عجلون

عجلون : ثلث المدارس مستأجرة منذ عقود ومطالب باستبدالها بأبنية حكومية

عامر خطاطبة
عجلون – ما يزال عدد كبير من المدارس في محافظة عجلون مستأجرا منذ عقود، رغم افتقار الكثير من تلك الأبنية، لمتطلبات المدارس، من حيث سعة الصفوف والساحات والأسوار والمرافق الأخرى، وفق فاعليات عجلونية
وتطالب الفاعليات، بالتوسع بإنشاء المدارس بما يتناسب والزيادة الطبيعية بأعداد السكان، لافتين إلى وجود زهاء 35 مدرسة في المحافظة ما زالت مستأجرة من بين زهاء 120 مدرسة موزعة في مختلف مناطق المحافظة.
وطالبوا وزارة التربية والتعليم والقوات المسلحة الأردنية الإسراع في بناء المدرسة العسكرية في المنطقة الجنوبية من المحافظة، وإنشاء المدرسة المهنية على الأرض المستملكة لها منذ عدة سنوات على مثلث عبين لخدمة المنطقة الشمالية والغربية من المحافظة، وزيادة أعداد المدافئ للمدارس نظرا لطبيعة المناطق التي تشهد برودة في الشتاء، وإنشاء أبنية جديدة للتخلص من الأبنية المستأجرة.
وقال، رئيس المجلس التربوي في المحافظة علي القضاة إنه تم في وقت سابق عقد لقاء موسع  ضم قيادات تربوية ومواطنين وخصص للوقوف على واقع الأبنية المدرسية ومدى توفر البيئة الآمنة للطلبة والمعلمين، في ظل تزايد أعداد الطلبة السوريين في مدارس المحافظة وما تم إنجازه من أعمال صيانة وإضافات صفية.
وأكد أن هناك مطالبات من السكان بضرورة استحداث مدارس جديدة، خصوصا في ظل وجود 35 مدرسة ما زالت مستأجرة بمناطق مختلفة في المحافظة.
وبين عضو المجلس عن لواء كفرنجة ماجد فريحات احتياجات لواء كفرنجة من الخدمات والصيانة المختلفة، مؤكدا على ضرورة الإسراع بإنشاء المدرستين العسكرية والمهنية، وزيادة كميات المحروقات والإعداد الكافية من المدافئ للمدارس.
وأوضح أن معظم المدارس المستأجرة لا تكون في الغالب مناسبة للعملية التعليمية، من حيث مساحة الغرف ووجود الساحات والملاعب والمرافق الصحية.
وكان مدير الشؤون الإدارية والفنية في تربية عجلون المهندس عادل الرواشدة أكد في تصريحات سابقة أن الاستملاكات المدرسية تتم حسب الأولوية، مشيرا إلى تحديد 14 موقعا لإنشاء أبنية مدرسية وإضافات صفية في 16 مدرسة، وأولويات الأبنية الجديدة في 24 منطقة.
وأكد أن تلك الخطط مرتبطة بالمنح والمخصصات، مشيرا إلى وجود 35 مدرسة مستأجرة تمثل 28 % من مدارس المحافظة البالغ عددها 125 مدرسة حكومية، لافتا إلى أنه يجري حاليا بناء مدرسة في عين البستان بكلفة مليون و600 ألف دينار، مبينا أنه سيتم على خطة العام الحالي إنشاء 3 مدارس في سامتا والوهادنة وعبين.
وبين رئيس قسم الأبنية في تربية عجلون المهندس عصام أبو أحمدة أن ما تم إنجازه من أعمال الصيانة العام الماضي بلغت كلفته مليونا و365 ألف دينار، بحيث تنوعت ما بين عطاءات محلية أو من الوزارة والمنح، مشيرا إلى أنه تم صيانة وتجهيز رياض أطفال في مدارس الحرث وعبين عبلين والفيحاء وحلاوة وخديجة بنت خويلد من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وصيانة مدرسة عبين/س للبنين من قبل مؤسسة الماء والدواء، وصيانة الوحدة الصحية لمدرسة عين جنا الثانوية للبنين من المؤسسة الفرنسية للتعاون.
وبين أنه سيتم العام الحالي صيانة عدد من المدارس من قبل المنحة السويسرية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية في اوصرة وعبين وحلاوة ومحنا وعجلون وكفرنجة والجبل الأخضر والسفينة.
وكان نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات بين خلال زيارته لعدد من مناطق المحافظة والمدارس مؤخرا أن الوزارة طرحت هذا العام عطاءات بقيمة 165 مليون دينار لإقامة أبنية ومرافق مدرسية مختلفة، شملت إنشاء 3420 غرفة صفية ورياض أطفال، مشيرا إلى أن كلفة التدفئة المركزية للمدارس حسب الدراسات التي أجريت تبلغ 21 مليون دينار وهذا فوق طاقة وإمكانات الوزارة.
وأوعز حينها إلى المحافظ والحكام الإداريين ومدير التربية والتعليم وبالتشاور والتنسيق مع نواب المحافظة لإعداد الدراسات اللازمة لأعمال الصيانة والإنشاءات والإضافات الصفية لكافة المناطق لتنفيذها وفق خطة الوزارة، وحسب الأولويات الملحة التي لا تنتظر التأجيل.
وأعلن الوزير خلال الزيارة التفقدية عن إنشاء مدرسة في مدرسة حي صبايا في حلاوة للاستغناء عن البناء المستأجر وفصل مدرسة اوصرة الثانوية للبنين بحيث تخصص مدرسة للمرحلة الأساسية الدنيا قبل بداية العام الدراسي القادم، وإجراء أعمال الصيانة وبناء الأسوار والإضافات الصفية لمدارس قضاء عرجان حسب الحاجة والأولوية خدمة للمواطنين.
[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock