أفكار ومواقف

عام جديد.. بداية جديدة

لم أكن أتوقع هذه “النقلة” في عملي الصحفي، لكن الظروف شاءت ذلك. اليوم، ومع بداية عام جديد، استهل مشواري مع “الغد” إلى جانب أصدقاء وزملاء أعزاء، عملنا معا من قبل، وخضنا جنبا إلى جنب معارك عديدة دفاعا عن حرية الصحافة وقيم المهنة النبيلة. جئت إلى “الغد” قادما من “العرب اليوم” وأنا أحمل في قلبي كنزا من الذكريات لزملاء وأصدقاء أعزاء، وأياما لا تنسى كان لي فيها شرف التجربة من أجل صحافة حرة ومستقلة تنحاز إلى الحقيقة دائما وإلى الأردن أبدا.
في “الغد”، سأواصل المشوار مع زملاء وزميلات طالما أظهروا شجاعة فائقة في الدفاع عن حرية الصحافة، وأثروا المشهد الإعلامي بكل جديد.
والبداية مع مطلع العام الثاني من زمن الربيع العربي، الذي أرست فيه الشعوب العربية القواعد لتقويم جديد، كُتبت حروفه الأولى بدماء شبابها في ساحات التغيير وميادينه.
عادة ما يستقبل الناس العام الجديد بتنبؤات المنجمين وتوقعاتهم للأحداث المحتملة في كل قطر عربي. هذا العام أشك أن يستمع إليهم أحد، أو يأخذ نبؤاتهم على محمل الجد، فمن منهم كان يتوقع سقوط ثلاثة أنظمة عربية في عام واحد، واندلاع ست ثورات في غضون أشهر؟!
منذ الآن ستكون الشعوب العربية سيدة المشهد، وسنسير جميعا خلف خطاها، ولن نستسلم لتوقعات المنجمين الزائفة وسواهم من النخب المشككة بوطنية الثورات العربية. لم نعد في الأصل بحاجة إليها، فمنذ الآن صار بوسعنا أن نعرف المصير بعد أن امتلكنا قوة التغيير.
هل نعرف مصيرنا في الأردن، وما الذي يخبئه لنا العام 2012؟
بقدر ما يملك المرء من ثقة وأمل باجتياز العام الصعب، يشعر بحيرة شديدة قبل أن يجزم بقول نعم سنجتاز الصعب.
المتفائلون والمتشائمون من المراقبين والسياسيين يجمعون على أن العام 2012 سيكون عام الأردن بامتياز. المتفائلون يملؤهم الأمل بأن يتمكن الأردن من إنجاز ثورته الإصلاحية بشكل سلمي، وأن تتحقق الأهداف المرجوة بسلام، لتدخل البلاد عهدا جديدا من الديمقراطية تستعيد فيه الدولة هيبتها وتعود الغلبة لسيادة القانون. أما المتشائمون فيخشون أن تنزلق البلاد إلى دوامة الفوضى والعنف، ويضل الشعب وقبلهم الدولة الطريق. ولا تعوز أصحاب هذه “التنبؤات” الشواهد والمؤشرات من الواقع، حيث العنف المتواصل في أكثر من موقع، والميل المتزايد لدى أطراف عديدة إلى تأزيم الوضع الداخلي، وتضارب الآراء في دوائر صنع القرار حول أجندة الإصلاحات المطلوبة والجداول الزمنية اللازمة للتنفيذ. ويغذي مشاعر الخوف عند الكثيرين ما يتداوله سياسيون من معلومات عن دور محتمل لأطراف خارجية تسعى إلى أن يكون العام 2012 عام الحسم في الأردن.
يصعب على المرء أن ينحاز إلى أحد المعسكرين في اليوم الأول من العام الجديد. وأخشى وسط هذه الحيرة أن نضطر، وفي حالة الأردن تحديدا، إلى اللجوء إلى المنجمين بكل أسف.
كل ما يمكن قوله في هذا الصدد اليوم أننا نشعر بالقلق على الأردن في العام الجديد.
كل عام وأنتم بخير.

[email protected]

تعليق واحد

  1. كل عام وانت بخير
    في البدايه اود ان اقول لك كل عام وانت بخير وإنني سعيد جداً لعودتك وإنني فرِح بهذه العوده الميمونه فانت من الصحفيين المتألقين فأتمنى لك المزيد من التقدم والنجاح وان تبقى القلم الحر كما عهدناك

  2. مبروك يا أستاذ فهد
    ألحمد لله أنك عدت إلينا ولو من خندق آخر فأنت جندي لأي خندق يا أستاذ فهد تعودنا عليك وعلى كتاباتك العميقة فنحن نحب وطننا ونحب من يحب وطنه أمثالك يا أستاذ فهد "إسم على مسمى"

  3. كاتب متميز غيور على وطنه
    الاستاذ الفاضل أنا من اشد المعجبين بكتاباتك ومتابعتك . أرجوك أبقى كما عرفناك شامخا كشجرة السنديان. فأنت مثل يحتذى لصحفي الحر الشريف .دمت لنا وللأردن نظيف من الفاسدين

  4. كل التقدير والأحترام أستاذ فهد
    عام سعيد وإنشاء الله تكون سنة خير عليك وعلى أمتنا كله وبهذه الماسبة أود أن اهنيك وأهنئ الفاضلة جمانة في منصبها الجديد. نعم هذا نظير خطر محدق بنا كدولة….الحكومة تكبر والعجز يزداد والمديونية السيادية تتعاظم وبالتالي العملة الوطنية معرضة للأنهيار ومعها أنهيار تعب وشقى الأردنين وثرواتهم وأصولهم

    الله يستر من القادم

  5. امنيتي هي ……
    كل امنيات الخير والسعادة والتوفيق مع بداية العام الجديد ارجوها لكم .
    ضارعاً إلى المولى عز وجل أن يشكل هذا العام فاتحة خير للجميع وعام إنجاز وعمل وازدهار.

    الف مبروك استاذ فهد الخيطان المحترم انا سعيد جداً لعودتك للكتابة امنياتي لك بالتوفيق على الصعيدين المهني والشخصي .

    اما بالنسبة لموضوع المقال لا اعرف ماذا اقول فأنا في حيرة من امري ولكن سأكون متفائلاً للمرة الترليون … لعل وعسى . حمى الله الاردن والاردنيين من عبث الفاسدين والسارقين والمارقين واشباه الرجال . والله اني اشتاق الى الاردن وانا اعيش فيه

  6. مبروك للغد
    انت مكسب للغد وقبل الغد انت مكسب لكل الأردنيين بل لكل العرب. أرجو الإستمرار على نفس النهج مهما كانت التحديات المسقبلية… رجاء

  7. الى الامام يا استاذ فهد
    هنيئا للغد هذا العضو الجديد في اسرتها … لا شك ان الاستاذ فهد رجل له وضعه الخاص …. وقلمه الجريء والصريح … وانا من متابعي كتابات الاستاذ فهد…. اتنمنى لك التوفيق والنجاح يا استاذ فهد والى الامام

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock