;
عجلونمحافظات

عجلون..منحدرات صعبة ترفع تحدي العبور الآمن للشتاء القادم

عامر خطاطبة

تشكل طبيعة محافظة عجلون ذات التضاريس الصعبة والمنحدرات الشديدة تحديا أمام مختلف الجهات المعنية بقضايا السلامة العامة، لاسيما مع غزارة الأمطار والسيول وتساقط الثلوج التي تشكل ضغطا إضافيا على البنى التحتية من طرق وقنوات تصريف للأمطار وشبكات الكهرباء.


ويفرض هذا الواقع استعدادات متواصلة تمتد طيلة العام، وتنشط قبيل دخول الشتاء بشكل مكثف لتفادي حدوث أي مشاكل وإعاقات مرورية وإنهيارات.


ويؤكد مسؤولون بالمحافظة أن مديرياتهم المعنية بأمور السلامة العامة، من حكام إداريين وأشغال وبلديات وصحة ومياه وأمن عام ودفاع مدني، تبذل حاليا، جهودا مكثفة، استعدادا لظروف الشتاء، وما قد يحمل من مخاطر وحوادث، كفيضان قنوات التصريف وارتفاع منسوب المياه على الطرق، ومداهمتها للمنازل والمحال التجارية، وحدوث انجرافات وانهيارات.


واعتبروا أن هذه الإجراءات، تحمل أهمية بالغة، إذ يمكن لها تفادي وقوع كثير من المشاكل، عبر تحديد المواقع الخطرة، والتعامل معها قبيل الهطل المطري الغزير، ما سيخفف من تأثيراتها السلبية ويحفظ السلامة العامة، مشيرين إلى أن طبيعة المحافظة الطبوغرافية تفرض تحديات أمام الجهد الرسمي.


في المقابل فإن الأهالي يقولون أن الجهات الرسمية مطالبة بتحديث البنى من طرق وقنوات كافية لتصريف مياه الأمطار، وتنفيذ أعمال صيانة مكثفة سنويا، واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق العابثين بالبيئة، كإلقاء الأنقاض قرب الطرق، وربط “المزاريب” بقنوات التصريف الصحي، بحيث يتسبب ذلك بفيضانها ومكاره صحية.


في هذا الواقع، بحث المجلس التنفيذي ولجنة الدفاع في محافظة عجلون خلال اجتماع لهما أمس، برئاسة المحافظ قبلان الشريف وحضور نائبة الدكتور علي اللوزي ومتصرف لواء كفرنجة ومديري الدائر المعنية خطط مختلف الدوائر لاستقبال فصل الشتاء وعبوره بشكل آمن.


وأكد المحافظ قبلان على أهمية التشاركية من قبل جميع الجهات المعنية والعمل بروح الفريق الواحد لاتخاذ كافة الاجراءات اللازمة والاستعدادات لمواجهة الظروف الجوية في فصل الشتاء، مشيرا إلى تنفيذ خطط الطوارئ التي وضعتها مختلف الدوائر المعنية والعمل الميداني للعاملين في المؤسسات الحكومية لمتابعة قضايا المواطنين وحلها.


وشدد على توفير كافة الاحتياجات والخدمات للمواطنين بالإضافة الى توفير والمواد التموينية والطحين والمحروقات والغاز والأعلاف من قبل مديرية الصناعة والتجارة، داعيا إلى تحديث غرف الطوارئ للبلديات والدوائر الحكومية المعنية والتأكد من جاهزيتها لاستقبال فصل الشتاء وادامة فتح غرف العمليات الرئيسية في المحافظة والوحدات الإدارية والبلديات لاستقبال شكاوى المواطنين لاتخاذ الإجراءات اللازمة عند الحاجة.


وأكد على الجدية في العمل وأخذ الملاحظات دائما على محمل الجد ومتابعة ذلك على أرض الواقع، مشيدا بجهود الجميع لتقديم الخدمة في أصعب الظروف نظرا لطبيعة وخصوصية المحافظة وتضاريسها الصعبة، ما يستدعي أن نكون في أعلى جاهزية  وتشكيل لجان تطوعية من قبل مديرية الشباب والأندية والهلال الأحمر وهيئة شباب كلنا الأردن.


وزاد أن المسؤولية مشتركة في تنفيذ الخطط التي يجب أن تكون واقعية وقابلة للتنفيذ، مؤكدا أنه سيتم فتح غرفة عمليات رئيسة في المحافظة بحيث يتواجد فيها ممثلون عن الدوائر المعنية والغرف الفرعية في مديريتي الشرطة والدفاع المدني والاشغال والبلديات والكهرباء لتنفيذ الأعمال الضرورية وتجهيز أماكن الإيواء في معسكر الحسين للشباب والمدارس والمساجد  والعمل على توفير العلاجات والأدوية للمرضى في المستشفيات والمراكز الصحية، مؤكدا أهمية رصد أعداد مرضى الكلى من أجل نقلهم إلى المستشفيات من قبل الدفاع المدني في حال الظروف الجوية الصعبة.


وعرض مدراء الدوائر ورؤساء البلديات والجمعيات المعنية، خطط الطوارئ لدوائرهم لفصل الشتاء، لافتين الى عدد من التحديات التي تواجه البلديات كالانهيارات على الطرق الرئيسة وبعض الشوارع .


يذكر أن كثيرا من مناطق المحافظة، شهدت في سنوات سابقة، انهيارات للجدران الاستنادية القديمة والسلاسل الحجرية، وجوانب الطرق، لتشبع الأتربة بمياه الأمطار، وارتفاع منسوب المياه على الطرق، ما كان يتسبب بإغلاقها أحيانا وإعاقة حركة المرور.


ويؤكد مواطنون، عبدالله القضاة وحسين المومني، محمد فريحات، أن طبيعة المحافظة الوعرة وشديدة الانحدار، تحتم على الجهات المعنية، من أشغال وبلديات ولجان سلامة، تحديد البؤر الساخنة ونقاط الضعف، ومعالجتها مسبقا، لتفادي وقوع أضرار في البنى التحتية، بخاصة خلال هطل الأمطار الغزير وتشكل السيول، والهطولات الثلجية الكثيفة.


وأكدوا أن كثيرا من مناطق المحافظة، بحاجة لإعادة إنشاء قنوات تصريف مياه الأمطار، لتكون أكثر فاعلية وقادرة على استيعاب كميات الأمطار والسيول التي تتسبب بإتلاف الطرق وحدوث انهيارات فيها.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock