عجلونمحافظات

طريق عجلون- وادي الطواحين.. منعطفات خطرة وأجزاء عرضة للانهيارات

عامر خطاطبة

عجلون- رغم تخصيص مجلس محافظة عجلون قبل عامين، مبلغ مليون دينار لإعادة إنشاء طريق عجلون-وادي الطواحين- كفرنجة، والذي يعد من أخطر الطرق في المحافظة، جراء ضيقه وكثرة منعطفاته ووجود اجزاء منه عرضة للانهيارات خلال الأمطار الغزيرة، إلا أن الطريق ما يزال على حاله.
ويؤكد مسؤولو الأشغال في المحافظة أهمية إعادة إنشاء الطريق لخطورته، لافتين إلى أنه سيكون على رأس أولوياتها للعام المقبل، إضافة إلى إنهاء مشكلة تجمع مياه الأمطار على الطريق الرئيس في منطقة عبين.
وأكد مواطنون أهمية إعادة توسعة وتأهيل الطريق، الذي يعد من أخطر الطرق في المحافظة جراء ضيقه وكثرة منعطفاته ووجود اجزاء عرضة للانهيارات، مشيرين إلى وجود تعهد سابق من الحكومة بإنجاز المشروع وإجراء دراسة فنية قبيل البدء بتنفيذه، خصوصا المتعلقة بتحديد العوائق من خطوط المياه والتصريف الصحي ومواقع الانزلاقات والانهيارات، ولضمان عدم الإضرار بالمزارع والمشاريع المجاورة.
يذكر أن مجلس محافظة عجلون كان قد خصص في جلسة له قبل عامين مليون دينار،لإعادة إنشاء طريق عجلون-وادي الطواحين- كفرنجة، نظرا لخطورتها الشديدة على السلامة العامة بوضعها الحالي.
واوضح المجلس حينها إن المخصصات هي من الفوائض المتوفرة من المخصصات للعام 2018 ، مشيرا إلى وجود تعهدات حكومية سابقة بإعادة تأهيل الطريق الضيق الذي يبلغ طوله زهاء 6 كم، وتوجد به الكثير من المنعطفات الخطيرة التي شهدت وقوع حوادث، إضافة إلى وجود مناطق ومقاطع صخرية عرضة للانهيار خلال الأمطار الغزيرة.
ويقول عبدالله العسولي، إن الطريق بوضعه الحالي لا يمكنه استيعاب حركة السير المتزايدة عليه مع وجود المنعطفات، وخصوصا خلال فصلي الربيع والصيف والذي يشهد فيهما حركة تنزه نشطة لانتشار الشلالات وطواحين المياه والمواقع الأثرية العديدة.
وبين أحمد العنانبة، أن مناطق عديدة في الطريق متضررة، وتتشكل بها البرك المائية بسبب هبوط وتكسر الإسفلت، مطالبا بضرورة الإسراع بإعادة تأهيل الطريق بتوسعته وإعادة تعبيده وفق أحدث المواصفات، خصوصا وأن الطريق لم يتم إدخال أي تحسينات عليه منذ إنشائه قبل زهاء17 عاما، حتى أصبح السكان يصفونه بطريق الموت، وذلك بسبب سوء إنشائه وضيقه وكثرة منعطفاته الحادة، وعدم توفر الإشارات التحذيرية الكافية.
وطالب يوسف المومني بحلول جذرية لتجمع مياه الأمطار على الطريق الرئيس بالقرب من الإشارة الضوئية في منطقة عبين قبل حلول الشتاء، مؤكدا أن الحلول السابقة غير فاعلة وتحتاج إلى حلول عملية أكثر نجاعة، لاسيما وأن المشكلة تتكرر كثيرا عند تساقط الأمطار الغزيرة وتتسبب بقطع الطريق.
من جهته، أكد مدير أشغال عجلون الدكتور ماجد العلوان، أنه سيكون على سلم أولويات عمل المديرية إكمال العمل في طريق وادي الطواحين من خلال توسعة وتعبيد الطريق الذي يعتبر من أكثر الطرق خطورة في المنطقة، إلى أن إكمال العمل في طريق وادي الطواحين الذي يربط مدينتي عجلون وكفرنجة، يعتبر من أوليات عمل المديرية بسبب أهمية الطريق لكافة سكان المحافظة وزوارها وخاصة الذين يقصدون المنطقة للتنزه والسياحة بسبب أهمية المنطقة من الناحية السياحية.
وزاد أن أولويات عمل المديرية ستكون خلال الفترة القادمة هو إيجاد حل مناسب ودائم لمنطقة تجمع المياه عند إشارات مثلث عبين، مؤكدا أنها مشكلة أصبحت تؤرق الجميع.
وأشار إلى أنه وبالتنسيق مع محافظ عجلون ومجلس المحافظة وكافة الجهات المعنية فقد تم إعداد دراسة مفصلة ورفعها الى وزارة الأشغال لإنشاء عبارة أخرى في المنطقة لتتمكن من استيعاب كميات المياه الكبيرة التي تتجمع في المنطقة في فصل الشتاء، معربا عن أمله أن يتم الموافقة عليها ورصد المبالغ المناسبة لتنفيذ هذا المشروع الكبير.
وأكد العلوان أن أشغال المحافظة وبالتنسيق مع وزارة الأشغال ومجلس محافظة عجلون قامت خلال الأشهر الماضية بتعبيد عدد كبير من الطرق الزراعية والرئيسة وإجراء أعمال صيانة لعدد آخر من الطرق في محافظة عجلون، لافتا الى أن العمل سيستمر وفق خطط وبرامج وضعتها مسبقا.
وأكد أن المديرية لديها خطط طموحه للوصول الى كافة مناطق المحافظة ومعالجة كافة الطرق الرئيسة والزراعية وخاصة تلك التي لم يجر عليها أي أعمال تعبيد وتوسعة جديدة، مؤكدا أنه سيتم زيارة كافة مناطق المحافظة والوقوف على أرض الواقع احتياجات جميع المناطق ووضع خطط سيتم تنفيذها حسب الإمكانات المتاحة .

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
50 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock