آخر الأخبار حياتنا

علامات تميز أصحاب الذكاء العاطفي

إسراء الردايدة

عمان- يعد الذكاء العاطفي اليوم إحدى عشر مهارات أساسية وحاسمة للحصول على عمل، والتي ستزدهر بين العاملين بحلول العام 2020.
ففي العام 2016، أصدر المنتدى الاقتصادي تقريرا عن مستقبل الوظائف، والذي أشار به للمجالات التي ستشهد تغيرا كبيرا، بالإضافة لقطاعات ستتحول أو تصبح نادرة، الى جانب ذكر المهارات الحيوية المطلوبة، والتي ستزدهر بين العمال في الأعوام الأربعة المقبلة، والتي من أهمها الذكاء العاطفي.
لمع نجم الذكاء العاطفي في العقدين الأخيرين متغلبا على المهارات التقنية، حتى أنه مدار التوظيف، والمتخصصين في الموارد البشرية يبحثون عنه، ووجدت في دراسة “كارير بلدر” أن 75 % من أصحاب العمل يميلون لترقية من يتمتع بالذكاء العاطفي بدلا من ذوي أصحاب الذكاء المرتفع، وهو ما توليه الشركات الكبيرة اهتماما عاليا.
ويتمتع أصحاب الذكاء العاطفي بمهارات ومميزات أهمها:
– أصحاب الذكاء العاطفي يستجيبون بدلا من الرد:  ففي كثير من الأحيان يبدي البعض رد فعل ويتحولون لدفاعيين حين يواجهون موقفا مشحونا عاطفيا أو التعامل مع عميل أو زميل صعب، أولئك الذين يتمتعون بمعدل ذكاء عال بمجرد تعاملهم مع قضية شائكة تحمل أثرا سلبيا وهو ما يضغطهم فعليا تكون استجابتهم الأولية هادئة وتميل للصبر، ويتبعون هذا النهج حتى يحصلوا على منظور واضح، ويستمعون بدون أي حكم، ثم يتراجعون عن الرد.
– أصحاب الذكاء العاطفي يظهرون على حقيقتهم:الاتجاه الشائع في العمل هو وضع قناع يخفي حقيقة الأفراد حين يتواجهون مع أشخاص أو حالات صعبة، ولكن أصحاب الذكاء العاطفي من موظفين أو قادة يظهرون نزاهة، وأفضل ما يملكون من إنجاز في تلك المواقف. ويتعاملون مع تلك الحالات بصدق وشفافية وعاطفة غير مقيدة.
– يفكرون قبل أن ينطقوا: في فن التخاطب هنالك تقنية أنيقة تعرف بـ”وقفة الست ثوان”، التي يستخدمها أصحاب الذكاء العاطفي لجمع أفكارهم قبل أن يتكلموا. لماذا ست ثوان؟، لأن المواد الكيميائية للعواطف داخل أدمغتنا والجسم تدوم لست ثوان، وفي أي تبادل مشدود أو موقف متصعد مشحون، إن استطعت الوقوف للحظة قصيرة. فإن فيض التدفق الكيميائي بداخلك يتباطأ، وحين تشعر بالإحباط والانزعاج وقبل أن يفلت منك قول سيئ، فإن هذه الوقفة الثمينة تساعدك على تقييم التكاليف والفوائد التي تترتب على تفاعلك السريع، واتخاذ خيارات أكثر حذر.
– يتعاملون مع المواقف الصعبة بشكل أفضل: فمن يتمتع بمعدل ذكاء عال يظهرون رد فعل هادئا وإيجابيا في المحادثات الصعبة، وأصحاب الذكاء العاطفي يظهرون حزما وحدودا في التعامل، ومع الآخرين خاصة في الخلافات المتصاعدة وأي صراع غير صحي.
– يملكون قدرة ضبط النفس: الأشخاص الذين يعانون من الذكاء العاطفي قادرون على ضبط النفس. أولئك القادرون على التحكم بأعصابهم، هم العاقلون ويسيطرون على عواطفهم، بحسب دانيال غولمان الاختصاصي النفسي صاحب العديد من الكتب الأكثر مبيعا في العالم، وفي هذه الحالات تنخفض الدراما وتصبح الإنتاجية أعلى، ما يعني أن المنظمات التي تمتلك مثل هذه الشخصيات يكون أداؤها أفضل، كما أن التحكم الذاتي وضبط النفس مهارة تساعد على أن تكون أكثر تركيزا وهدوءا، وضرورية على المدى الطويل خاصة في العمل.
– يرون الصورة بأكملها: لأن أصحاب الذكاء العاطفي يملكون درجة عالية من الوعي، ويرون جانبي أي موقف، ويستفيدون من مشاعرهم ومن خيارات الآخرين على أكمل وجه. والنتيجة، بحسب دانيال غولمان، أن من لا يملك وعيا ذاتيا وغير قادر على إدارة مشاعره لم يحصل على أي تعاطف، ولن يكون علاقات فعالة، مهما كان ذكيا، وعليه سيبدو الأمر دائما صعب المنال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock