السلايدر الرئيسيجرشمحافظات

“عزل مرصع”: نفاد المواد التموينية والطبية

صابرين الطعيمات
جرش – بعد 5 ايام من العزل والحظر الشامل، يطالب سكان بلدة مرصع في محافظة جرش، بالسماح لهم بالتسوق لبضع ساعات، ليتمكنوا من توفير الاحتياجات الاساسية الغذائية وبعض المستلزمات الطبية والتي شارفت على الانتهاء.
وأكد سكان، أن العديد من المواد الغذائية لا تحتمل فترات تخزين طويلة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، كمادة الخبز واللبن والبيض والأجبان وحليب الاطفال، مشيرين الى انهم اصبحوا بحاجة ماسة لأهم المستلزمات والاحتياجات.
وأكد مدير الشؤون الصحية في محافظة جرش الدكتور محمد الطحان، أن البلدة سجل فيها يوم اول من امس 3 اصابات كورونا فقط، ليرتفع عدد الاصابات بالبلدة منذ بداية الجائحة ولغاية الآن 60 اصابة من ما يقارب 3000 عينة فحص جمعتها فرق التقصي الوبائي، وهذا عدد اصابات قليل من البلدة التي يقارب عدد سكانها مع ضواحيها 7000 نسمة.
وقال الطحان إن تراجع عدد الحالات بنسبة كبيرة جدا، يدل على أن السكان ملتزمون بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وملتزمون أكثر بقرار العزل، الذي نفذ في بلدتهم وملتزمون ببرامج التعقيم المناسبة لبيوتهم وأفنيتهم.
وبين أن فرق الاستقصاء الوبائي موجودة في المركز الصحي الأولي في البلدة، وما تزال تقوم بإجراء فحص المخالطين وجمع العينات على مدار الساعة، مشيرا الى ان كل مواطن يرغب بعمل الفحص مجانا في مركز صحي مرصع فهو متوفر كذلك.
وأكد رئيس بلدية باب عمان محمود الطاهر، أن الاهالي ملتزمون بقرار العزل بنسبة 100 %، مشيرا الى ان دليل هذا الالتزام تراجع عدد الإصابات بنسبة كبيرة جدا، اذ لم تتجاوز 3 إصابات منذ بداية العزل، لاسيما وأن البلدية تقوم كذلك بتعقيم البيوت والعمارات وتنظيف الشوارع والطرقات على مدار الساعة.
وأكد الطاهر ضرورة ان يتم السماح للمواطنين بساعات تسوق محددة، وضمن أعلى معايير الصحة والسلامة العامة، لضمان توفير المواد الغذائية الأساسية والأدوية المهمة للسكان، خاصة وأن بعض المواد الغذائية لا تحتمل التخزين لفترات طويلة مثل مادة الخبز واللبن وحليب الأطفال وبعض الأدوية والمعقمات والكمامات.
بدوره قال المواطن عايد الخوالدة، إن المواطنين في بلدة مرصع ملتزمون بشكل كامل بقرار العزل، حرصا على صحتهم وسلامتهم وفي محاولة منهم للقضاء على الفيروس في بلدتهم، مشيرا الى انهم هم حاليا في اليوم الخامس من العزل، فيما المواد الغذائية الأساسية بدأت تنفد، مما يشكل خطرا آخر على صحتهم، فهم بأمس الحاجة حاليا إلى ساعات تسوق.
وأضاف ان شباب البلدة وبعض القرى المجاورة قامت بتوزيع المساعدات العينية على الأسر المعوزة في البلدة، من مواد تموينية أساسية، غير أنهم في أيام العزل لا يسمح لهم بالتوزيع، رغم وجود مئات من الأسر المعوزة وهم بأمس الحاجة إلى هذه المعونات، فضلا عن وجود عمال مياومة متوقفين عن العمل بشكل نهائي حاليا، وتحولت عائلاتهم إلى أسر معوزة وبحاجة إلى مواد غذائية وأدوية ومعقمات وكمامات ومياه معدنية لمكافحة الوباء.
يشار الى أن بلدة مرصع تخضع للعزل والحظر الشامل منذ يوم الاربعاء الماضي، نظرا لسوء الوضع الوبائي في البلدية، بعد تسجيل 57 إصابة في الأسابيع الماضية.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock