عجلونمحافظات

عجلون: سياحة محلية نشطة تعوض من خسائر المستثمرين

عامر خطاطبة

عجلون – بدأ قرار السماح بعودة السياحة المحلية، وما أعقبه من برامج سياحية، وقدوم أفواج سياحية محلية ومتنزهين إلى محافظة عجلون يلقي بآثاره الإيجابية على أصحاب المشاريع السياحية الصغيرة والمتوسطة، وذلك باسترداد شيء من خسائرها خلال فترة الحظر، وبما يضمن ديمومتها.
ويقول مسؤولو السياحة وأصحاب عدد من تلك المشاريع، إن الإقبال كان كبيرا خلال الأسبوعين الماضيين، بحيث وصلت نسبة الإشغال في معظم تلك المشاريع إلى مائة بالمائة، مطالبين بإدراج جميع مشاريعهم على خطط وبرامج الوزارة، لاسيما برنامج “أردننا جنة” الذي انطلق مؤخرا.
ويقول صاحب مخيم سياحي، عمران الشرع إن عودة السياحة المحلية بعد انقطاع زاد على 3 أشهر، أعادت لهم الأمل بنهوض مشاريعهم مجددا وتعويض الخسائر الفادحة التي لحقت بهم جراء الحظر في أوج التعامل مع جائحة كورونا، مؤكدا أن نسبة الإقبال من السياحة المحلية كانت كبيرة خلال الأسبوعين الماضيين، بحيث ضمنت نسبة إشغال كبيرة في المخيم اقتربت من 100 %.
وطالب وزارة السياحة بإدراج جميع المشاريع السياحية في المحافظة ضمن برامجها الهادفة إلى تنشيط السياحة المحلية في المملكة، خصوصا برنامج “أردننا جنة” لتعويض خسائرهم وضمان إدامة مشاريعهم والحفاظ على العاملين فيها.
وكانت مديرية سياحة المحافظة بدأت خلال الأسبوعين الماضيين العمل على تهيئة المواقع السياحية والاثرية في المحافظة استعدادا لاستقبال الزوار في اطار السياحة الداخلية للفترة القادمة.
وشملت التجهيزات قلعة عجلون وموقع مار الياس والمسارات السياحية ومحمية غابات عجلون، بحيث تم تعقيم المواقع وتنظيفها وازالة الاعشاب التي قد تشكل خطرا على السلامة العامة.
ويقول أحمد القضاة إن المطاعم السياحية بدأت تشهد قدوم زوار وبأعداد جيدة، مشيرا إلى أن برامج وزارة السياحة المدعومة ساهمت في زيادة تلك الأعداد، ما ساعد في تعويض شيء من الخسائر جراء فترة التوقف الطويلة بسبب جائحة كورونا.
وأكد أن أصحاب المشاريع يراعون كافة الاحتياطات الصحية، وبما ينسجم مع تعليمات الجهات الصحية والرقابية ويضمن سلامة الزوار.
واستقبلت محافظة عجلون الجمعة الماضية آلاف الزوار والمتنزهين، الذين انتشروا في مناطق غابات اشتفينا والسوس وسد كفرنجة وشلالات راجب والزراعة وعرجان والصفصافة ووادي الطواحين.
كما شهدث محمية غابات عجلون ومرافقها ومساراتها والمنتجعات السياحية ومناطق المغامرة في المحافظة وقلعة عجلون التاريخية ومار الياس اقبالا غير مسبوق من قبل الزوار والمتنزهين حيث اكتظت المواقع بأعداد كبيرة.
واعتبر مدير محمية غابات عجلون عثمان الطوالبة، أن إقبال الزوار على المحافظة له ما يبرره نظرا لجمال الطبيعة ونظافة البيئة والاجواء اللطيفة حيث باتت المحافظة بما فيها من ميزات نسبية وطبيعية تستهوي زوارها، مثمنا إطلاق وزارة السياحة والآثار لبرنامج أردننا جنة الذي ستكون له آثار ايجابية واتاحة المجال لازدهار السياحة الداخلية، لافتا إلى أن نسب الإشغال بمرافق المحمية بلغت 100 %.
ويقول منسق مبادرة الأردن بعيون مصوري عجلون الزميل منذر الزغول، إن المبادرة التي تضم نخبة من صحفيي ومصوري واعلاميي المحافظة ساهمت وتساهم في الترويج السياحي لمحافظة عجلون بمختلف مناطقها وتسليط الضوء على مواطن الجمال والاستقطاب، كما أقامت بالتشارك مع الجمعيات الخيرية والتعاونية وفاعليات مختلفة رسمية وغير رسمية بإقامة معارض عدة للمنتجات الشعبية الزراعية والغذائية بهدف الترويج والتسويق للمحافظة.
وطالب الناشط البيئي المهندس خالد العنانزة الزوار والمتنزهين بالمحافظة على جمال الطبيعة وبيئة المحافظة، بعدم ترك النفايات وراءهم او النيران مشتعلة خوفا من نشوب الحرائق، مؤكدا ان المحافظة تستحق منا الكثير من الاهتمام والارتقاء بها بيئيا وسياحيا واستثمار مواقعها.
ويقول الناشط محمد عبدالحليم فريحات عبر صفحته، إن منطقة راجب وشلالاتها تشهد حركة تنزه كبيرة جدا، مطالبا بتوفير رجال مرور خلال أيام العطل لتنظيم عملية المرور والاصطفاف والتوقف العشوائي مما يسبب في أحيان كثيرة إغلاق الطرق وإعاقة حركة المرور في المنطقة.
ويقول مدير سياحة المحافظة محمد الديك إنه وحسب الرصد الميداني لكادر المديرية فقد بلغ عدد الزوار في المحافظة أيام الجمعة أكثر من 40 ألف زائر في مختلف المواقع السياحية والاثرية والمتنزهات ومناطق الاودية والمطاعم السياحية والمطاعم التي تخدم الزوار بشكل عام.
وأكد أن هذا الإقبال الكبير على المواقع السياحية في المحافظة يبشر بموسم سياحي مهم وكبير وسيؤدي الى تعويض العاملين في قطاع السياحة عن خسائرهم التي لحقت بهم خلال الاشهر الماضية بسبب جائحة كورونا، مشيرا إلى أن المنشآت السياحية تتطلع للاستفادة من برنامج اردننا جنة الذي أطلق من قبل وزارة السياحة في محافظات الجنوب لتعود وتتسع دائرة المستفيدين لتشمل مناطق ووجهات سياحية في مناطق الشمال.
وبين أن المسارات السياحية في المحافظة شهدت هي الأخرى نشاطا ملحوظا، حيث بلغ اعداد زوار المسارات السياحية حوالي 700 زائر يوميا حسب التتبع الذي يقوم به كادر المديرية، مؤكدا أن فرق التفتيش والرقابة في محافظة عجلون والمشكلة من مديرية سياحة عجلون ومديرية الصحة وبلدية عجلون الكبرى والإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة، ستواصل جولاتها التفتيشية على المنشآت السياحية المتقدمة للمشاركة ببرنامج أردننا جنة (أردننا بخير)، وذلك للتأكد من جاهزية هذه المنشآت ومدى التزامها بالشروط الصحية والدليل الإرشادي لشروط التشغيل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock