الهطل الغزير للأمطار، لافتا إلى ان قوة تدفق المياه من الجبال وما تجره معها من صخور وأتربة تؤثر على البنية التحتية للجسور والعبارات، والتي تضرر بعضها مع الفيضانات المتكررة عاما بعد عام.
ويذكر الدباس ان عدد الجسور المقامة على طريق البحر الميت يبلغ 12 جسرا، ثلاثة منها فقط التي تضررت بفعل الفيضانات وقد جرى احالة عطاء لاعادة تاهيلها بما يضمن سلامة مرتادي الطريق، موضحا ان الوزارة قامت بعمل التحويلات اللازمة على بعض الجسور لضمان عدم اغلاق الطريق أمام مستخدميه.
وأكد أن كوادر الوزارة وآلياتها تتواجد في المنطقة على مدار 24 ساعة، لتنظيف الطريق من الأتربة والحجارة التي تتساقط مع هطل الأمطار وفتح العبارات التي أغلقت بفعل تراكم الصخور والأتربة والرمال وتحسبا لأي طارئ.
ويبين المواطن محمد الجعارات ان جميع الجسور على طريق البحر الميت انشئت قبل عشرات السنين، ولم تجر لها أي صيانة منذ انشائها، باستثناء تلك التي تعرضت لأضرار خلال شتاء السنوات السابقة، مشيرا إلى أن اهمال صيانة بعض الجسور لسنوات زاد من حجم الضرر الذي لحق بها ما أدى إلى انهيار بعضها.
ويوضح الجعارات، أن جميع المعنيين على علم منذ سنوات بخطورة الانهيارات، التي تسببها السيول في المنطقة، والتي غالبا ما تؤدي إلى اغلاق الطريق، الا ان التعاطي مع الأمر يبقى على نظام الفزعة، مشددا على ضرورة القيام بصيانة دورية للجسور ومداخلها ومخارجها والأودية المؤدية اليها للحد من الخطورة التي تشكلها على حياة المواطنين.
ويرى رئيس جمعية أصدقاء البحر الميت زيد سوالقة، ان المشكلة تكمن في طبيعة الارض الملحية المحاذية لشاطى البحر الميت، اذ ان هذه التربة مكونة من جزيئات ملحية ورمال اصبحت غير مستقرة مع انحسار مياه البحر، موضحا ان جريان مياه الامطار العذبة على هذه التربة ادى الذوبان الاملاح وتسبب بحدوث فراغات فيها ادت في النهاية إلى تصدعها.
ويضيف سوالقة ان معظم الجسور مقامة على هذه التربة ومع جريان مياه السيول على مدى سنوات ادى إلى تصدع قواعد بعض الجسور وانهيار بعضها ما يتطلب اعادة بنائها بشكل سليم لتفادي تصدعها مستقبلا، مبينا ان بعض العبارات المقامة على الطريق صغيرة الحجم ولا يمكنها بأي حال استيعاب كميات المياه المتدفقة من الجبال والتي غالبا ما تفيض على الطريق محملة بالأتربة والصخور.

 

مقالات ذات صلة

عاجل

"الغد" تنشر تعديلات قانونية النواب على العفو العام
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock