آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

طلبة “التوجيهي” يتنفسون الصعداء بانتظار إعلان النتائج

آلاء مظهر

عمان – فيما تنفس 73104 مشتركين من طلبة الثانوية العامة “التوجيهي” غير النظاميين الصعداء أمس الأحد مع آخر امتحان لهم في الدورة الشتوية، إلا أن مرحلة ضغط نفسي أخرى بدأت بانتظار موعد إعلان النتائج.
وأبدى معظم الطلبة المتقدمين للامتحان ارتياحهم للمباحث التي امتحنوا فيها على مدى 12 يوما، فيما لم يسجل اليوم الأخير أي اعتراضات أو شكاوى على طبيعة أسئلة المباحث التي تقدم إليها الطلبة، الذين أبدوا رضا وارتياحا كبيرين عن مستوى الأسئلة والأجواء المحيطة بها.
وكان نحو 8596 مشتركا ومشتركة من الفروع الأكاديمية والمهنية تقدموا للامتحان في المباحث المقررة، حيث امتحن طلبة الأدبي في العلوم الاسلامية، فرنسي، ثقافة مالية، فيما امتحن طلبة العلمي بمبحث علوم أرض.
كما امتحن طلبة الادارة المعلوماتية في مباحث تجارة، احصاء، برمجة، فرنسي، وحديث نبوي، وعلوم اسلامية لطلبة الشرعي، وطلبة التعليم الصحي في مبحث التغذية/ فسيولوجيا، وتقدم طلبة الصناعي في مبحث رسم صناعي، وكيمياء أساسية لطلبة الفرعين الزراعي والاقتصاد المنزلي، والفندقي بمبحث اللغة الفرنسية.
وأكد طلبة من الفرع العلمي أن مستوى أسئلة مبحث علوم الأرض جاءت “سهلة ومباشرة وضمن المقرر”، لافتين إلى أن “المدة الزمنية كانت كافية ومتناسبة مع مستوى الامتحان.
وبينت الطالبة لين عمار ان اسئلة علوم الارض جاءت مشابهة في نمطها للسنوات السابقة، لافتة الى أن مدة الامتحان كانت كافية وتتناسب مع قدرات الطلبة.
وأيدها بالرأي الطالب كايد العمري من الفرع نفسه الذي ابدى ارتياحه ورضاه عن الامتحان، مشيرا الى ان الاسئلة كانت واضحة ومباشرة وتراعي الفروقات الفردية بين الطلبة. كما أبدى طلبة فرع الادبي والادارة المعلوماتية ارتياحهم من مستوى ونمطية الاسئلة، لافتين الى انها سهلة ومن ضمن المقرر المدرسي.
وأظهرت سناء هاشم من الفرع الادبي ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة ان اسئلة العلوم الاسلامية كانت واضحة، فيما قالت ميسون بدران (ادبي) ان الاسئلة سهلة ومباشرة وان غالبية الطلبة أنهوا الإجابة قبل نهاية الوقت المخصص للامتحان.
وايدتها نداء مروان (ادارة معلوماتية) بقولها ان اسئلة مبحث تجارة كانت سهلة ومناسبة لقدرات الطلبة وان المتمكن من دراسته يستطيع الاجابة علنها بسهولة.
ورأى طلبة فروع الزراعي والاقتصاد المنزلي والفندقي والصناعي ان الاسئلة كانت ضمن المنهاج المقرر ولا غموض فيها وهو ما أكده فارس محمود (زراعي) وقال: ان اسئلة مبحت كيمياء جاءت ملائمة ومناسبة لجميع الطلبة ومدة الامتحان مناسبة لطبيعة الاسئلة. واكد محمد احمد (صناعي) ان اسئلة امتحان رسم صناعي كانت واضحة ومباشرة وان المتمكن من دراسته يستطيع الاجابة عنها بسهولة.
بدوره، أكد وزير التربية والتعليم المكلف الدكتور بسام التلهوني أن “الامتحانات في هذه الدورة سارت بكل سهولة ويسر في بيئة امتحانية آمنة ومريحة للطلبة”، معرباً عن تقديره للأسرة التربوية لجهودهم المتميزة في إدارة هذا الامتحان بكفاءة واقتدار، وكذلك لجهود المؤسسات الوطنية ونقابة المعلمين ووسائل الإعلام لمساندتها ودعمها للوزارة خلال فترة عقد الامتحان.
وتميزت هذه الدورة بحسب مراقبين بالهدوء داخل القاعات وفي محيطها، والتزام كبير وغير مسبوق من قبل الطلبة بالتعليمات الناظمة للامتحان، فيما أبدى الطلبة ارتياحا عاما لمستوى الأسئلة ووضوحها والإجراءات التي اتخذتها الوزارة أثناء عقد الامتحان والتي هدفت إلى تحقيق تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة وحماية سمعة الامتحان.
وفيما يتعلق بتصحيح أوراق الامتحان أشار التلهوني الى أن 16 ألف معلم ومعلمة يعكفون على إنجاز هذه المهمة الوطنية.
وشهدت هذه الدورة انخفاضا ملموساً في مخالفة تعليمات الامتحان، نتيجة للإجراءات التي اتخذتها الوزارة ووعي الطلبة بالتعليمات والتزامهم بها، ودور القائمين على الامتحان من مراقبين ورؤساء قاعات ولجان إشراف من المركز والميدان.
يذكر أن الوزارة خصصت هذه الدورة للطلبة غير المستكملين لمتطلبات النجاح والراغبين في رفع معدلاتهم والمستنفدين لحقهم من الدورة الشتوية للعام 2005 وحتى الدورة الصيفية من العام 2018 من غير المستكملين في خمسة مباحث فما دون، حيث تقدم للامتحان بهذه الدورة ما يزيد على 73 ألف طالب وطالبة موزعين على الفروع الأكاديمية والمهنية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock