منوعات

علاج سرطان الثدي يتوقف على حجم الورم وسرعة اكتشافه وعمر المصابة

 


 عمان – الغد – قد تكون الشكوى من آلام الثدي عادية لدى النساء في مختلف الأعمار، وتتعدد الأسباب الباعثة لهذه الآلام وتتنوع، لكن أغلب هذه الالآم تكون عادية ولا تشكل أي خطورة تذكر، ومع هذا فإن تجاهلها قد يجر العواقب الوخيمة التي لا يمكن إصلاحها مستقبلا.


 هذه المقدمة لا تدعو إلى القلق، لأن المؤشر الأهم والأبرز على وجود خلايا سرطانية هو ظهور كتلة سرطانية غريبة في الجسم.. كما سيأتي لاحقا في هذا الموضوع.


تكرر الحديث كثيرا عن سرطان الثدي، وما ذلك إلا للتنبيه إلى أهمية وضرورة تجنب الأسباب المؤدية إليه، والتشديد على ضرورة اكتشافه مبكرا للتلخص منه بكل يسر وسهولة، وتاليا نتحدث عن أهم الجوانب المساعدة على اكتشاف هذا المرض، وسبل الوقاية منه وعلاجه.  ونبدأ أولا بتعريفه.


سرطان الثدي


سرطان الثدي يشير إلى ورم خبيث أصاب أنسجة الثدي، وغالبا ما يصيب القنوات (الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة) وغدد الحليب، إلا أنه قد يبدأ في بعض الحالات في الأنسجة الأخرى من الثدي، يصيب هذا النوع من السرطان الجنسين، لكنه أكثر شيوعا بين النساء.


 عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الثدي


الأسباب الرئسية للإصابة بسرطان الثدي غير معروفة بشكل جلي، ولكن الأبحاث تشير إلى وجود العديد من العوامل المساعدة التي تزيد من فرص ظهور المرض وتطوره تسمى عوامل الخطورة، ولكن وجود هذه العوامل لا يعني بالضرورة أن تصاب السيدة بسرطان الثدي.


وتشمل عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الثدي ما يلي:


• التقدم في السن: إذ تزداد خطورة الإصابة بسرطان الثدي تدريجيا لدى السيدات المتقدمات في السن، وقد وجد أن الغالبية العظمى من الإصابات بسرطان الثدي تحدث لدى النساء اللواتي تجاوزن الـ50 عاما.


• الجنس: فالإناث معرضات أكثر بـ100 مرة من الذكور للإصابة بسرطان الثدي.


• الإصابة السابقة بسرطان الثدي: ففي حال الإصابة المسبقة بسرطان الثدي في أحد الثديين؛ تزيد نسبة الإصابة بالسرطان في الثدي الآخر.


• التاريخ المرضي للعائلة: فإصابة إحدى قريبات المرأة مثل الأم أو الأخت أو الإبنة يزيد احتمال الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة إذا كانت الإصابة قبل انقطاع الطمث.


• حدوث تغيرات في بعض الجينات يزيد من فرص الإصابة بسرطان الثدي.


• كثافة نسيج الثدي: فالثدي لدى النساء اللواتي تجاوزن سن 45 سنة يكون متليفا وسميكا لذا يصعب الشعور بالأورام السرطانية، كما أن هذه الأنسجة السميكة قد تتحول إلى سرطان الثدي.


• العلاج بالأشعة: فالتعرض للعلاج بالأشعة وخاصة في منطقة الثدي، يزيد أيضا من فرص الإصابة بسرطان الثدي.


• الإنجاب في سن متأخرة: فالنساء اللواتي رزقن بمولودهن الأول بعد سن الثلاثين واللواتي لم ينجبن نهائيا هن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.


• البلوغ في سن مبكر: فالنساء اللواتي بدأت لديهن أول دورة حيض في سن مبكرة (قبل سن 12) معرضات لمخاطر الإصابة بسرطان الثدي، بسبب تعرضهن للاستروجين بصورة أطول من غيرهن.


• تأخر سن انقطاع الطمث بعد سن الـ 55 سنة يزيد فرص الإصابة بالمرض.


• وجود أنواع أخرى من الأورام مثل سرطان المبيض أو الرحم أو القولون.


• السمنة والبدانة: خاصة إذا حدثت بعد سن الأياس.


• تناول الأطعمة الغنية بالدهون والشحوم.


عوامل خطورة أخرى مثل:


• تناول الهرمونات بعد سن انقطاع الطمث لأغراض علاجية كهرمون الأستروجين أو البروجسترون.


• بد من التغيير في هذه الجملة.


• الإفراط في شرب الخمور: تشير الدراسات إلى أن فرص إصابة المرأة بسرطان الثدي تتناسب طرديا مع كميات الخمور التي تشربها.


• التدخين.


• الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.


• ترك الرضاعة الطبيعية.


• قلة الحركة وانخفاض النشاط البدني.


 أعراض سرطان الثدي


هناك بعض العلامات المصاحبة للإصابة بسرطان الثدي، ومع ذلك فإن ظهور هذه العلامات لا يعني بالضرورة الإصابة بالمرض، حيث أن معظم أورام الثدي تكون حميدة (أي غير مسرطنة)، ولكن إذا ظهرت أي من العلامات اللاحقة فلا بد من مراجعة الطبيب في أقرب وقت للتأكد من حقيقة الأعرض، ومن الأعراض التي قد تظهر عند الفحص الذاتي ما يلي:


• تغير في شكل أو حجم الثدي.


• ظهور كتلة بالثدي، وتتميز هذه الكتلة بكونها مفردة ومحسوسة ويابسة ومتداخلة في أنسجة الثدي، كما أنها غير مؤلمة وغير متحركة.


• تغير في لون وملمس جلد الثدي، أو ظهور تقشر أو تجعد أو احمرار حول الحلمة.


• تغير شكل الحلمة كتغير لونها أو بروزها.


• خروج إفرازات من الحلمة، أو خروج إفرازات دموية من الحلمة خلال الفحص الذاتي.


• ألم في الحلمة.


• تورم وسخونة واحمرار في جلد الثدي.


كما يصحب هذه الأعراض فقدان في الشهية، وانخفاض في الوزن وآلام في مناطق مختلفة من الجسم.


تشخيص سرطان الثدي


يقوم الطبيب لدى تشخيصه لمرض سرطان الثدي بالاطلاع على التاريخ المرضي للمصاب وعائلته، ثم يقوم بعمل فحص شامل لمنطقة الثدي والعنق والصدر وتحت الإبط، ويمكن إجمال أهم إجراءات التشخيص بما يلي:


• الفحص السريري: يكتشف هذا الفحص السرطان بمعدل 40%، ويقوم به الطبيب سنويا، حيث يستطيع الطبيب أن يحدد الكتل الموجودة في الثدي من حيث الحجم والملمس والحركة، فإذا كانت الكتلة ناعمة ومستديرة ومتحركة فهي غالبا كتلة حميدة، وأما إذا كانت صلبة وغير منتظمة وملتصقة بقوة بالثدي فهي غالبا سرطانية.


• فحص الثدي بالأشعة السينية (ماموغرام): والذي يعد من أفضل الطرق للتعرف على أي ورم سرطاني، حتى وإن صعب تحسسه باللمس، فهو قادر على اكتشاف التغيرات الصغيرة والدقيقة للأنسجة التي قد تشير إلى وجود السرطان، كما أنه ليست هناك أي خطورة من استخدام أشعة الماموجرام.


• تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية (ألتراساوند): ويمكن بهذه الطريقة التمييز بين الورم الحميد أو الخبيث.


• الخزعة بالإبرة: وهي عبارة عن أخذ سائل أو نسيج من الثدي يساعد الطبيب على معرفة ما إذا كان هناك سرطان أم لا، ويمكن الحصول على السائل أو النسيج من الثدي بإحدى الطرق الآتية:


1. سحب سائل من الثدي بواسطة إبرة، وبهذه الطريقة يتم معرفة ما إذا كان الورم يحتوي على سائل وبالتالي يكون الورم حميدا، أو لا يحتوي على سائل حيث يكون الورم صلبا ومنه فهو ورم سرطاني، لكن إذا كان السائل شفافا فهذا لا يعني شيئا ويحتاج الأمر للمتابعة.


2. إبرة العينة: وفيها يتم أخذ جزء أو عينة من النسيج المشتبه فيه على أنه ورم، ويتم إرساله إلى المختبر للفحص والتأكد من ماهية الخلايا.


3. العينة الجراحية: حيث يستأصل الطبيب جزءا من الورم أو الكتل المحتمل أن تكون سرطانية ويرسلها إلى المختبر لفحصها وتحليلها.


 الوقاية من سرطان الثدي


• الفحص الذاتي للثدي: يكشف هذا الفحص عن وجود السرطان بنسبة حوالي 25%، ويتم إجراؤه شهريا بعد انتهاء الدورة الشهرية.


• الرضاعة الطبيعة: أثبتت الدراسات أن النساء المرضعات لمدة أطول تكون نسبة تعرضهن للإصابة بسرطان الثدي أقل من غيرهن.


• الحركة وممارسة النشاط الرياضي لأكثر من 4 ساعات أسبوعيا تقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي.


• تجنب السمنة وتقليل الوزن الزائد.


• تقليل ساعات ارتداء حمالة الصدر.


• الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات، وتجنب الأطعمة الدهنية والدسمة.


• فحص الماموجرام Mammogram بشكل دوري سنويا؛ ليتم الكشف عن سرطان الثدي في مراحله المبكرة وخاصة بعد بلوغ سن الأربعين.


• فحص الثدي بالأشعة مرة كل سنتين بعد بلوغ سن 40-50، ثم سنويا بعد ذلك.


• الإقلاع عن التدخين.


• تناول كميات كافية من فيتامين (ج) و(د)، والتعرض لضوء الشمس بشكل معتدل.


• مراجعة الطبيب إذا ظهرت أية أعراض مرضية على الثدي.


 علاج سرطان الثدي


يعتمد علاج سرطان الثدي على عدد من الأسس أهمها: حجم ومكان الورم في الثدي، والدرجة التي وصل إليها الورم، وعمر السيدة المصابة وحالتها الصحية، وطبيعة الورم إن كان أوليا (يحصل لأول مرة) أو ورما عائدا، ونتائج الفحوصات المخبرية.


ومن أهم الأساليب العلاجية لسرطان الثدي:


• التدخل الجراحي:


إحدى الطرق العلاجية لاستئصال سرطان الثدي، وهي أنواع كثيرة، إذ تعتمد على حجم الورم ومدى انتشاره، حيث يمكن استئصال الورم بالإضافة إلى بعض الأنسجة المحيطة به، أو إزالة الثدي كاملا إذا كان الورم كبيرا ومنتشرا في أنسجة الثدي، أو استئصال الورم فقط وترك الثدي.


• العلاج بالأشعة:


هو علاج موضعي يتم فيه تعريض الورم أو بعض العقد الليمفاوية إلى الأشعة السينية للقضاء على الخلايا السرطانية وإيقاف نشاطها، وهو علاج مكمل للجراحة التي يتم فيها استئصال الورم فقط، أو بعد استئصال الثدي، وأحيانا تستخدم لتقليص حجم الورم عندما يكون كبيرا ولا يمكن استئصاله جراحيا، وهذا العلاج غير مؤلم وتستغرق الجلسة حوالي 30 دقيقة.


• العلاج الكيميائي:


ويعني استخدام أدوية كيماوية قوية على شكل حبوب أو حقن في الوريد للقضاء على الخلايا السرطانية، وفي العادة يستخدم عقاران أو أكثر، ويعطي على دورات علاجية لمدة معينة يعقبها فترة راحة ثم فترة علاج يعقبها راحة، ويصاحب هذا العلاج بعض المضاعفات مثل التعب والضعف، وتساقط الشعر، وفقدان الشهية، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال، وتقرحات الفم والشفتين، والتي تزول بعد انتهاء مدة العلاج.


• العلاج الهرموني:


يستعمل هذا العلاج كطريقة لمنع الخلايا السرطانية من الحصول على الهرمونات اللازمة لنموها، ويعطى على شكل أدوية تغير من طريقة عمل الهرمونات، أو جراحيا عن طريق استئصال المبيضين اللذين يفرزان هرمون الإستروجين.


وختاما نؤكد على أمر أساسي لتجنب الإصابة بسرطان الثدي وهو ضرورة إجراء الفحص الذاتي للثدي شهريا بغض النظر عن العمر، وعدم تجاهل أي عارض مهما كان بسيطا.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock