شركات وأعمال

“طيران الإمارات” تفي بوعدها للعملاء وتعزز الثقة بالسفر


دبي- أنجزت طيران الإمارات خلال الشهرين الماضيين نحو 650 ألف طلب استرداد، وأعادت أكثر من 1.9 مليار درهم، وذلك وفاء بتعهدها لعملائها تسريع استرداد أموالهم بعد أن تسببت جائحة “كوفيد 19” في تعطيل خطط سفر الملايين حول العالم.
وكانت طيران الإمارات قد تعهدت في أبريل (نيسان) بإعادة الأموال وتسريع الإجراءات وإنجاز طلبات الاسترداد التي بلغت في ذلك الوقت نحو نصف مليون طلب. وحققت الناقلة هذا الهدف بحلول أوائل حزيران (يونيو)، بعد أن عززت قدرتها على معالجة الطلبات من 35 ألفا إلى نحو 200 ألف طلب في الشهر. وقال عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في طيران الإمارات: “هذا الوباء غير مسبوق ولم يكن متوقعا، وخلّف آثارا ضارة على المسافرين والناقلات الجوية وصناعة السفر عامة. لقد استطعنا في طيران الإمارات كسب ثقة عملائنا على مر السنين. وعلى الرغم من الأوقات العصيبة على الجميع، إلا أننا ملتزمون نحو عملائنا. لذلك تعهدنا برد الأموال التي دفعوها لشراء منتجات السفر وسخرنا مواردنا لتسريع إنجاز الطلبات”.
وأضاف قائلا: “استطعنا تخفيض معدل إنجاز معاملة طلب الاسترداد من 90 يوما إلى 60 يوما. ومع تراجع أعداد طلبات الاسترداد الجديدة، فإننا نأمل تحسين هذا المعدل. ما يزال لدينا أكثر من نصف مليون طلب استرداد، ونتوقع إنجازها خلال الشهرين المقبلين. ونود هنا أن نشكر عملاءنا على صبرهم وثقتهم بنا، كما نشكر أولئك الذين اختاروا الاحتفاظ بتذاكرهم أو إعادة الحجز للسفر في وقت لاحق، ونتطلع إلى الترحيب بهم على رحلاتنا قريباً”.
وتوفر طيران الإمارات حالياً رحلات للمسافرين إلى أكثر من 50 مدينة، مع إمكانية مواصلة السفر بسهولة وأمان عبر دبي بين الأميركتين وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة حوض المحيط الهادئ الآسيوية. وقد أعلنت دبي مؤخراً أنها ستفتح أبوابها لاستقبال الزوار الدوليين اعتباراً من 7 تموز (يوليو) 2020. وبالإضافة إلى إعادة أموال العملاء، تواصل طيران الإمارات مراجعة سياسات الحجز ومنتجات السفر. ومع إقدام العديد من دول العالم على إعادة فتح حدودها تدريجيا، فقد أجرت طيران الإمارات مراجعة لسياساتها من أجل توفير مزيد من الثقة لدى عملائها وتشجيعهم على التخطيط للسفر وحجز رحلاتهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock