السلايدر الرئيسيعجلونمحافظات

عجلون: شكوى من حصر طرح العطاءات بـ”الأشغال”

المومني يدعو إلى نقل الموازنة إلى مالية المحافظة وبنك تنمية المدن والقرى

عامر خطاطبة

عجلون – أكد رئيس مجلس محافظة عجلون عمر المومني، أن حصر طرح عطاءات المشاريع الكبرى في المحافظات بوزارة الأشغال يعطل تنفيذ المشاريع، مشيرا إلى ضرورة إيجاد الحلول التي تساهم في تسريع إنجاز المشاريع وإنجاح عمل مجالس المحافظات، من خلال مديرية لأشغال كل محافظة.
ودعا المومني إلى نقل الموازنة إلى مالية المحافظة وبنك تنمية المدن والقرى وانشاء مكاتب وعمل دراسات واستشارات داخل كل محافظة، واعطاء المجلس استقلالية وتفعيل دوره في المراقبة والمحاسبة، بما يسهم بالإسراع في الإنجاز وإتمام المشاريع بموعدها، لافتا إلى وجود دوائر تنفيذية تتأخر في إنجاز الأعمال الموكلة اليها.
وطالب الحكومة بإعادة النظر بإجراءات تفعيل عمل مجالس المحافظات اللامركزية، على اعتبارها مجالس مستقلة ماليا وإداريا، مبينا أهمية توفير الاعتبارية الكاملة لرؤساء المجالس وأعضائها وتعزيز دورهم للخروج برؤية موحدة للضغط باتجاه معالجة جميع المعيقات لتمكينها من القيام بدورها في خدمة الوطن والمواطن.
وأشار إلى أبرز التحديات والمعيقات، التي تواجه أداء عمل المجلس، ومنها الأنظمة والقوانين التي تحتاج إلى تعديلات في عدد من بنودها، من اجل النهوض بالتنمية الشاملة في مختلف المجالات، وإحداث النقلة النوعية بالخدمات.
وأكد المومني أن المجلس يسعى للتنسيق والتعاون مع النواب ورؤساء البلديات والمجلس التنفيذي لخدمة المحافظة ووضع الأولويات، مبينا أنه سيتم عقد لقاء مشترك لبحث أولويات العمل والمشاكل والمعيقات، التي تواجه سير عمل المشاريع خصوصا مشروع مبنى مستشفى الإيمان الحكومي حيث استطاع المجلس بالتنسيق مع الوزارات المختصة حل المعيقات التي تواجه المرحلة الثالثة من سير العمل بهذا المشروع.
وأشار إلى أن المجلس يواصل مع الجهات المعنية ما طرحته دائرة العطاء المدرسية لإنشاء مدارس جديدة، وهي مبنى مدرسة السفينة الثانوية للبنين والأساسية المختلطة وعين جنا الأساسية للبنين وخديجة بنت خويلد الأساسية المختلطة، وإنشاء إضافات صفية لمدرسة راجب الثانوية للبنات، إضافة إلى أن هناك عطاءات إضافة لزيادة غرف صفية سيتم طرحها للمباشرة بالعمل في عدد من المدارس.
وقال المومني إن المجلس يعطي اهتماما لتطوير القطاع الزراعي، حيث تم رفع توصية لوزارة الزراعة من أجل دعم مزارعي معرشات العنب والعمل على دراسة المطالب، وتلبية الممكن منها للنهوض بالمحافظة تنمويا ودعم المزارعين وتشجيعهم على تحسين المنتج المحلي الزراعي.
وبين أن المجلس يعمل بالتنسيق مع اللجنة الوزارية المعنية بإبراز المخطط الشمولي للمحافظة، من أجل استكمال خطط العمل والتعديل على الشروط المرجعية التي قدمتها هيئة الاستثمار، التي تمثل نظرة شمولية واسعة لمستقبل الاستثمار في المحافظة، والتركيز على إبراز مشروع الطريق الدائري، الذي يساهم في تحسين المناطق التي تتلاءم مع وجود الاستثمارات السياحية والزراعية.
إلى ذلك بين المومني، أن عدد المشاريع التي سيتم تنفيذها على مخصصات مجلس محافظة عجلون العام القادم 2020 بلغت 113 مشروعا خدميا وتنمويا موزعة بين مختلف القطاعات، مشيرا إلى ان مجلس المحافظة كان أقر مؤخرا موازنة المحافظة للعام القادم والبالغة 17 مليونا و149 ألف دينار.
وقال إن الموازنة التي تم إقرارها كان المجلس قد ناقش بنودها وما تضمنته من مشاريع كل قطاع على حدة مع الدوائر الرسمية، حيث تم تعديل الكثير من الأمور الواردة فيها، معربا عن تقديره للمجلسين التنفيذي والمحافظة على الجهود التي بذلت من قبلهما ثم تحقق إقرار الموازنة التي راعت توزيع المشاريع والخدمات بعدالة بين مناطق المحافظة.
وقال الناطق الإعلامي باسم المجلس المحامي زاهر السوالمة أن الموازنة اتسمت بالواقعية، لافتا الى أن قطاع الأشغال العامة استحوذ على اربعة ملايين و 4890 الف دينار، يليه قطاع التربية ثلاثة ملايين و456 الف دينار، وقطاع المياه مليونين و700 الف دينار، ثم قطاع الصحة مليون و935 الف دينار، وقطاع الزراعة مليون و40 الف دينار، والثقافة 800 الف دينار، والسياحة 740 الف دينار، والشباب 600 الف دينار، والتنمية الاجتماعية 500 الف دينار، والآثار 218 الف دينار، والبيئة 150 ألف دينار، والتدريب المهني 100 الف دينار.
من جهته، أوضح مدير أشغال المحافظة المهندس حمزة المومني أن جميع عطاءات مشاريع الطرق في المحافظة يتم طرح عطاءاتها داخل المديرية، في حين أن مشاريع الأبنية والمنشآت والمدارس الحكومية يتم طرح عطاءاتها مركزيا لحاجتها للدراسات والاستشارات والإمكانات الفنية غير المتوفرة في المديرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock