السلايدر الرئيسيعجلونمحافظات

تعهدات حكومية توقف احتجاجات عنجرة

عامر خطاطبة

عجلون-أنهت تعهدات حكومية، على لسان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، خلال جلسة رقابية لمجلس النواب أمس، بإجراء تحقيق موسع في مقتل الشاب صقر الزغول، واتخاذ قرار بالإفراج عن موقوفي أحداث عنجرة، أعمال الشغب التي اندلعت مساء الجمعة الماضي في بلدة عنجرة على خلفية مقتل الشاب الزغول.
وشهدت بلدة عنجرة منذ عصر أمس، حالة من عودة الهدوء، وفق محافظ عجلون علي المجالي الذي أعلن الإفراج عن موقوفي الأحداث، بالتزامن مع بدء تحقيق موسع تجريه الأجهزة الأمنية للوقوف على ملابسات الحادث، مؤكدا أن الأمور أصبحت تسير بالشكل الطبيعي وأن جميع الدوائر الحكومية تعمل كالمعتاد.
وبين مقربون من ذوي الشاب المتوفى أنهم يعتزمون عقد اجتماع حاشد لأبناء عنجرة والمحافظة، بهدف إطلاعهم على ما تم التوصل إليه وتفاصيل الأحداث، وما سيتم الاتفاق عليه خلال الفترة القادمة، خصوصا بعد سلسلة لقاءات عقدها النائب كمال الزغول مع قادة أمنيين خلال اليومين الماضيين.
إلى ذلك، بدأت محافظة عجلون ومنذ عصر الأمس، تشهد هدوءا واضحا، وتوقفا لأعمال الشغب وقطع الطرق وإطلاق العيارات النارية، وذلك بالتزامن مع جهود رسمية وشعبية مبذولة مع ذوي الشاب المتوفى لاستلام الجثة ودفنها، تمهيدا لحل المشكلة نهائيا.
كما عملت كوادر بلدية عجلون على إزالة مخلفات أعمال الشغب من فتح للطرق الرئيسية، وتنظيفها من الأتربة والحجارة والإطارات المحترقة والنفايات.
وكانت ادت الاحداث التي اندلعت في عنجرة مساء الجمعة الماضي، وفق محافظ عجلون علي المجالي الى وفاة شاب وإصابة 6 أشخاص بينهم 4 من رجال الأمن، فيما بين الناطق الإعلامي باسم مدیریة الأمن العام، إن أشخاصا احرقوا مركبة حكومیة واعتدوا على مبنى وسكن محافظ عجلون وبعض المؤسسات الحكومیة، مشيرا الى انه نجم عن ذلك احتراق جزء من سكن المحافظ، وإصابة هذه المباني بأعیرة ناریة من أسلحة رشاشة.
وكان الناطق الإعلامي باسم مدیریة الأمن العام قال اول من امس، أنه وأثناء قیام طاقم نقطة الغلق المشتركة من الأمن العام وقوات الدرك بعملها على مثلث القاعدة/ محافظة عجلون اوقف إحدى المركبات العمومیة وبداخلها شخصان، وعند الطلب منهما إبراز إثباتاتهما الشخصیة رفضا ذلك، وقاوما طاقم الدوریة وعملا على الاتصال بمجموعة من أقاربهما، حیث حضر مجموعة منهم وتهجموا على طواقم نقطة الغلق بالحجارة، مشيرا الى انه تم التعامل معهم بالغاز المسیل للدموع وتفریقهم وضبط الشخصین اللذین كانا داخل المركبة العمومیة، و اصطحابهما للمركز الأمني، ونتج عن ذلك إصابة أربعة من طاقم نقطة الغلق وأضرار مادیة في إحدى المركبات الأمنیة.
وأضاف الناطق الإعلامي أنه وبعد ذلك عاد مجموعة من الأشخاص وارتكبوا أعمال شغب وإغلاق للطریق العام وإلقاء الحجارة على المركبات المارة، حیث جرى التعامل معهم وإعادة فتح الطریق، إلا أن هؤلاء الأشخاص استمروا بإثارة الشغب مرة أخرى وإطلاق العیارات الناریة من أسلحة رشاشة وبصورة مباشرة باتجاه القوة الأمنیة من داخل منطقة حرجیة، لیرد بعد ذلك بلاغا بإسعاف شخصین مصابین بأعیرة ناریة مجهولة المصدر للمستشفى، وما لبث أحدهما أن فارق الحیاة وجرى تحویل جثته للطب الشرعي لتحدید سبب الوفاة، فیما لا يزال الشخص الآخر قید العلاج.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock