عجلونمحافظات

عجلون: عشرات أقنية الري بلا صيانة وكميات من مياهها تذهب هدرا

عامر خطاطبة

عجلون- تنتشر في محافظة عجلون عشرات الأقنية الموزعة على أودية كفرنجة وراجب وعرجان وحلاوة، والتي تحتاج وفق المزارعين إلى الصيانة الدورية وإعادة تأهيلها، واستحداث قنوات جديدة لما تشكله من شريان لآلاف الدونمات الزراعية المروية.
وأكدوا أن تلك القنوات تحتاج إلى مزيد من المخصصات لإدامتها وتقليل الفاقد منها، وإعادة إنشاء القنوات الترابية، ورفد الأقنية على وادي كفرنجة بكميات من مياه السد خلال الصيف.
وطالبت نائب رئيس جمعية سيدات راجب ابتسام فريحات، الجهات المعنية العمل على صيانة أقنية الري التي تروي مزارع المواطنين للحفاظ على المياه من الهدر والاستنزاف حتى تساهم في ادامة الزراعات المروية في البلدة، مشيرة إلى أن اغلب المزارعين يعتمدون بشكل كلي على المياه لري مزروعاتهم المتنوعة.
وأكد المواطن محمد العزبي على ضرورة توفير المياه لسكان البلدة بصورة كافية للتغلب على نقص المياه، خاصة في فصل الصيف كون المنطقة شفاغورية، بالإضافة إلى الاهتمام بتوسعة الطرق الزراعية التي تخدم المزارعين وتسهل عليهم الحركة المرورية للذهاب والاياب لمزارعهم واراضيهم الزراعية، لافتا إلى وجود 14 قناة ري في منطقة راجب فقط وتحتاج إلى صيانة دورية.
ويطالب المزارع خضر عناب وزارة الزراعة والجهات المانحة بزيادة حصة المحافظة من مشاريع الحصاد المائي، لافتا إلى ما تعانيه الأراضي الزراعية من نقص في مياه الري بسبب تراجع منسوب المياه في الأودية خلال الصيف، إلى حد بدأ يهدد بجفاف المزروعات، لافتا إلى أهمية صيانة الأقنية التي تتضرر خلال الأمطار الغزيرة بفعل الإنجرافات، ما يتسبب بزيادة الفاقد منها خلال الصيف.
ويقول محمد الخطاطبة، إنه يمكن استغلال كميات من مياه سد كفرنجة من خلال ضخ كميات كافية لمسافة 4 كم إلى ما قبل السد لري آلاف الدونمات من الأراضي، التي تعاني العطش بسبب جفاف وادي كفرنجة خلال أشهر الصيف وعدم كفاية مياهه لتزويد الأقنية المنتشرة عليه.
وأضاف أن محافظة عجلون تعد الأفقر مائيا سواء في مياه الشرب أو مياه الري، ما يتطلب مضاعفة الدعم المقدم من الحكومة والجهات المانحة لتوفير مشاريع الحصاد المائي التي من شأنها أن تساهم في زيادة المساحات المروية التي أصبحت هي الأخرى تعاني العطش وجفاف أشجارها بسبب تراجع المعدلات المطرية وانخفاض منسوب المياه في الأودية و زيادة الفاقد في الأقنية التي تحتاج إلى صيانة وإعادة تأهيل بسكل دوري.
ويؤكد عصام الشرع، أن كثيرا من الأقنية في مناطق عرجان تحتاج إلى مزيد من المخصصات لضمان صيانتها بشكل دوري، مؤكدا أن بعض الأقنية تحتاج إلى إعادة تأهيل وإنشاء، كما توجد حاجة إلى استحداث أقنية جديدة لزيادة المساحات المروية.
من جهته، بين مسؤول ملف الأقنية في مديرية زراعة عجلون موسى حداد، وجود ما يزيد على 30 قناة منتشرة على أودية كفرنجة وراجب وعرجان، مؤكدا أن المديرية تجري سنويا أعمال التأهيل للأقنية المتضررة.
وكشف أنه تم تخصيص 100 ألف دينار في العام 2018، فيما تم تخصيص مبلغ 90 ألف دينار للعام الحالي 2019، إلا انها لم تنفذ بسبب إجراء مجلس المحافظة لمناقلات لاستكمال مشاريع مستمرة من العام الماضي 2018.
وأوضح حداد أن أعمال الصيانة تتضمن إعادة تأهيل الأقنية بشكل كامل، بحيث يتم بناء تلك الأقنية بالإسمنت وتدعيمها بشبكة حديد، لافتا إلى أنه لا يمكن لمديرية الزراعة استحداث أقنية جديدة ما لم تكن مرسمة على المخططات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock