عجلونمحافظات

عجلون: بؤر تهدد البيئة..وقلابات المقالع تتسبب بمخاطر مرورية

عامر خطاطبة

عجلون – ما تزال عدة مناطق بمحافظة عجلون تعاني وجود بؤر بيئية ساخنة، تتمثل بالمقالع والكسارات والاعتداء على الأشجار الحرجية والغابات والنفايات الصلبة وتراكم النفايات في المواقع السياحية، ما دفع ناشطين للمطالبة بمعالجة آثارها السلبية.
وطالب عدد من المهتمين بالشأن البيئي الجهات المعنية العمل على إيجاد حلول جذرية لهذه الظواهر البيئية، لاسيما في هذه المرحلة التي تشهد فيها المحافظة العديد من الحرائق التي طالت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والمملوكة للمواطنين.
وحذر محمد مصطفى من الأضرار البالغة التي يسببها تراكم النفايات في أماكن التنزه، وممارسات الطرح العشوائي للأنقاض ومخلفات الأبنية، مؤكدا أن هذه المشكلة تتفاقم خلال الشتاء وتتسبب بإغلاق قنوات تصريف مياه الأمطار.
وأكد أن مواجهة البؤر البيئية التي تعاني منها المحافظة تتطلب تعزيز الوعي البيئي لدى شريحة واسعة من المواطنين وتكثيف الاجراءات من قبل الجهات المعنية في الرقابة وما يلزم ذلك من تغليظ العقوبات بحق المخالفين، لمعالجة الظاهرة بشكل جذري.
وبين عضو جمعية الكوكب الأخضر لحماية البيئة محمود يوسف، أهمية تسليط الضوء على دور مؤسسات المجتمع المدني فيما يخص معالجة القضايا البيئية وتحقيق التنمية المستدامة ومساندة جهود الجهات المعنية في هذا المجال.
وأشارت عضو لجنة تنسيق العمل البيئي منار القضاة، إلى أهمية التركيز على الاضرار التي تتسبب بها المقالع الحجرية على البيئة، بالاضافة الى الآثار السلبية لمخلفات معاصر الزيتون على مصادر المياه، والتي تشكل خطرا على صحة الانسان.
وقال محمد الصمادي، إن ظاهرة مرور الشاحنات التي تنقل الحجارة الكبيرة من المحاجر وبشكل غير آمن عبر الطرقات في محافظة عجلون وخاصة الرئيسة منها، تشكل خطرا على السلامة العامة وحركة المارة.
ودعا إلى إيجاد حلول لهذه المشكلة ومنع مرور تلك الشاحنات أثناء ساعات الذروة، خاصة وان الطرق في المحافظة ضيقة وتعاني ازدحامات مرورية بشكل مستمر.
وأشار المواطن حسين المومني، إلى أن هذا المشهد يتكرر بشكل مستمر، وخاصة أن معظم هذه الشاحنات لا تلتزم بالحمولة المخصصة، مطالبا بإلزامهم بالمرور في أوقات معينة خارج أوقات الدوام الرسمية ومنعها من المرور بالطرق الضيقة.
وطالب بتشديد الرقابة على تلك الشاحنات التي باتت تتسبب بوقوع كوارث وحوادث مرورية نتيجة الحمولة الزائدة إضافة إلى عدم تقيدها بتغطية الحمولة من الرمال ما يتسبب بتطايرها على الطرق.
وبين أحمد عنانزة أن مرور الشاحنات وخاصة المحملة بالحجارة بكميات كبيرة فوق الحمولة المقررة تسبب تلف الشوارع وانتشار الغبار والأتربة في الأحياء السكنية، ما يستدعي ضبط المخالفين وإتخاذ إجراءات رادعة بحقهم.
وأكد محافظ عجلون رئيس لجنة الصحة والسلامة العامة سلمان النجادا، انه يجري متابعة ملاحظات المواطنين بخصوص هذا الموضوع مع الجهات المعنية من إدارة السير لضبط المخالفين منهم واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.
وأشار إلى انه يجري حاليا تكثيف الرقابة على حركة شاحنات نقل حجارة المقالع نظرا لما تسببه من مخاطر على السلامة العامة أثناء مرورها خلال ساعات الذروة الصباحية والمسائية خصوصا تلك التي تتجاوز الحمولة المقررة لها ما يجعل ذلك يسبب خطورة كبيرة على المواطنين والمركبات.
وأكد حرص اللجنة بالتعاون مع الجهات المعنية على معالجة المشاكل التي تلحق أضراراً بالبيئة من خلال معايير ثابتة تؤسس لحاكمية جيدة، وكذلك التصميم والتخطيط والادارة الفعالة والنتائج الناجحة في صون الطبيعة، وبما يمكن من الحفاظ على التنوع الحيوي.
وبين أنه يتم وبشكل مستمر التعامل مع جميع الملاحظات والشكاوى بخصوص البيئة والتعديات على الغابات، مبينا أن هناك جولات ميدانية على تلك الاماكن التي تشهد بؤرا ملوثة للبيئة، من أجل منع المخالفات والحد من الاضرار الصحية.
وقال مدير البيئة في محافظتي عجلون وجرش المهندس محمد فريحات، إن هناك متابعات للتلوث الناجم عن البؤر البيئية المنتشرة في مختلف مناطق عجلون من خلال الدور الرقابي والاشرافي الذي تقوم به المديرية وتحديد مواطن الخلل والتجاوزات وإبلاغ الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock