السلايدر الرئيسيعجلونمحافظات

عجلون: 25 يوما للحصول على المياه

عامر خطاطبة

عجلون- فيما اشتكى سكان بمناطق عديدة في محافظة عجلون من انقطاع المياه عن منازلهم وأحيائهم وقراهم لفترة بدأت تتجاوز 3 أسابيع، برر مسؤولو المياه ذلك بارتفاع نسبة الفاقد الإداري المقدرة بزهاء 40 %، والتراجع بقدرة المصادر المحلية، ووصول 10 آلاف متر مكعب من أصل 44 ألف متر مكعب، هي حصة المحافظة خلال الفترة الماضية.
ويقول محمد بني نصر، أحد سكان عين البستان، إن أزمة المياه في محافظة عجلون تفاقمت الصيف الحالي بصورة غير مسبوقة، مؤكدا أن أحياء بلدته لا تصلها المياه طيلة 25 يوما، ما يستدعي البحث عن حلول لحل المشكلة الصيف الحالي، وكذلك توفير حلول دائمة وجذرية خلال الأعوام المقبلة.
ويؤكد سمير الصمادي، أنه ولغاية الآن لم تصل المياه وما تزال مقطوعة في حي الكنائس وسط مدينة عجلون منذ 19 يوما.
كما أن المناطق التي وصلت إليها المياه كانت ضعيفة جدا، وقطعت عنها قبل أن تنتصف خزانات المواطنين.
وبين أن المنازل في المناطق المنخفضة لم تصعد المياه للخزانات بسبب ضعف الضخ والاعتماد على الضخ الانسيابي، مؤكدا أن الكميات المتوفرة لا تسد ربع حاجة المواطن الفعلية.
وزاد أن مسؤولي المياه يؤكدون لهم خلال مراجعتهم أن المشكلة ناجمة عن شح المصادر المحلية وهبوط منسوبها إلى أدنى درجة وشبه انعدام لضخ حصة المحافظة من المياه من إربد والمتفق عليها منذ أعوام لتعويض النقص الحاصل.
ويقول محمود الزغول إن معاناة المواطنين في بلدة عنجرة أصبحت كبيرة بسبب شح المياه؛ إذ إن هناك مناطق لم تصلها المياه منذ 25 يوما وربما أكثر، مطالبا بسرعة ضخ كميات إضافية للمحافظة من مناطق أخرى.
وقال شهاب غرايبة من بلدة الهاشمية، إن وضع المياه في منطقة الهاشمية سيئ، لافتا إلى أن هناك مناطق لم تصلها المياه منذ مدة طويلة وتجاوزت الدور المخصص.
وأكد أن تفاقم وضع المياه بهذه الصورة لم يكن معهودا، لافتا إلى أن عدم عودة المغتربين بسبب أزمة كورونا خفف كثيرا وإلا كانت الأمور أسوأ بكثير، داعيا إدارة المياه إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحل مشكلة المواطنين التي تتفاقم يوما بعد آخر.
كما اشتكى عبدالله القضاة من قلة وشح المياه في بلدة عين جنا، التي لم تصلها منذ أكثر من 18 يوما في حالة نادرة لم تحدث الا هذا العام، مشيرا إلى أنهم تواصلوا مع إدارة المياه في عجلون، فكان الرد حسب الدور ولا يوجد مياه من إربد لحل المشكلة والمصادر المحلية ضعيفة، مؤكدا أن هذا الحال يضطر السكان إلى شراء تنكات المياه بأسعار مرتفعة.
وكان محافظ عجلون سلمان النجادا، استقبل مؤخرا وفدا من أهالي بلدة اوصرة يشكون نقص المياه التي لم تصلهم وفق الدور المحدد من إدارة المياه، داعين إلى حل مشكلتهم التي تتفاقم يوما بعد آخر، مؤكدين أن عدم وصول حصة المحافظة من إربد زاد من حدة المشكلة.
وقال مدير إدارة مياه عجلون المهندس سالم الشلول، إن إدارة المياه وضمن خطتها في فصل الصيف وضعت برنامجا لتوزيع المياه بشكل عادل بين التجمعات السكانية، مشيرا إلى أن نقص المياه يعود الى ارتفاع نسبة استهلاك المياه بسبب الحر، وانخفاض منسوب المياه في الينابيع التي يتم الضخ منها، إضافة لارتفاع نسبة الفاقد بشتى أنواعه، لا سيما الإداري، إلى 40% ما زاد من حدة المشكلة في المحافظة.
وزاد أن حصة المحافظة التي تصل من إربد قليلة ولا تفي بالغرض نظرا لزيادة الطلب على المياه ما يزيد الأمر تعقيدا، مبينا أن ضخ المياه من إربد إلى عجلون لم يتم إلا قبل أيام عدة وبواقع حوالي 10 آلاف متر مكعب، بحيث يفترض أن تكون الكمية الواصلة العام الحالي 44 ألف متر مكعب.
ولفت إلى أن المديرية تقوم بإيصال المياه للمواطنين الذين مضى على دورهم فترة طويلة بواسطة الصهاريج الخاصة بالإدارة لحل جانب من الأزمة التي تشهدها المحافظة بسبب زيادة الطلب على المياه.
إلى ذلك، كشف الشلول أن قيمة المستحقات المترتبة على المواطنين والدوائر الرسمية بدل أثمان مياه 2,5 مليون دينار، منها مليونان على المواطنين ونصف مليون دينار على الدوائر الرسمية.
وأكد الشلول أن مشروع إيجاد شبكات ناقلة إلى محطة تحلية وخزان تجميعي في منطقة عنجرة لجر المياه من سد كفرنجة، الذي ما يزال في مرحلة طرح العطاءات، يتوقع إنجازه في العام 2022، ما سينهي مشكلة نقص مياه الشرب في المحافظة.
وكان رئيس مجلس محافظة عجلون عمر المومني، بين في تصريحات صحفية سابقة، أنه يجري حاليا تنفيذ عطاءات مشاريع مائية تشمل تحسين وتمديد شبكات وخطوط مياه وصرف صحي في مناطق مختلفة من المحافظة بقيمة 2.5 مليون دينار من موازنة المجلس رغم ما تم من إعادة ترتيب الأولويات وتخفيض على الموازنة.
وزاد أن هذه العطاءات مستمرة وتشمل إعادة تأهيل شبكة مياه لبلدة الوهادنة بقيمة 87 ألف دينار وإعادة تأهيل شبكة مياه في عنجرة بقيمة 88 ألف دينار وإدامة تشغيل مياه وصرف صحي في مناطق من المحافظة بقيمة 242 ألف دينار، وتنفيذ متفرقات صرف صحي في بلدة عين جنا/ عنجرة بقيمة 75 ألف دينار، إضافة لتمديد خطوط مياه لمنطقة موفيا بين عنجرة وعين جنا بقيمة 130 ألف دينار.
وبين المومني، أن المشاريع تشمل أيضا استبدال شبكات مياه لمنطقة شمال عجلون بقيمة 393 ألف دينار وإيصال المياه لحي الصيرة/ منطقة عرجان بقيمة 63 ألف دينار وتنفيذ وتمديد متفرقات صرف صحي لإسكان المكرمة الملكية في عين جنا وبعض المناطق في عجلون بقيمة 133 ألف دينار، وتمديد خطوط صرف صحي لمناطق الصالوص وأبو حاطوم والزيزفونة والشطرات في منطقة عنجرة بقيمة 228 ألف دينار ، وإيصال المياه إلى منطقتي العرش والحورة (الهاشمية، حلاوة، الوهادنة) بقيمة 276 ألف دينار.
وأشار المومني، إلى أن العطاءات تشمل تمديد خط مياه ناقل لحي اللوامنة بقيمة 247 ألف دينار، وتنفيذ مشروع شبكة مياه منطقة الصفا وتشمل بلدات (الزراعة، الشكارة، الساخنة، الفاخرة، الصفصافة) بقيمة 154 ألف دينار، إضافة لتنفيذ شبكة وخطوط صرف صحي لمنطقتي حي نمر وحي الشويات في مدينة كفرنجة بقيمة 300 ألف دينار .

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock