السلايدر الرئيسيعجلونمحافظات

عجلون: حركة تنزه نشطة.. والسكان يستغلونها لعرض منتجاتهم المحلية – فيديو

عامر خطاطبة

عجلون– شهدت مناطق محافظة عجلون خلال عطلة نهاية الأسبوع، خصوصا في المناطق الشفا غورية حركة تنزه نشطة، سيما مع ارتفاع درجات الحرارة، ما دفع سكان لاستغلال هذه الحركة لعرض منتجات محلية لبيعها للمتنزهين.
وتركزت أعداد المتنزهين في مناطق وادي كفرنجة وبالقرب من السد، ووادي راجب وحلاوة، نظرا للارتفاع النسبي بدرجات الحرارة ولانتشار الشلالات والينابيع المتدفقة.
ويقول محمد المصطفى، إن آلاف المتنزهين تواجدوا في تلك المناطق قادمين من كافة مناطق المملكة، مستغلين دفء الطقس وتنوع الربيع وجمال الطبيعة، مشيرا إلى أنه شاهد الكثير من السكان الذين عرضوا منتجاتهم المحلية للبيع من الأجبان والفول واللوز وبعض أنواع من الأعشاب البرية.
ودعا يوسف المومني، إلى الحفاظ على نظافة مواقع التنزه وعدم ترك المخلفات، لافتا إلى ضرورة تواجد دوريات سير لتنظيم حركة المرور في تلك المواقع، وعند مرورها بالمدن القريبة في ساعات الذروة، لدى مغادرة المتنزهين في آن واحد عند المساء، ما يتسبب بازدحامات مرورية.
يذكر أن المحافظة شهدت الأسبوع الماضي، إطلاق مبادرة “عجلون بعيون مصوريها” والتي جاءت بتنظيم ودعم من وكالة عجلون الإخبارية ودارة عجلون للتراث والثقافة ومنتدى الجنيد الثقافي لدعم وتنشيط السياحة في المحافظة، واشتملت على تنظيم معرض للمنتجات الريفية والمحلية في المحافظة، وجولة سياحية لوسائل الإعلام والمصورين في عدد من المواقع السياحية.
ويطالب سكان وناشطون بتحديد مواقع عامة في غابات عجلون وتأهيلها وتخصيصها لاستقبال المتنزهين، مؤكدين أنها الطريقة المثلى للحد من انتشار المخلفات بين الغابات.
وينتقد سمير الصمادي تراكم كميات كبيرة من مخلفات المتنزهين بين الغابات وفي المزارع، مؤكدا أن هذه النفايات أصبحت تتسبب بأضرار بيئية وتلوث بصري، تعود بالضرر على الأشجار الحرجية والمملوكة في مزارعهم.


وشدد على ضرورة حماية مواقع التنزه من التلوث الناجم عن مخلفات المتنزهين التي تتزايد في هذه الأقات من السنة، مؤكدا ضرورة تنظيم حملات النظافة، وتخصيص مواقع مؤهلة للتنزه، وتكثيف عمل الجهات المعنية، وخصوصا البلديات في المحافظة.
ويقول الناشط البيئي المهندس خالد العنانزة إن معظم المناطق السياحية في محافظة عجلون بدأت تشهد قدوم أعداد كبيرة من المتنزهين المحليين والعرب، بحيث يتوقع أن ترتفع خلال الأسابيع القادمة مع ارتفاع درجات الحرارة، داعيا إلى ضرورة الحفاظ على مواقع التنزه وتركها نظيفة، وعدم ترك النار مشتعلة لما قد تسببه من حرائق في الغابات في حال جفاف الأعشاب.
وأكد أن مناطق التنزه والغابات عادة ما تعاني من تكرار تراكم مخلفات المتنزهين في مثل هذه الأوقات من السنة، رغم العديد من الحملات التطوعية التي تنفذها عدة جهات لإزالتها، مطالبا بضرورة تنظيم عملية التنزه وتحديدها بأماكن محددة، بحيث تتمكن البلديات والجهات المعنية من متابعتها والحفاظ على نظافتها، مشيرا إلى أن مناطق سياحية عديدة أصبحت عرضة للتلوث بسبب ترك مخلفات المتنزهين.
وبين المهندس عكرمة القضاة أن مناطق عديدة في المحافظة تتعرض خلال مواسم الربيع والصيف إلى تجمع كميات كبيرة من النفايات، خصوصا في غابات رأس منيف وإشتفينا وعرجان، ما يشوه المنظر الجمالي، داعيا إلى إيجاد فرق تطوعية لنشر الوعي بين المتنزهين، إضافة إلى ضرورة قيام البلديات بتوفير الحاويات والمرافق الضرورية فيها.
ويؤكد عمر فريحات أن منطقة شلالات راجب تعاني بين الحين والآخر من تردي الأوضاع البيئية في المنطقة بسبب تراكم النفايات تحت الأشجار وبالقرب من شلالات وادي راجب، ما يستدعي قيام الأجهزة المعنية بإجراءات مكثفة ودائمة للحافظ على جمالية المكان، إضافة إلى تبني جهود تطوعية لحمايتها وإدامة نظافتها.
وأوضح أن أفضل السبل للحفاظ على مواقع التنزه نظيفة، هو تحديد مواقع مخصصة، بحيث تكون تحت أنظار الجهات المعنية ومزودة بكافة المرافق الضرورية، مؤكدا أن الوضع الحالي لا يمكن السيطرة عليه إلا بوعي المتنزهين أنفسهم وضرورة جمع مخلفاتهم قبل مغادرة الموقع.
وتوقع مدير سياحة المحافظة محمد الديك زيادة أعداد المتنزهين والزوار خلال الأسابيع القادمة، ما يستدعي تكثيف جهود كافة الجهات الرسمية والتطوعية للتعامل مع الزيادة المتوقعة، واستثمارها من قبل أصحاب المشاريع السياحية لتعويض خسائرهم خلال فترة الركود التي امتدت طيلة أشهر الشتاء.
بدورهم، أكد رؤساء بلديات عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول وكفرنجة الجديدة نور بني نصر والجنيد فخري المومني، أن بلدياتهم تقوم بجمع النفايات من مواقع التنزه الواقعة ضمن اختصاص بلدياتهم وحدودها، مشيرين إلى أنه تم تزويد عدد كبير من مواقع التنزه بحاويات ومستوعبات تمكن المتنزهين من إلقاء مخلفاتهم بها.
ودعوا إلى ضرورة تعاون الجميع من فاعليات أهلية ورسمية وشعبية لحماية مواقع التنزه، والحفاظ على البيئة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock