آخر الأخبار الرياضةالرياضةرأي رياضي

الكراتيه والطب

عبدالرحمن المصاطفة

ليس من السهل أن تضبط مشاعرك وأنت تدخل غرفة العمليات في المستشفى، لإجراء جراحة لمريض يحتاج ليد ماهرة لإنقاذه، ثم تغادر المستشفى إلى حلبة الكراتيه، لتحول هذه اليد الناعمة والماهرة إلى يد حديدية تبطش بالخصوم في حلبة الكراتيه.

المشاعر في مثل هذه المواقف تكون أحيانا متشابكة، وتحتاج إلى إرادة قوية لضبطها، لكي لا تؤثر على مهارة يدك وأن تحركها على جسد مريض منهك من شدة التعب، فيما يتوجب عليك أن تحولها في حلبة الكراتيه إلى آلة بطش تضرب بقوة على جسد الخصم، بحثا عن الفوز وتحقيق الإنجاز، لرفع علم الوطن عاليا.

هذه المواقف عشتها في الفترة الأخيرة، حيث دراستي للطب في السنة السادسة، وما يتطلب من تطبيقات عملية في غرفة العمليات بالمستشفى، بالتزامن مع تحضيراتي للمشاركة في الأولمبياد وما يتطلب من قوة وصلابة.

خلال هذه اللحظات، بذلت جهدا كبيرا للسيطرة على المشاعر المختلطة، حيث الحاجة لليد الناعمة والماهرة في غرفة العمليات، واليد الضاربة والباطشة في حلبات الكراتيه.

لم يكن من السهل التعايش مع هذه الظروف المختلطة، ولكن ثقتي بالله ومن ثم اجتهاداتي، قادتني للحل الأمثل الذي يقول إن إبداعي في المستشفى لإنقاذ مريض، هو إنجاز لي وللإنسانية وللوطن، وبالتالي لا بد من الجد والاجتهاد، كما أن مشاركتي في الأولمبياد هي مسؤولية، ولا بد من الاجتهاد لرفع علم الوطن عاليا.

غادرت غرفة العمليات قبل السفر إلى أولمبياد طوكيو، وكلي سعادة بإنجازاتي في دراسة الطب، وفي غرفة العمليات، ما أشعرني بالفخر والاعتزاز، ولكن هذا الشعور بقي منقوصا، ليقيني أن هذه الإبداعات تحتاج لإبداعات أخرى في الكراتيه، وهو ما دفعني للتركيز على منافسات الأولمبياد التي قادتني لإحراز الميدالية البرونزية في إنجاز يسجل للرياضة الأردنية.

إنجازاتي في الطب والكراتيه، لم تكن وليدة الصدفة، بل كانت ثمرة جد واجتهاد، وهي رسالة أوجهها للجميع، بأن الطموح يجب ألا يتوقف مهما كان الطريق شائكا، فالحياة مليئة بالصعوبات، وتحتاج إلى إرادة وصلابة ومعنويات للتغلب عليها.

الخلاصة أن حبي للوطن وعشقي لترابه، فرض علي الجد والاجتهاد، حتى أتمكن من الإبداع في الطب والكراتيه، فاليد التي تبطش بالخصم في حلبة الكراتيه، هي نفسها التي تلامس أوجاع المرضى المنهكين الباحثين عن الحلول، وهذا أمر ليس من السهل تجسيده على أرض الواقع، إن لم يكن الشخص مؤمنا بقدراته…التفاؤل مطلوب والقادم أفضل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock