عائلاتنا الإلكترونية!

ابراهيم جابر ابراهيم (تتفاقم)، وبسرعةٍ نعجزُ عن مواكبتها، تلك الاختراعات المسماة وسائل الاتصال السريعة، وبالتزامن، وبوتيرةٍ أسرع.. تتفاقمُ القطيعة! تتكاثر البرامج النشيطة للتواصل: الماسنجر بأنواعه، الفايبر، الواتس أب، البوتيم، التيليغرام، وعشرات الأدوات التي تستدرج البشريَّ للجهر والقول، .. لكنه في كل مرة يواصل التكوّم على نفسه، وينزوي، ويتراجع الى عتمته بألم! ذلك أن برامج التواصل … تابع قراءة عائلاتنا الإلكترونية!