آخر الأخبار حياتناحياتنا

عائلات تتوجه نحو مرتفعات جبلية بالجنوب للاستمتاع بالزائر الأبيض

أحمد الرواشدة

العقبة- ازدانت المرتفعات الجبلية العالية في جنوب المملكة الممتدة من الطفيلة مروراً بمحافظة معان وانتهاء بالعقبة، بعشرات العائلات العقباوية والتي جاءت من المدينة السياحية برفقة الصغار للاستمتاع بالثلج الذي فرد ثوبه الأبيض على مناطق البترا ووادي موسى وقرى النعيمات.

الثلوج تفترش وادي رم وتجذب عائلات لالتقاط الصور التذكارية

وما أن أعلن انتهاء المنخفض الجوي الذي عمل على تساقط الثلوج في عدد من المناطق خاصة المناطق الجنوبية، حزمت عائلات عقباوية أمتعتها وتفقدت سياراتها للذهاب إلى منطقة رأس النقب والبتراء والشوبك، وهنالك من وصل محافظة الطفيلة للاستمتاع بالزائر الأبيض، في الوقت الذي كان فيه سكان في المحافظات الأخرى يبحثون عن الدفء والشمس في العقبة، لشدة الأجواء الباردة التي سادت محافظاتهم طوال الأيام الماضية.

ورسمت السيارات طريقها من العقبة الى مناطق تراكم الثلوج بكرنفال عائلي مبهج أضاف الفرحة على محيى الأطفال وهم يشاهدون روعة الثلج على الجبال والأشجار والمسطحات الخضراء في جنوب المملكة.

وتشهد المرتفعات الجنوبية العالية في كل موسم شتاء كرنفالا حقيقيا يتسابق عليه الزوار للاستمتاع بالأجواء الخلابة، التي تغطيها مساحات واسعة من الثلوج، في منظر لا يشاهد الا نادرا.

وبعد مضى ساعة كاملة من المسير على الطريق الصحراوي استقرت مجموعات من السيارات بعدد من المناطق التي شهدت تراكما للثوب الابيض وبدأ المتواجدون بالاستمتاع بالثلج والتقاط الصور التذكارية في اول “ثلجة” وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، لتبقى ذكرى الصورة عابقة بالأذهان.

وتدفق مئات الزوار من مدينة معان والمناطق الأخرى لرؤية الثلج الذي كسا جبال الشراه في منظر لافت، وبالرغم من برودة الطقس فقد تحولت المرتفعات الجبلية الجنوبية الى مكان للعب والاستمتاع بالأجواء الاستثنائية في ضيافة الزائر الأبيض.

تقول هناء المعصراني إنها جاءت من العقبة برفقة ابنها وعائلتها لمشاهدة المرتفعات والتي لا تتكرر كل عام، مؤكدة ان فرحة الصغار غطت على برودة الطقس هناك، وهم يلهون بالثلج ويعملوا به أشكالا مختلفة ويلتقطون صوراً تذكارية.

ويقول مهند الشويخ إن انتهاء الحالة الجوية التي أدت لتراكم الثلوج على المرتفعات الجبلية التابعة لمحافظة معان والطفيلة فرصة للاطفال، ساعدت أن تذهب العائلات الى هناك، واللعب بكرات الثلج وصنع التماثيل الثلجية وسط أجواء من البهجة، مؤكداً أنه أمضى أكثر من ساعتين في المنطقة مع أفراد أسرته.

وتشهد المرتفعات الجنوبية التي تتساقط فيها الثلوج عادة في الشتاء، زوارا بالآلاف سنويا من محافظات الطفيلة ومعان والعقبة، وحتى من منطقة حقل وتبوك في المملكة العربية السعودية، للاستمتاع بالأجواء الثلجية، والتقاط صور من قبل محترفي التصوير لتوثيق أجمل اللقطات التذكارية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock