عجلونمحافظات

عجلون: 4 لجان للحد من حرائق الغابات صيفا

عامر خطاطبة

عجلون – قرر محافظ عجلون علي المجالي تشكيل 4 لجان تضم الوحدات الإدارية، والزراعة والبيئة، والأشغال العامة، والبلديات، للتعاون والتنسيق فيما بينها لوضع الخطط الاستراتيجية المشتركة كل حسب المنطقة للكشف على المناطق الحرجية ووضع التوصيات للحد من حرائق الصيف.
ودعا المحافظ، خلال اجتماع عقد مؤخرا لهذه الغاية، إلى ضرورة تحديد الاحتياجات من آليات وكوادر بشرية لحماية الغابات والتخلص من الأعشاب الجافة التي تشكل خطورة على الثروة الحرجية، مشددا على أهمية العمل والتنسيق بين مختلف الدوائر والجمعيات التطوعية والهيئات الشبابية لمواجهة حرائق الصيف التي تسببها الأعشاب الجافة المنتشرة بين الغابات وعلى جوانب الطرق.
وأكد أهمية وضرورة تنسيق وتوحيد الجهود بين جميع الجهات والأطراف المعنية لمواجهة الحرائق وأي أمور طارئة والعمل بروح الفريق لحماية الغابات ومنع التعديات عليها، لافتا إلى أهمية التعاون للتخلص من الأعشاب الجافة لما تسببه من أضرار وخسائر كبيرة على الثروة الحرجية والغابات التي تعد رئة ومتنفس المحافظة.
ودعا رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي، الى تنظيم حملات تطوعية وطنية مع المدارس والجمعيات البيئية التي تعنى بإزالة الأعشاب، والتعاون ما بين وزارتي الأشغال والزراعة من خلال فتح ممرات بين الغابات للتسهيل على فرق الدفاع المدني الوصول إلى مواقع الحرائق، وزيادة عدد أبراج المراقبة لحماية الثروة الحرجية ورش الأعشاب بالمبيدات الكيماوية في بداية موسم الصيف.
وبين الصمادي أنه سيتم إجراء مناقلات في موازنة المحافظة، ورفع ذلك للجهات ذات العلاقة لتعزيز المحافظة بعمال وطن موسمين للعناية بالغابات وإزالة الأعشاب الجافة.
وطالب مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي، وزارتي الزراعة والأشغال، بالسماح بالرعي في المناطق الحرجية وأماكن تواجد الأعشاب، للتخفيف من نموها وحراثة جوانب الطرق وتجهيز الآليات من لودرات وتنكات ضخ المياه للتسهيل على فرق الدفاع المدني الوصول إلى أماكن نشوب الحرائق التي تقع في الغابات.
وعرض مديرو الزراعة والأشغال والبيئة، ورؤساء البلديات، ورئيسا قسمي الإدارة الملكية لحماية البيئة والحراج، وهيئTة شباب كلنا الأردن، وجمعية البيئة الأردنية عددا من المقترحات لإنجاح آليات العمل، كحصر عدد الآليات المتواجدة في المحافظة التي ستعمل على فتح الطرق وعمل خطوط النار والتخلص من الأعشاب الجافة والوصول بالسرعة القصوى إلى أماكن نشوب الحرائق وتنظيم حملات تطوعية لإزالة الأعشاب الجافة من على جوانب الطرق.
وكانت “الغد” حذرت، في تقرير لها مؤخرا، من خطورة كثافة الأعشاب حال جفافها وتهديده بزيادة وتوسع حرائق الغابات.
وأبدى مسؤولو الزراعة والدفاع المدني وسكان في المحافظة، في التقرير، خشيتهم من تسبب الأعشاب الكثيفة وغير المسبوقة في المحافظة خلال موسم الربيع الحالي بحرائق تهدد الغابات والمزارع الخاصة في حال جفافها، مؤكدين أن معدلات الأمطار التي تجاوزت 900ملم الشتاء الماضي، أسهمت في زيادة وكثافة تلك الأعشاب، ما يتطلب من مختلف الجهات وضع الخطط والاستعدادات الوقائية للحد من مخاطر جفاف تلك الأعشاب ومساهمتها في سرعة حدوث وانتشار الحرائق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock