عجلونمحافظات

عجلون: أزمة مياه شرب مبكرة.. وسد كفرنجة ما يزال بلا استثمار

عامر خطاطبة

عجلون – يتخوف عجلونيون من حدوث أزمة مياه خانقة خلال أشهر الصيف المقبل، ولاسيما مع تراجع الطاقة الإنتاجية للمصادر الداخلية وتراجع كميات الأمطار العام الحالي، وضعف ضخ المياه الواصل إلى منازلهم، في وقت ما تزال مياه سد كفرنجة بالمحافظة بلا استثمار.
ودعوا إلى توفير كميات إضافية كافية من مناطق اخرى، وتقليل فاقد الشبكات، واستثمار سد كفرنجة لأغراض الشرب، وذلك بتوفير خط ناقل ومحطة تحلية في منطقة القاعدة في عنجرة.
ويقول سامي فريحات إنه بدأ يستشعر أزمة مياه مقبلة، مؤكدا أنه لايكاد يستطيع تعبئة الخزانات في منزله في كفرنجة بالمياه خلال فترة الدور، مشيرا إلى أن المياه تصل ضعيفة ولا تستمر لأكثر من ساعات معدودة، رغم أنه كان لا يعاني في مثل هذه الأوقات من العام الماضي، ما يستدعي إدارة مياه المحافظة إلى زيادة ساعات الضخ، والبحث عن توفير كميات إضافية لمعالجة الاختلالات في مختلف المناطق.
ويؤكد محمد نور الصمادي، أن توفير محطة تحلية في منطقة القاعدة في عنجرة، ونقل المياه إليها عبر خط ناقل من سد كفرنجة سيوفر كميات مياه شرب تكفي كثيرا من سكان المدن الرئيسية في عنجرة وعجلون وعين جنا وكفرنجة.
ويقول محمود الزغول، إن بلدة عنجرة كانت تشهد في المواسم المطرية الجيدة أزمة مياه خانقة خلال الصيف، بحيث كانت تتجاوز فترة الدور 3 أسابيع، متسائلا كيف سيكون الحال العام الحالي مع تراجع كميات الأمطار التي لم تتجاوز 550 ملم.
وطالب إدارة المياه بالتحوط من الآن لمواجهة الأزمة المتوقعة في مختلف مناطق المحافظة، وزيادة الحصص المخصصة لها من مناطق أخرى.
يشار إلى ان معدلات الأمطار السنوية في مناطق المملكة تتراوح بين 50ملم إلى 500 ملم، فيما ترتفع في محافظة عجلون إلى 600 ملم سنويا، بل وتتجاوزه في كثير من المواسم لتفوق زهاء 800 ملم سنويا.
ورغم هذه المعدلات إلا أن أغلب مناطق المحافظة تعاني خلال الصيف شحا في مياه الشرب، ما يضطر إدارة المياه للتزود بكميات إضافية من محافظات مجاورة كمحافظة إربد.
وكانت دراسة أعدتها جمعية دارة عجلون للتراث والثقافة وجهات متعاونة العام الماضي، وبالاستناد إلى أرقام وحدة التنمية في محافظة عجلون، أكدت أن المحافظة تعاني شحا بمياه الشرب خلال الصيف، عازية هذا الشح إلى أن طبيعتها الجغرافية الوعرة والانحدار الشديد، ما يتسبب في هدر كميات كبيرة من مياه الأمطار في الأودية الجانبية.
كما عزت ذلك إلى عدة اسباب أخرى مثل تلوث بعض الينابيع الكثيرة الموجودة فيها، بسبب عدم شمول بعض المناطق بشبكة الصرف الصحي، والمعاصر التي لا تتبع شروط السلامة العامة لها دور بذلك، إضافة لقدم واهتراء شبكات المياه، وبالتالي ارتفاع نسبة الفاقد.
وترأس محافظ عجلون سلمان النجادا مؤخرا اجتماعا ضم مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس منتصر المومني ومديري الشرطة العقيد فخري القطارنة، ومدير الدفاع المدني المقدم عارف شديفات ومدير مياه عجلون المهندس سالم الشلول ومدير سد كفرنجة ليث النسور، لبحث الواقع المائي في المحافظة ووضع الخطط لعبور صيف مائي آمن ولسد احتياجات ومطالب المواطنين في ظل تراجع متوقع لمصادر المياه في المحافظة من ينابيع وآبار بسبب ارتفاع درجات الحرارة.
وكشف النجادا أن كمية المياه من المصادر المحلية السطحية والآبار في المحافظة تبلغ 5 مليون و100 ألف م2 سنويا، لافتا إلى أن العجز المائي في المحافظة يبلغ مليون و800 الف م2 حاليا ما يتطلب ايجاد بدائل لسد النقص من مصادر خارجية تأتي من مشروع وادي العرب 2 أو من أي مصدر آخر متاح من قبل شركة مياه اليرموك، والعمل على استئجار صهاريج للمياه لسد النقص، وتلبية احتياجات المواطنين في حال شحت المياه أو طالت مدة دور المياه إضافة لتشديد الرقابة على خطوط وشبكات المياه.
وأكد أنه سيتم فتح غرفة عمليات برئاسة أحد الحكام الإداريين لمتابعة أوضاع المياه على مدار الساعة في مختلف مناطق المحافظة وفي محطات الضخ الموجودة، داعيا إلى زيادة الكوادر العاملة في قطاع المياه بالمحافظة لسد النقص بأعداد الموظفين لمواجهة أي طارئ.
وعرض مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس منتصر المومني، الواقع المائي في إقليم الشمال، مبينا أنه ونظرا لضعف المنسوب المطري لهذا العام فقد انخفضت كميات المياه في سد الوحدة إلى 21 مليون م3، رغم أن السعة التخزينية تبلغ 110 ملايين م3 ومشروع وادي العرب 2 الذي انخفضت إنتاجيته من 80 الف م3 إلى 12الف م3/ س وانخفاض إنتاج آبار العاقب من 3000 م3 /س الى2200م3، مشيرا إلى أن كمية العجز الفعلي اصبح ( 1500م3 ) في الساعة ما شكل تحديا أمام الشركة لتامين البديل عن هذه الكميات.
ولفت المهندس المومني، إلى أنه لمواجهة هذا النقص اتخذت الشركة قرارا باستئجار مجموعة من الآبار الخاصة في محافظة المفرق بطاقة 1500م3 لسد كمية النقص المذكورة، مبينا أنه ستتم هذه العملية خلال مدة أسبوعين كما أعلنت الشركة عن استئجار صهاريج من القطاع الخاص إلى جانب ما لديها من صهاريج لتلبية احتياجات المواطنين في حال حدث نقص.
وتعهد بعد اكتمال الخطة البديلة( استئجار الآبار) لسد النقص بتزويد محافظة عجلون بـ 150 م3 من محطة صمد لتعزيز التزويد المائي في المحافظة، خاصة لمناطق ( عجلون وعين جنا وعنجرة) نظرا لطبيعة هذه المناطق، مشيرا إلى أن كوادر إدارة المياه في المحافظة تعمل بطاقة كبيرة لخدمة المواطنين.
وأكد مدير إدارة مياه المحافظة المهندس سالم الشلول، أنه تم وضع خطة طوارئ لمواجهة أي نقص بكميات المياه التي تضخ للمواطنين من المصادر المحلية التي يتوقع أن يتدنى منسوبها بسبب ظروف الصيف الحار، لافتا إلى عزم الإدارة وفق تنسيق مع شركة مياه اليرموك استئجار عدد من الصهاريج الخاصة في حال الضرورة.
وبين الشلول أن نسبة الفاقد من الشبكات يبلغ 40 % وهذا رقم كبير ويتطلب جهدا كبيرا لمواجهة ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock