الكركمحافظات

طريق الكرك الأغوار.. انهيارات متكررة ورداءة في البنية التحتية

هشال العضايلة

الكرك – تتجدد مع كل موسم مطري شكاوى المواطنين والمزارعين في محافظة الكرك والاغوار الجنوبية من رداءة طريق الكرك الاغوار الجنوبية، والذي مضى على تعبيده اكثر من 40 عاما، فيما تبقى الانهيارات التي تحدث عليه بشكل متكرر هاجسا لسالكيه طوال فصل الشتاء.
وبات الطريق الممتد على طول 30 كم من مدينة الكرك الى الاغوار الجنوبية في منطقة غور المزرعة يشكل خطرا على المستخدمين بسبب الانهيارات الطينية والصخرية، التي تحدث مع بدء تساقط الامطار على الجبال المحاذية للطريق ما يؤدي الى اغلاقه لفترات طويلة، قبل ان تعيد كوادر وآليات الاشغال العامة فتحه من جديد، اضافة الى ضيق وتردي الطريق وكثرة الحفر والمطبات فيه، رغم عمليات الصيانة التي تجريها الاشغال كل عام.
ويؤكد مزارعون بالأغوار الجنوبية، ان الطريق يعتبر بديلا لطريق البحر الميت لشاحنات نقل الخضار والفواكه من الاغوار الجنوبية الى السوق المركزي للخضار في موسم الانتاج، وهو المتلازم مع تساقط الامطار، حيث يغلق الطريق مرات عديدة ما يسبب اذى للمزارعين.
ويؤكد سكان ان عمليات الصيانة، لم تعد تجدي نفعا مع حال الطريق البائس، والذي يحتاج إلى عملية اعادة تأهيل شاملة تؤدي لتوسعة الطريق وانهاء حالته المتردية.
ويعتبر الطريق الشريان الحيوي لحركة التنقل اليومية للمزارعين والعاملين بمصانع الأغوار، إضافة الى الطلبة والعاملين بمؤسسات محافظة الكرك المختلفة، الا ان الطريق بات يشكل هاجسا لدى المواطنين من مستخدميه، بسبب وعورته واهتراء أجزاء كبيرة منها، إضافة الى ما يحدث من انهيارات بشكل سنوي عليها مع بدء تساقط الأمطار، حيث يتعرض الطريق للانهيارات الطينية والصخرية عليه من أعالي الجبال الملاصقة.
وشهد الطريق العام الماضي خلال الموسم المطري اغلاقات عديدة لتساقط كميات كبيرة من الطين على وسط الطريق، في مواقع مختلفة وانتظار عشرات المركبات والشاحنات والحافلات بوسط الطريق لحين ازالة الردم والطين المتراكم.
ويطالب المزارع علي الجعافرة، الجهات الرسمية بإيجاد حل نهائي لمشكلة الطريق، من خلال إعادة التأهيل الشاملة وتوسعة جوانب الطريق، حرصا على سلامة المواطنين والمزارعين من المستخدمين، لافتا الى انه وبسبب اغلاقات طريق البحر الميت المتكررة وانهيارات الجسور اصبح طريق الكرك الاغوار هو البديل لشاحنات نقل الخضار الى السوق المركزي، ومع اغلاقها المتكرر يكون المزارعون في مشكلة كبيرة.
وأكد انه مع بدء تساقط الامطار الغزيرة على الكرك، وخصوصا المناطق الغربية يتعرض الطريق لانهيارات طينية وصخرية تشكل خطرا على المستخدمين، مشيرا إلى أن بقاء حال الطريق على ما هي عليه في كل موسم شتاء يزيد من المخاطر على حياة مستخدمي الطريق أثناء موسم الأمطار، بسبب الحجارة والتراب المتساقط من الجبال العالية المحيطة اضافة الى تعطل مصالح المواطنين.
وقال عضو مجلس محافظة الكرك عن منطقة الاغوار الجنوبية فتحي الهويمل، ان الطريق الذي مضى على تعبيده سنوات طويلة وصل الى وضع سيئ للغاية، ويعاني من الاهتراء والتردي وأصبحت اعادة التعبيد والتأهيل قضية ملحة، حرصا على سلامة المواطنين، لافتا إلى أن الطريق الذي يستخدمه آلاف المواطنين يوميا، يجب ان يكون في رأس اولويات الحكومة.
وبين الهويمل ان تخفيض موازنة مجلس محافظة الكرك على مدى العامين الماضيين، أدى الى الغاء العديد من المشاريع، وخصوصا مشاريع الطرق التي كان من الممكن ان يكون طريق الكرك الاغوار من بينها.
واشار حسين الصعوب الذي يعمل في شركة البوتاس العربية، إلى أن طريق الكرك الأغوار الجنوبية يعتبر احد اهم الطرق الرئيسة بمحافظة الكرك، اضافة لكونه طريقا حيويا على المستوى الوطني من حيث استخدامه للوصول الى مراكز الصناعات التحويلية بالأغوار الجنوبية، ومن غير المعقول ان يبقى على هذه الحال المتردية.
ولفت الى ان الطريق لم يعد بحاجة الى صيانة فقط انما هو بحاجة الى اعادة بناء من جديد، وفقا لتخطيط جديد يتضمن كل عناصر السلامة مع حيث منع اي مخاطر على المواطنين من الجبال المحيطة بالطريق، والتي تتسبب كل عام بانهيارات طينية وصخرية تغلق الطريق لفترات طويلة، لحين فتحه من كوادر وآليات الاشغال العامة.
ومن جهته، أكد مدير أشغال محافظة الكرك المهندس رائد الخطاطبة، أن طريق الكرك الاغوار بحاجة الى اعادة التأهيل، مشيرا الى ان الوزارة تقوم بعمل صيانة دورية سنوية للطريق.
ولفت الى أن المديرية تضع آليات خاصة للعمل بالطرق طوال موسم الأمطار، لتقوم بإزالة أي كميات من الطين والحجارة لمنع إغلاق الطريق أمام حركة السير.
ولفت الى ان الاكتفاء بغياب المخصصات لإعادة تأهيل الطريق غير مقبول، ولذلك عملت المديرية على توفير مبلغ يصل الى 450 الف دينار العام الجاري، وبدأت بتأهيل جزء من الطريق من منطقة غربي مدينة الكرك وحتى بلدة سكا، مشيرا الى ان المرحلة المقبلة تشمل منطقة اخرى خلال العام المقبل بعد رصد مخصصات خاصة به.
وبين الخطاطبة، أن الوزارة تتعامل مع كل مقطع من الطريق على حدة، بسبب طبيعة كل منطقة جغرافية وحدها، وخصوصا وان هناك مواقع بحاجة إلى عمل ضخم عليها، وتعمل سنويا على صيانة مواقع مختلفة حرصا منها على سلامة المواطنين، مشيرا الى ان المديرية تضع بداية كل موسم مطري العديد من آليات العمل بشكل دائم على الطريق لإزالة العوائق التي تتسبب بالاغلاق.
وشدد الخطاطبة، على أن الوزارة تضع طريق الكرك الأغوار على سلم أولوياتها من أجل إعادة تأهيل الطريق والتخلص من الإشكالات كافة التي تتواجد على الطريق في مختلف المناطق.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock