آخر الأخبار الرياضة

عقد ليبرون جيمس مع كليفلاند كافالييرز ينتهي الشهر المقبل

 لوس انجليس – ماذا يخبئ المستقبل للملك ليبرون جيمس؟ إنه سؤال المليون دولار الذي فرض نفسه في نهاية الدور النهائي من الدوري الأميركي للمحترفين والذي انهاه غولدن ستايت ووريرز بفوز ساحق على كليفلاند كافالييرز وجيمس باربعة انتصارات نظيفة ليتوج باللقب للمرة الثالثة في المواسم الأربعة الاخيرة.

ذلك أن عقد جيمس مع كليفلاند كافالييرز ينتهي الشهر المقبل يصبح بعدها النجم المخضرم (33 عاما) لاعبا حرا وهذا ما حصل العام 2010 عندما انتقل الى ميامي هيت. تشير الدلائل الى امكانية كبيرة لكي يترك جيمس نادي مسقط رأسه حيث قاده الى اللقب العام 2016، وذلك من أجل الانضمام إلى ناد يملك فرصة أكبر للتتويج باللقب.

وخاض جيمس النهائي التاسع له في مسيرته والثامن تواليا هذا الموسم ولم يتوج بطلا سوى ثلاث مرات بينها مرتان مع ميامي هيت عامي 2013 و2014.

وكشف جيمس الذي اختير افضل لاعب في الدوري أربع مرات، عن مستقبله “لا أملك اي فكرة في الوقت الحالي. يجب أن آخذ في عين الاعتبار عائلتي خلافا للمرة الأخيرة (العام 2014)، لدي شابان (13 و10 اعوام) وفتاة صغيرة وبالتالي يتعين علي التشاور مع عائلتي وبالتالي لا أملك الجواب في الوقت الحاضر”.

وتابع “عندما عدت الى كليفلاند كان السبب شعوري بانني لم احقق الاهداف التي وضعتها في فترتي الأولى في صفوفه”.

واضاف “لن اخوض في التفاصيل في الوقت الحالي لكني سأجلس مع عائلتي والاشخاص الذين رافقوني خلال 20 عاما في مسيرتي لكي نتباحث بالامور ثم يتعين علي اتخاذ القرار وحينها سنرى ماذا سيحصل”.

وكان جيمس عاد الى كليفلاند العام 2014 واعدا انصاره بقيادته الى اللقب ونجح في ذلك العام 2016.

واعتبر جيمس بانه لا يزال يملك الحافز للاستمرار في الملاعب وقال “لدي الكثير لتقديمه للعبة. كما قلت عندما تضع هدفا لتحقيقه فهذا الامر يجلعني اكثر تعطشا للاستمرار واحراز اللقب واعتقد باني برهنت خلال الموسم الحالي قدرتي على المنافسة على اعلى المستويات”.

وكشف جيمس بانه خاض المباريات الثلاث الاخيرة في الدور النهائي وهو مصاب بكسر في يده اليمنى وقال في هذا الصدد :”إنها اصابة تسببت بها لنفسي بعد المباراة الأولى. لقد غلبتني المشاعر لاننا كنا قريبين جدا من الفوز”. وكان جيمس ضرب يده بقوة على اللوح بعد الخطأ الذي ارتكبه جاي ار سميث ما تسبب بهذه الاصابة.

ولا يبدو جيمس متحمسا لفكرة الانتقال الى ناد في حاجة الى اعادة بناء وبالتالي يصبح من المستبعد انتقاله الى لوس انجليس ليكرز الذي لا يزال يعاني بعد حقبة كوبي برانيت الرائعة وخير دليل على ذلك فشل الفريق في التأهل الى مباريات البلاي اوف منذ العام 2013.

في المقابل، فان هيوستن روكتس حيث يلعب صديقه كريس بول يملك فريقا قادرا على المنافسة علما بانه تقدم على غولدن ستايت ووريرز 3-2 في نهائي المنطقة الغربية قبل ان يخسر امامه بصعوبة 3-4.

وظهر جيمس هذا الموسم بمظهر الرجل الخارق لأنه ورغم أعوامه الـ33 خاض كل المباريات الـ82 في الموسم المنتظم للمرة الأولى منذ بدء مسيرته في الدوري عام 2003، وكان اللاعب الأكثر مشاركة في الدوري بمعدل وسطي بلغ 36.9 دقيقة في المباراة، ونجح بمفرده تقريبا في قيادة فريقه الى الدور النهائي، لكن اصطدم بفريق قوي جدا هو غولدن ستايت ووريرز.

وبنى جيمس الرياضي السادس الاكثر دخلا في العالم بحسب مجلة “فوربس” الاميركية (85.5 مليون دولار)، امبراطورية في مجال المطاعم والانتاج التلفزيوني والسينمائي والتسويق الرياضي كما يملك حصة في اسهم نادي ليفربول الإنجليزي.

لكن أكد بأانه سيستمر في كرة السلة “طوال حياتي” ربما كمالك لأحد الأندية، او بصفة مستشار او وكيل اعمال احد اللاعبين من دون ان يحدد موعدا لاعتزاله وقال في هذا الصدد “لدي نجلان يمارسان كرة السلة، وبالتالي لا استطيع التنبؤ بالمستقبل في ما يتعلق بامكانية ان اصبح مالكا لاحد الاندية”.

وختم “لكن لدي معرفة كبيرة في كرة السلة واستطيع التعرف إلى الموهبة”.

وغالبا ما قورن جيمس بالاسطورة مايكل جوردان وقال مدرب غولدن ستايت وريرز ستيف كير عن ذلك “يتم سؤالي دائما عن مايكل جوردان وليبرون جيمس وهو سؤال من الصعب الاجابة عليه. كل ما اعرفه بانهما افضل لاعبين شاهدتهما في حياتي. واذا اردتم تصنيفهما فانا اقول بانهما سويا في القمة”. – (أ ف ب) 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock