أخبار محليةاقتصادالاتصالاتصفحات متخصصة

عبد الخالق: تعليم لغات “البرمجة” ضرورة مثل “العربية” و”الإنجليزية”

إبراهيم المبيضين

البحر الميت- أكدت الشريكة المؤسسة في شركة إسكدنيا للبرمجيات ، واحدة من الشركات التقنية الرئيسية في السوق الأردنية، ضحى عبد الخالق  يوم امس بان على الجميع أن يدرك أهمية تعليم لغات البرمجة والذي اصبح ضرورة في يومنا هذا بصورة موازية لتعليم اللغتين العربية والانجليزية.

وقالت عبد الخالق في حديث لـ “الغد” على هامش مشاركتها في منتدى تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات لمنطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا MENA ICT Forum 2022″” ان على المدارس والجامعات عليها التركيز اليوم على تعليم لغات البرمجة كما نتعلم اللغة العربية والإنجليزية ” لان هذه الطريقة التي ستتم فيها إدارة المستقبل”.

واكدت بان البرمجة تعد اليوم عمودا اساسيا لكل مفاهيم الثورة الصناعية الرابعة التي بدأت تندمج وتدخل حياتنا اليومية مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والمدن التكية وقطاعات تكنولوجيا التعليم وغيرها من المفاهيم التي ينتج عنها تطبيقات وخدمات وأنظمة جميعها تحتاج الى البرمجة حتى تظهر الى حيز الوجود.

وأشارت الى أهمية تعزيز المهارات الرقمية لدى الشباب ، مقترحة إرسال بعثات تقنية خارج الأردن تضم العدد الأكبر من الشباب يرجعون بالتطبيقات والأفكار  الجديدة وإقامة ورشات علوم حاسوب.

وقالت بان تعلم البرمجة سينتج الكثير من التطبيقات ويحفز الشباب على الابتكار والإبداع ويشجهم دخول عالم ريادة الأعمال مشيدة بالمبادرات الناجحة حاضنات البرمجة التابعة شركات الاتصالات.

وعبد الخالق هي شريكة تنفيذية مُؤسّسة لشركة أسكدنيا للبرمجيات المُساهمة الخاصة والتي تاسست في العام 2000 ،  و تُدير ما يُقارب الـ300 مُوظف في قطاع المعلوماتيّة ومشاريعها.

وعلى صعيد متصل قالت عبد الخالق إن الأردن لم ينته بعد من اتمتة الأساسيات وقبل الدخول في عوالم جديدة مثل “الميتافيرس” نحتاج الى مبرمجين يحولون كل الأشياء الى (كود) ثم يتم استخدام ذلك بشكل واقعي في كل مجالات التنمية.

واكدت ان : “التحول الرقمي يعني برمجة كل شيء الى (كود) بداية”.

وعن اندماج السيدات في سوق العمل وفي قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قالت عبد الخالق : “نلاحظ ازدياد عدد النساء أولا في الفضاء العام وقطاع التقنية وهذا ناجم عن استقرار الشركات وزيادة عدد المنتسبات بالجامعات و الدراسات التطبيقية والحاسوب وهو  مؤشر  لمدى صحة مكان العمل لدينا في الاردن”.

وقالت : “نعتقد بان القطاع المالي؛  وقطاع التكنولوجيا بالأردن يسجلان أعلى النسب في انخراط المرأة،… لاحظنا أيضا زيادة عمل النساء الأردنيات في قطاع التكنولوجيا في المنطقة العربية بشكل عام”.

وبينت عبد الخالق بانه في البدايات ابتعدت السيدات عن أعمال البرمجة ، وركزن علي التصميم الجرافيكي ومهارات عامة، بيد انها أكدت بان عدد المهندسات بعلوم  الكومبيوتر بازدياد.

وقالت : ” المطلوب تركيز علي برمجة التطبيقات والحلول بلغات الحاسوب الحديثة! .  وتحتاج عملية صناعة التقنية هذه المهارة  البرمجة من الجميع”.

وشاركت شركة ” اسكدنيا” للبرمجيات كعادتها في النسخة التاسعة من منتدى تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات لمنطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا MENA ICT Forum 2022″” وتواجدت الشركة في المعرض الرئيسي للمنتدى والذي شارك فيه قرابة الفين وخمسمائة شخصية وخبير ومسؤول من عدة دول حول العالم من المتخصصين في قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات وريادة الأعمال.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock