حياتنامنوعات

عشائر المحارمة تطلق مبادرة اجتماعية تعكس الدور الإيجابي للعشيرة

معتصم الرقاد

عمان- أطلق شباب عشائر المحارمة مبادرة إجتماعية لتحقيق التكافل والتضامن بين أبناء العشيرة، في واحدة من تجليات الدور الإيجابي للعشائرية وتحقيقها لأهداف اجتماعية تصب في مصلحة المجتمع بشكل عام.
ثلاثة من شباب عشائر المحارمة كانوا المبادرين لإطلاق المبادرة التي تقوم فكرتها على مبدأ التضامن والتكافل لدعم الأسر المعوزة، وبمشاركة جماعية تراعي القدرات المادية لكل فرد من أفراد العشيرة.
المبادرة التي مضى على إطلاقها ثلاثة أشهر حققت تجاوبا كبيرا بين أبناء العشيرة، وتمكنت من مد يد العون لعشرات الأسر الفقيرة وتأمين احتياجاتها، بالإضافة إلى سداد ديون عدد من الغارمات، وتأمين وظائف لمجموعة من الشباب والسيدات.
واستطاعت خلال مدة قياسية تقديم مئات الطرود التموينية، كما عملت على دفع أقساط لبعض الغارمات وفتح مشاريع صغيرة مدرة للدخل لمجموعة من الشباب العاطل عن العمل.
وقد عملت على إنشاء قاعدة بيانات تشمل الأسر المعوزة والفقيرة والمحتاجة حسب مستوى الأسر الاجتماعي كما عملت ترسيخ مبدأ المسؤولية الاجتماعي تجاه الفئة الأكثر فقرا وفتحت باب التبرع لصالح الفقراء من ابناء العشيرة الذين تفاعلوا بشكل كبير وجماعة مع المبادرة، التي بدأت تشكل حاضنة لأعمال الخير وتعزيز التعاون والتكافل بين الجميع.
القائمون على المبادرة أكدوا بأن المبادرة تهدف بالدرجة الأولى مساعدة الفئه الأكثر فقرا وعوزا بحيث يترسخ مبدأ التكامل بين أبناء العشيرة الواحدة وبالتالى لن يكون هناك فقيرا أو محتاج إذا ما استمرت هذه المبادرة وكذلك سيتم تضخيم عمل المبادرة لتشمل إقامة مشاريع فردية وجماعية يستفيد منها الجميع ويتم تشغيل جميع العاطلين عن العمل بدون انتظار التعيين بالدولة.
ودعا القائمون على المبادرة إلى تعميم الفكرة بين جميع العائلات والعشائر الأردنية، لتكون احد الأب تقديم الحلول لمشاكل الفقر والبطالة، من خلال العمل داخل العشائر نفسها لترجمة مفهوم التضامن بين ذوي القربى وإبراز الدور الاجتماعي الحقيقي للعشيرة، والاشتباك الإيجابي مع مؤسسات المجتمع المدني والجهات الحكومية المختصة بالعمل الإجتماعي.
وتقوم فكرة المبادرة على جمع مبلغ دينار واحد من كل فرد في العشيرة، بالإضافة إلى تبرعات المقتدرين التي بلغت بعضها عشرة آلاف دينار، ليتم توزيعها على الفقراء والمحتاجين، وإقامة مشاريع إنتاجية للشباب المتعطلين عن العمل.
كما يقوم بعض أصحاب الشركات والمحلات التجارية والمطاعم، من ابناء العشيرة بتقديم وجبات غذائية ومو اد تموينية أسبوعيا لعدد من الاسره المعوزة.
وتوزع بين دفع ديون غارمات، وتأسيس مشاريع للعاطلين عن العمل، إضافة إلى تقديم مواد عينية ومبالغ مالية لعدد من الأسر الفقيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock