عجلونمحافظات

عجلون: إجراءات للحد من الحرائق المفتعلة في منطقة أوصره

عامر خطاطبة

عجلون- تبذل فاعليات مختلفة رسمية وشعبية جهودا مكثفة للحد من الحرائق التي شهدتها منطقة أوصره مؤخرا وأتت على أشجار حرجية ومثمرة ومحاصيل حقلية.
فقد عقد، في بلدية العيون، اجتماع لبحث ظاهرة الحرائق المتكررة التي تشهدها البلدة بحضور مدير شرطة عجلون العقيد محمد السيايدة، ورئيس بلدية العيون عزات عنيزات، ومدير قضاء عرجان عبد الرحمن الربابعة، وعدد من أبناء وأهالي بلدة أوصره.
وفي بداية الاجتماع، تحدث رئيس بلدية العيون عزات عنيزات، عن الحرائق المتكررة التي تشهدها بلدة أوصره، والتي أدت إلى إلحاق الضرر بمساحات واسعة من الأراضي الحرجية والمملوكة، وإتلاف عدد كبير من الأشجار والمحاصيل الزراعية، مما تسبب بخسائر كبيرة للمواطنين الذين يعتمدون بشكل كبير في عملهم على القطاع الزراعي.
كما أشار مدير قضاء عرجان عبد الرحمن الربابعة، إلى أن الحرائق التي شهدتها بلدة أوصره هي جريمة بحق الآخرين يتطلب القضاء عليها تعاونا من قبل الأطراف كافة، في سبيل الوصول للفاعل وتقديمه للقضاء لنيل العقوبة الرادعة التي يستحقها مفتعل الحريق.
ومن جانبه، أكد مدير شرطة عجلون العقيد محمد السيايدة، أن مديرية الشرطة، ومن خلال أقسام البحث الجنائي والأمن الوقائي والمركز الأمني والإدارة الملكية لحماية البيئة المختصة، تقوم بمتابعة حثيثة لهذا الموضوع وعلى مدار الساعة؛ حيث تشير الدلائل الأولية إلى أن هذه الحرائق مفتعلة، لذا فإن التعامل معها يتم كما هو الحال في بقية الجرائم.
ونوه إلى أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات التي من شأنها الكشف عن المتسببين بهذه الحرائق، ومن هذه الإجراءات؛ تسيير دوريات أمنية باللباس المدني من قبل كوادر الأمن الوقائي والبحث الجنائي في المنطقة بالتنسيق مع كوادر الزراعة والحراج والطوافين، ورصد ومتابعة الأشخاص المشبوهين، وتسيير طائرة بدون طيار تابعة للإدارة الملكية لحماية البيئة لمراقبة الأحراش في أوقات مختلفة، مؤكدا في الوقت نفسه أهمية دور المواطنين في الكشف عن مفتعلي هذه الحرائق من خلال تقديم أي معلومة قد تسهم في الوصول للجناة.
وأشار رئيس مركز دفاع مدني عرجان، النقيب أحمد الزيود، إلى أن جهودا كبيرة تبذلها مرتبات الدفاع المدني للتعامل مع هذه الحرائق بشكل مستمر، خاصة في ظل الطبيعة الجغرافية الصعبة للمنطقة وصعوبة الوصول إليها في بعض الأحيان.
وعرض أبناء المنطقة عددا من المطالب التي من شأنها الحد من الحرائق، وخاصة زيادة عدد الطوافين في المنطقة وفتح وصيانة الطرق الزراعية التي تسهل وصول المواطنين إلى أراضيهم، وتسهل أيضا وصول كوادر الدفاع المدني عند نشوب هذه الحرائق، معبرين عن شكرهم وتقديرهم للجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية والدفاع المدني في المحافظة على أمن وسلامة المجتمع.
يذكر أن كوادر دفاع مدني محافظة عجلون والزراعة تعاملت الأسبوع الماضي مع حريقين في منطقة أوصره انتشرا بمساحات حرجية وزراعية.
وصرح مدير دفاع مدني محافظة عجلون المقدم أحمد العنانزة، حينها، أن الحريقين المفتعلين استدعيا تدخل كوادر الدفاع المدني والزراعة كافة لمنع انتشار النيران لمساحات أوسع باستخدام اللوازم والمعدات والآليات اللازمة، مشيرا إلى أن الحريقين أتيا على أشجار حرجية ومثمرة وأعشاب تقدر مساحتها بزهاء 200 دونم.
يذكر أن بلدة أوصره في محافظة عجلون التابعة لقضاء عرجان، تشهد منذ أكثر من شهرين حرائق غير مسبوقة، بحيث أتت على مساحات واسعة من أراضي البلدة تقدر بأكثر من 5 آلاف دونم، وفق مديرية زراعة المحافظة.
وأتت تلك الحرائق على الأشجار المثمرة مثل الزيتون ومشاريع ومحاصيل زراعية أخرى مثل القمح والشعير للمواطنين، ما ألحق أضرارا وخسائر كبيرة لهم؛ إذ تشير الدلائل إلى أن أغلب تلك الحرائق بفعل فاعل.

فاعليات رسمية وشعبية خلال أجتماع لبحث ظاهرة الحرائق المتكررة في أوصره – (من المصدر)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock