آخر الأخبار حياتناحياتنا

على ماذا يدل شكل أجسامنا؟

عمان- يركز الكثير منا على شكل أجسامنا، فمنا من يكون جسمه على شكل التفاحة أو الإجاصة أو غيره، فمعرفة ما يناسبنا من لباس ومعرفة نوع أجسامنا تسهلان علينا تحقيق أهدافنا الصحية طويلة المدى.
معرفة نوع أجسامنا وطبيعتها يمكن أن توفر لنا معلومات حول كيفية استجابة أجسامنا عند تناول الطعام وآلية إفراز الهرمونات في أجسامنا، بالإضافة إلى طبيعة جهازنا العصبي الودي، وهكذا يمكن ربط الخصائص المختلفة للأجسام بعملية الأيض التي تختلف من شخص لآخر. فبمجرد معرفة نوع أجسامنا، يمكننا حينئذ التحكم بالطعام لتحقيق أقصى قدر من تكوين جسمنا والأهداف المتعلقة بالصحة.
كما سيساعدنا هذا على معرفة نوع التمارين والتغذية التي سنحتاجها للمساعدة على تشكيل أو تغيير تكوين جسمنا مقابل نسبة الدهون فوق العضلات.
أنواع الجسم:
البنية الظاهرية:

  • هيكل عظمي صغير.
  • عادةً ما يكون الجسم هزيلا وطويلا مع أطراف رقيقة.
  • صعوبة بناء العضلات.
  • معدل الأيض سريع جدا.
  • النشاط واليقظة، نظرا لوجود كميات كبيرة من هرمونات الجهاز العصبي الودي، مما يفسر احتياجات للكربوهيدرات العالية.
    التوصيات الغذائية:
  • الإكثار من الكربوهيدرات، وخاصة الموجودة في الخضراوات والفواكه.
  • تناول الطعام قليل الدهون لعدم سد الشهية.
  • تناول الأطعمة الغنية بأوميغا3 مثل الأسماك الزيتية (سمك السلمون، التونة، الماكريل أو السردين) للمساعدة على النوم وتنشيط الغدة الدرقية. كما تشير الدراسات إلى أن مصادر الغذاء أوميجا 3 يمكن أن تساعد على النوم.
    البنية المعتدلة:
  • متوسطة الحجم.
  • تميل إلى أن تكون نحيلة.
  • إنتاج كميات أكبر من هرمونات النمو وهرمون التستوستيرون.
  • بناء العضلات وانخفاض الدهون في الجسم.
    التوصيات الغذائية:
  • الاعتدال بشكل عام مع جميع أنواع الطعام الغنية والكربوهيدرات والبروتين والدهون، بالإضافة الى الفواكه والخضراوات.
  • الحاجة للمزيد من فيتامين C والكالسيوم؛ حيث يميل الجسم ليكون أكثر حمضية بسبب زيادة كتلة العضلات.
  • المحافظة على قلوية الجسم عن طريق تناول اليانسون ليلا أو شرب المياه الغازية، وخاصة أثناء التدريبات.
    البنية الباطنية:
  • هيكل عظمي أكبر.
  • زيادة الوزن بسهولة.
  • قدرة العضلات على رفع الأوزان الثقيلة.
  • قلة النشاط وعدم حرق الدهون بسهولة.
    التوصيات الغذائية:
  • تقليل كمية الكربوهيدرات.
  • التركيز على تناول الخضراوات الورقية الخضراء الداكنة.
  • تناول 3-4 حبات فواكه في اليوم لحاجة الجسم العالية لفيتامين (ب) المركب والزنك واليود، مما يساعد على تعزيز عملية التمثيل الغذائي للجسم.
  • الاعتدال في تناول البروتين، خاصة البقوليات أو الأسماك، بدلاً من اللحم الأحمر أو الأبيض.
  • التركيز على مصادر الدهون غير المشبعة.
  • تناول لبن الزبادي يساعد على تقليل امتصاص الدهون ويزود الأمعاء بالميكروفلورا التي تعد مصدرا أساسيا لفيتامين B.
    وبالرغم مما قد تشعرون به في بعض الأحيان، فأنتم لستم مقيدين بفئة أو بأخرى؛ حيث إن أسلوب حياتكم وجيناتكم وتاريخكم وأسلوب التمرين الذي تتبعونه كلها أمور تلعب دورا في مظهركم وكيف يمكنكم تغييره بمرور الوقت. لا تستسلموا وحاولوا اختيار النظام الغذائي الأنسب الذي يناسب نوع جسمكم. أضمن لكم أنه من خلال تناول الطعام الذي يناسب جسمكم، ستتحقق أهدافكم الصحية بسرعة.

آية مراد
اختصاصية تغذية علاجية
مجلة “نكهات عائلية”

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock