السلايدر الرئيسيالعقبةمحافظات

طيران “فلاي عقبة” يضع المدينة على خريطة السياحة العالمية

أحمد الرواشدة

العقبة – مع بدء العد التنازلي لبدء عمل طيران “فلاي عقبة” منخفض التكاليف، فإن السياحة إلى منطقة المثلث الذهبي (العقبة/ وادي رم/ البترا) وبقية مناطق المملكة، ستحقق إنجازات مهمة، عبر التشبيك مع واجهات سياحية عالمية جديدة، بخاصة بعد بدء التعافي العالمي من جائحة كورونا.


سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة التي عملت بالفترة الماضية، وبرغم تداعيات الجائحة وتأثيراتها الاقتصادية القاسية، على انشاء شركة فلاي عقبة، التي يمتلكها القطاع الخاص، بشراكة أردنية سعودية وبرأسمال قدره مليون دولار إلى جانب 20 مليون دولار عامل، توج بتوقيع اتفاقية مؤخرا، لإعلان الشركة والخطوط العريضة التي ستسير عليها قريبا.


وتمهد “فلاي عقبة” على نحو كبير، لفتح الطريق أما مدينة العقبة، لتغدو مركز طيران أقليمي منخفض التكاليف، بعد عقد اتفاقيات عالمية مماثلة، وهبوط طيران منخفض التكلفة تابع لشركات عالمية إلى العقبة، متجها إلى العاصمة ودول أوروبية وعربية وخليجية.
وتعمل “فلاي عقبة” على جذب السياحة للمثلث الذهبي والأردن، بتسيير رحلات سياحية من وإلى العقبة وإلى عدة واجهات سياحية أوروبية وآسيوية وإفريقية، إذ تمتلك طائرتين كمرحلة أولى.


وينطلق هذا التفاعل مع تطوير المفاهيم السياحية العملية لمدينة العقبة، من قاعدة تحويل التحديات إلى فرص، ومواصلة رحلة الريادة السياحية للمدينة، والتي وجه بها ولي العهد سمو الأمير الحسين.


رئيس السلطة المهندس نايف احمد بخيت، قال إن الشركة ستشغل طائرتين في مرحلة انطلاقها الأولى، بهدف تسويق “المثلث الذهبي” والسياحة في العقبة، مبينا أنها ستحلق إلى عمان ودول أوروبية وآسيوية وإفريقية وعربية تحت اسم “فلاي عقبة”.


وبين بخيت أن جهودا أردنية وسعودية، توجت هذا المشروع، الذي سيرفع من أعداد السياح للعقبة، وسيربط جنوب المملكة بواجهات سياحية جديدة، معتبرا أن هذه الخطوة سترسخ السمعة العالمية للمدينة، وتعزز رصيد المملكة، باعتبارها ملاذا آمنا للسياحة.


وأشار إلى أن المرحلة الراهنة تستدعي مزيدا من التنسيق بين السلطة والقطاع الخاص، لإعادة الروح للسياحة بمختلف مجالاتها إلى مرحلة ما قبل الجائحة.


ولفت الرئيس التنفيذي نائب رئيس مجلس إدارة الشركة فادي أبو عريش، إلى أن يحقق هذا الاستثمار، حلما انتظرته العقبة طويلا، لأنه يسهم بتعظيم حجم السياحة الخارجية للعقبة بربطها مع دول العالم بخطوط جوية، أسعارها منافسة.

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة الشركة نضال النعمي أن “فلاي عقبة”، ستوفر وسائل النقل كافة وفي مقدمتها الطيران؛ لتسهيل وصول السياح للمثلث الذهبي، وستبدأ بتشغيل رحلاتها من مطار الملك الحسين إلى وجهاتها المحلية والعربية والاقليمية والدولية، فور الحصول على تصاريحها من هيئة الطيران المدني.


وقال نائب رئيس مجلس مفوضي السلطة شرحبيل ماضي، إن الاستثمار السعودي في الأردن جاء لما تتمتع به المملكة من مناخ استثماري مميز، ولما يتوافر فيها من تسهيلات وحوافز استثمارية فريدة إقليميا، مبينا أن شركة تطوير العقبة تملك 20 % من “فلاي عقبة”، وأن أرباحها من هذه النسبة ستذهب لصالح تنفيذ مشاريع ريادية يستفيد منها أبناء العقبة.

الرئيس التنفيذي للشركة فادي ابو عريش، أوضح ان الشركاء في “فلاي عقبة” سجلوا 20 % من رأسمالها لشركة تطوير العقبة من دون أي مقابل مادي مدفوع منها.


وبين أبو عريش أن الهدف من ذلك، يكمن في المساهمة بتطوير وتنمية المجتمعات المحلية، وتفعيل مشاركة القطاع الخاص في التطوير وتحفيز الاقتصاد، وزيادة النمو والتطور في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ما يعود بالنفع على الأردن.


وأكد ان ذلك يتماشى مع التوجيهات والرؤية الملكية من أجل مستقبل مشرق لبلدنا، وتشجيعا للاستثمار وتنمية الاقتصاد، عبر تدعيم المدينة لتبقى نموذجا مستمرا لتلك الرؤية الملكية؛ ولجذب وتوسيع الرفد السياحي للمملكة لتكون العقبة البوابة الجنوبية للأردن.
وأشار أبو عريش إلى أن “فلاي عقبة” ستمول الحصص المنوي الاتفاق عليها كمساهمة وطنية وتنفيذا للرؤية الملكية من الشركة، لتنمية وتطوير المجتمعات المحلية.

ورحبت القطاعات السياحية والاستثمارية في العقبة بإعلان تأسيس الشركة، مؤكدين أنه حلم انتظرته العقبة منذ سنوات، وها هو يتحقق ويصبح واقعا ملموسا.


وأشار الرئيس التنفيذي لشركة واحة أيلة المهندس سهل دودين، إلى أن هذا الإنجاز يضاف إلى مسيرة حافلة في منطقة العقبة الاقتصادية، وتعظيم للإنجازات، ما يسهم بانتعاش السياحة وتعزيز النشاط الفندقي، وأن استقطاب هذا الاستثمار النوعي، أصبح اليوم حقيقة واقعة.


وقال رئيس جمعية فنادق العقبة صلاح البيطار، إن الاتفاقية ستعزز حركة السياحة في في العقبة، قبلة للسياحة الشتوية، وستغدو عامل جذب رئيسي للسياحة من الدول العربية والعالمية، وستربط العقبة بطيران مباشر مع عدة محطات عالمية، توفر على السائح القادم للمدينة، الوقت والمال، وكذلك تسهم بتشجيع المستثمرين الحاليين والراغبين في الاستثمار على إطلاق مشاريع في المنطقة.


وبين علي الهلاوي، صاحب مخيم سياحي، أن الأردن يتقدم سياحيا خطوة إلى العالمية، لافتا إلى أن العقبة واحدة من أكثر الوجهات المفضلة عالمياً للسياح خلال الفترة الحالية؛ نظراً لما أظهرته من كفاءة وقدرات عالية في تعاملها مع الجائحة، وما تمتعت به من مرونة وسرعة استجابة في مواجهة فيروس كورونا، وتواصل انحسار انتشاره، ما يسهم بإعادة التدفق الاقتصادي والنشاط السياحي للمملكة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock