السلايدر الرئيسيعجلونمحافظات

عجلونيون: فرص استثمارية ومشاريع خدمية وتنموية توفر آلاف فرص العمل

الزيارة الملكية ستحول مشاريع إلى واقع ملموس

عامر خطاطبة

عجلون- وصفت فاعليات عجلونية مختلفة، زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للمحافظة أول من أمس، بأنها ستكون فاتحة لتنفيذ العديد من المشاريع الخدمية والتنموية التي من شأنها تنشيط عجلة التنمية السياحية والزراعية، والمساهمة في الحد من نسب البطالة والفقر المرتفعة في المحافظة، عبر توفيرها الاف فرص العمل.
ودعوا الجهات المعنية، كمجلس المحافظة والبلديات والدوائر الخدمية، إلى التشارك والتحاور خلال الأيام القليلة القادمة، للاتفاق على تحديد الاحتياجات والأولويات في المحافظة والانتهاء من وضع خطة محكمة خلال فترة 4-6 أسابيع، والتي أكد عليها جلالة الملك في حديثه خلال الزيارة.
وتتركز مطالب سكان المحافظة على أكثر من مشروع في مجال التنمية، وفي مقدمتها تنفيذ مشروع خط ناقل للمياه من سد كفرنجة إلى منطقة القاعدة، وإقامة خزان مياه ومحطة تحلية للشرب، ليتم الاستغناء عن استخدام مياه الينابيع والاستفادة منها لري المزروعات الموسمية، وإنشاء مدينة بيئية، وتعزيز شبكات الطرق، ومصنع للصناعات الغذائية لخدمة المزارعين، وتزويد كلية عجلون الجامعية بتخصصات يحتاجها سوق العمل.
فيما تتركز مطالب بلديات المحافظة، وفق رؤسائها، على ضرورة زيادة مخصصاتهم، في ظل الكلف المرتفعة لإدامة البنية التحتية وإيصال الخدمات للمواطنين، التي تفرضها الطبيعة الجغرافية الوعرة، وتوفير الدعم لمشاريع استثمارية تنموية تسهم في تعزيز إيرادات البلديات في المحافظة.
واقترح رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول إقامة مشاريع استثمارية على قطعة أرض تملكها بلدية عجلون الكبرى ومساحتها 20 دونما تقع بالقرب من مشروع التليفريك، بحيث تعود بالفائدة على جميع بلديات المحافظة، فضلا عن الاستفادة من الميزات التي تتمتع بها المحافظة لتعزيز مفهوم التنمية المستدامة، وإقامة المدينة الصناعية على الأرض المخصصة لها والتي تبلغ مساحتها 200 دونم لتوفير فرص العمل لأبناء المحافظة.
وأعرب مستشار مركز إرادة في عجلون الدكتور علي المومني عن اعتزازه وسعادته بالزيارة الملكية الكريمة لمحافظة عجلون، مؤكدا أن هذه الزيارة الكريمة تعبر عن مدى حب جلالة الملك لأسرته الأردنية الواحدة، ورغبته الأكيدة في تلمس احتياجات المواطنين في المحافظات الأردنية على أرض الواقع.
وأكد أن زيارة جلالته لموقع مشروع التليفريك، يؤكد أن هذا المشروع الحلم سيصبح واقعا ملموسا خلال العامين القادمين، ما سيؤدي إلى إحداث نقلة سياحية تنموية انتظرها سكان المحافظة منذ زمن، لمساهمتها في توفير فرص عمل للشباب المتعطلين، وتنشيط الحركة السياحية وما يرافقها من قيمة مضافة ستنشط حركة الاستثمار السياحي.
وقال رئيس مجلس محافظة عجلون الدكتور محمد نور الصمادي، إن هذا النهج الهاشمي في التواصل المباشر مع المواطنين في المحافظات الأردنية دليل واضح على مدى تلاحم القيادة مع الشعب، وهو الامر الذي “انعكس على الحالة الفريدة التي نعيشها في الأردن من الاستقرار والامن والتقدم رغم كل الظروف الصعبة المحيطة”.
وأضاف الصمادي أن جلالة الملك استمع جيدا إلى جميع المطالب التي عرضها رئيس وأعضاء مجلس المحافظة ورؤساء البلديات، لافتا إلى أن جلالة الملك كان على الدوام الاقرب إلى نبض شعبه وتلمس همومه واحتياجاته.
وقال المهندس عادل خطاطبة، إن الزيارة الملكية لمحافظة عجلون، تركت أثرا كبيرا وطيبا في نفوس أهالي المحافظة وهو الأمر الذي تتركه دائما الزيارات الملكية في كافة محافظات الوطن، مؤكدا أن لقاءات جلالة الملك مع أبناء شعبه دائما ما تحمل في طياتها الخير الكثير ، لافتا إلى أن زيارة الملك كانت بزمانها ووقتها المناسبين، وخاصة أنها جاءت لتعلن انطلاق أهم مشروع ارتقبه أبناء المحافظة فترة طويلة، وهو مشروع التليفريك إضافة إلى افتتاح عدد من المشاريع الأخرى.
وأكدت عضو مجلس محافظة عجلون غادة عناب أن زيارة جلالة الملك لمحافظة عجلون هي استمرار لنهج ملوك آل هاشم في التواصل والحوار المباشر مع أبناء شعبهم، لافتة إلى أن لقاء جلالة الملك كان من أنجح اللقاءات حيث استمع جلالته بكل حرص واهتمام لقضايا وهموم محافظة عجلون والتي عرضها رئيس وأعضاء مجلس المحافظة ورؤساء البلديات.
وأكد العقيد المتقاعد محي الدين العرود أن زيارة جلالة الملك لمحافظة عجلون وطلبه من المعنيين أهمية تقديم خطة شمولية لمحافظة عجلون بأقرب وقت ممكن، لتحديد الأولويات وتقسيم الأدوار للسير بمشاريع المحافظة هو بالفعل ما نحتاجه في المحافظة، لأن عجلون كانت على الدوام تنقصها الخطط المدروسة لتنميتها وتطويرها.
وأكد النائب السابق عرب الصمادي، أن طلب جلالة الملك من الحكومة والجهات المعنية الاستفادة من الميزات السياحية والزراعية لمحافظة عجلون سيجعل من المحافظة الوجهة المفضلة للمستثمرين، داعيا الجهات المعنية في المحافظة وخارجها إلى السير على خطى النهج الملكي للمساهمة بتنمية وازدهار المحافظة.
وبين عضو مجلس المحافظة أحمد القريشات أن لقاء جلالة الملك وتحديدا مع رئيس وأعضاء مجلس المحافظة أعاد الهيبة للمجلس وأكد على أهمية تعزيز دوره، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن جلالة الملك كان على الدوام الحريص على إنجاح تجربة اللامركزية، حيث جاء هذا اللقاء لتعزيز فكرة وإنجاح هذه التجربة.
وزاد أن مشروع التليفريك الذي أزاح جلالة الملك الستارة عن تصاميم مساره، سيسهم في تنمية القطاع السياحي وخلق فرص عمل تقدر بـ 700 فرصة، وإحداث نقلة نوعية في واقع الخدمات السياحية في المحافظة الغنية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock