آخر الأخبار الرياضةأخبار النجومالرياضةرياضة محلية

علي صلاح يُغازل “الفيصلاوية” بهدف على “الانستغرام” ويؤكد عشقه للأردن

المحترف العراقي يتحدث لـ"الغد" عن تجربته الإحترافيه في 3 أندية أردنية

خالد الخطاطبة

عمان – غازل المحترف العراقي السابق لكرة القدم علي صلاح، جمهور الفيصلي بنشر هدفه اثناء احترافه مع الفريق، في مرمى فريق الوحدات بالموسم الكروي 2008.

وقام صلاح يوم أمس السبت، بنشر هدفه اثناء احترافه مع الفيصلي في مرمى الوحدات، عبر صفحته الشخصية على (فيسبوك) و (انستغرام)، احتراما لتواصل عدد كبير من جمهور الفيصلي معه حتى الآن، وتقديرا لهذا الجمهور الذي لن ينساه رغم مرور سنوات طويلة على احترافه في الأردن.

وسبق للمحترف العراقي علي صلاح أن احترف في فريق الحسين اربد عام 2007، في موسم اثبت اللاعب امتلاكه الحس التهديفي المتميز، ما دفع الفيصلي للتعاقد مه في الموسم التالي، حيث قدم اللاعب مستوى جيدا، قبل أن يصطدم بمشكلة إدارية في تلك الفترة، حدت من طموحاته كلاعب، ما دفعه لمغادرة الأردن، للاحتراف في فرق الوحدة الإماراتي، ثم الوحدة السوري، قبل أن يعود في موسم 2012 للإحتراف بالدوري الأردني عبر بوابة الوحدات.

وفي تصريحات لـ”الغد” من بغداد، عبّر علي صلاح الذي يلعب حاليا في صفوف فريق نادي الطلبة العراقي، عن سعادته بتجربة الاحتراف في الأردن، والتي فتحت الابواب أمامه للانضمام إلى صفوف المنتخب العراقي، كما فتحت له ابواب الاحتراف في أكثر من فريق عربي.

واعتبر المحترف العراقي، ان تجربته الاحترافيه الأولى مع فريق الحسين اربد، ربما تكون الأميز له في الاردن، كونها شهدت تألقه بشكل لافت، ومنحته لقب الهداف، كما ساعد فريقه على تحقيق نتائج جيدة، الأمر الذي سلط الاضواء عليه سواء في الاردن أو خارجها.

وأشار علي صلاح، أن تواجد مدرب عراقي “نزار اشرف” مديرا فنيا لفريق الحسين، في الفترة التي احترف فيها في الفريق الاصفر، ساهم في تألقه، كون أشرف يعرف إمكاناته جيدا، ومنحه الفرصة للعب براحة نفسية ساهمت في تألقه، موجها الشكر لجمهور نادي الحسين الذي ازره في تلك الفترة بشكل كبير.

وعن تجربته في النادي الفيصلي، أعتبر صلاح أن اللعب في فريق بحجم الفيصلي، منحه الكثير من محبة الجماهير، وسلط عليه الاضواء المحلية في الاردن، والاضواء العربية والآسيوية، مشيرا إلى أنه قدم في البداية مستوى جيدا، قبل أن يصدم بمشكلة إدارية، اثرت على حالته النفسية، ورغبته في مواصلة اللعب بشكل معتاد، مشيرا إلى أنه كان يمني النفس بتقديم خدمات أكثر للنادي الفيصلي صاحب الجولات العربية والآسيوية، المعزز بجمهور كبير عاشق للفريق، مجددا شكره لجمهور “الأزرق” الذي يبادله المحب حتى يومنا هذا.

وفيما يتعلق بتجربته مع نادي الوحدات، أشار صلاح إلى أنه وافق على عرض الفريق، في ظل معرفته بقوة هذا الفريق وجماهيريته الكبيرة، حيث كان يتمنى أن ينجح في تلبية طموحات هذه الجماهير الكبيرة، قبل أن يصطدم بعدم اعتماد المدرب عليه بدرجة كبيرة، والاكتفاء باشراكه لدقائق في الشوط الثاني، الامر الذي منعه من الظهور بمستواه الحقيقي، رغم وجوده في فريق كبير ومعروف، مؤكدا ايضا اعتزازه باللعب في هذا الفريق.

وأكد المحترف العراقي أن اللعب في صفوف فرق عريقة ومعروفة مثل الحسين اربد والفيصلي والوحدات، اثرى مسيرته الاحترافيه، كما ساهم تعلقه بالشعب الاردني الذي وصفه بالطيب والكريم والمعطاء.

واضاف: “تجربتي الاحترافية جعلتي أعشق الأردن، وبنت جسور من المحبة بيني وبين الكثير من الشخصيات الرياضية التي اعتز بها”، متمنيا أن يعود يوما ما إلى الاردن التي لها معزة خاصة في قلبه.

وعن ظروفه الحالية، اشار صلاح إلى أنه منضم حاليا لفريق الطلبة العراقي، حيث لعب في صفوفه منذ موسمين، قبل أن يغادر لخوض تجربة احتراف في البحرين، قبل العودة للطلبة مجددا.

واتم: “جائحة كورونا أثرت على الرياضة العراقية بشكل كبير، كما هو الحال في جميع بلدان العالم، لافتا إلى أنه يواصل تدريباته الفردية منذ أربعة أشهر، بسبب توقف التدريبات الجماعية والمنافسات، متمنيا أن تعود عجلة الحياة إلى الدوران مجددا، لاتاحة المجال امام الرياضيين للعودة إلى الملاعب”.

khaledkhatatbeh@alghad.jo

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock