السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

عمال الوطن بالكرك.. ساعات عمل طويلة بلا رواتب أو بدل إضافي

هشال العضايلة

الكرك – بالرغم من ان عمال الوطن لم ينقطع عملهم طوال ازمة كورونا، التي تم فيها تعطيل دوام كافة المؤسسات، باعتبار أن قطاعهم احد اهم القطاعات الخدمية الضرورية، الا ان عمال الوطن في بلدية الكرك لم يتسلموا رواتبهم واجورهم عن ساعات العمل الاضافية، لاسيما وانهم يعملون احيانا لـ14 ساعة يوميا.
يأتي ذلك في الوقت الذي ما يزال زملاؤهم في بقية دوائر البلدية الكرك وبقية بلديات الكرك خارج العمل، التزاما بالقرار الحكومي بوقف العمل منذ شهرين تقريبا.
ويعمل في هذا القطاع ببلدية الكرك مئات العاملين، و الذين يعملون لساعات تصل الى اكثر من 14 ساعة عمل في مختلف مناطق قصبة الكرك، وعلى آليات نقل وتجميع النفايات “الطاحنة”، خلافا لقانون العمل والعمال والعقود التي ابرمت مع البلدية.
ويؤكد عاملو وطن انهم رغم تلك الساعات الطويلة للعمل ووسط ظروف صعبة وبدون حماية من امكانية الاصابة بالكورونا، لم يحصلوا على رواتبهم من فترة طويلة، في الوقت الذي هم في امس الحاجة لها مثل بقية العاملين بالبلدية، لاسيما وان لديهم اسرا تنتظر توفير احتياجاتها من الاغذية الضرورية، وخصوصا في شهر رمضان المبارك.
وقال العامل على احدى طاحنات نقل النفايات احمد سلامة ويقطن في الاغوار الجنوبية، انه يعمل على احدى طاحنات النفايات ببلدية الكرك منذ فترة طويلة، مشيرا الى انه يقوم بعمل لا يقوم به اي شخص لكونه عملا صعبا ومعاناة.
ولفت الى ان عاملي النظافة لم ينقطع عملهم خلال الفترة الماضية، التي شهدت اغلاق كافة المحافظة، مشيرا الى ان عمال النظافة كانوا يقومون بهذا الوقت برفع النفايات في ظروف صعبة وخطيرة الا انهم لم يحصلوا على اي مبالغ مالية اضافية بديلا عن عملهم الاضافي، وخارج الوقت المعتمد رسميا.
ولفت سلامة الى ان الاجهزة الرسمية لا تعتبر عمال النظافة مواطنين، ولهم الحق في الحماية من الامراض، وخصوصا كورونا، التي أرعبت الجميع باستثناء عمال النظافة، الذين كانوا يجوبون الشوارع والاحياء لرفع النفايات حرصا على سلامة المواطنين.
وأشار الى ان احدا لم يهتم بسلامتهم، مطالبا الجهات الرسمية بالعمل على اعطاء العمال رواتبهم المتأخرة وتمكينهم من الحصول على بدل العمل الاضافي، لاسيما وانهم يعملون لأكثر من 14 ساعة عمل متواصلة.
وقال عامل نظافة وافد طلب عدم نشر اسمه خشية تعرضه للمساءلة، انه حتى الآن لم يحصل على راتبه، في الوقت الذي يعمل فيه لوقت طويل بناء على طلب المسؤولين بالبلدية، مشيرا الى انه يعمل لأكثر من 12 ساعة عمل متواصلة واحيانا في الليل بسبب الظروف الصعبة التي يعيشها البلد حاليا.
واكد انه يطلب منه العمل بأوقات مختلفة بالليل والنهار، ما تسبب بتعبه وانهاكه، وخصوصا خلال شهر رمضان المبارك، الذي تكثر فيه النفايات التي يلقيها المواطنون بعد ساعات الافطار، لافتا الى ان العاملين بالبلدية يحتاجون الى الحصول على رواتبهم، اضافة الى الاهتمام بهم قليلا وخصوصا في مجال دفع اجورهم عن الاوقات والساعات الطويلة التي يقضونها في العمل خارج اوقات الدوام الرسمي، وهي اوقات وساعات عمل طويلة تصل احيانا الى ما يعادل الوقت الاصلي للعمل.
وشدد على ان بلدية الكرك قدمت لهم وسائل الوقاية من الكمامات والقفازات الضرورية لمكافحة فيروس كوورنا الا ان طبيعة العمل الصعبة وفي ظل الظروف الصعبة الحالية مع المرض تتطلب مساعدة العمال والنظر اليهم.
من جهته لم يستجب رئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي لاتصالات “الغد” للحصول على رد وتصريح بخصوص شكاوى العاملين، بعدم الحصول على رواتبهم وبدل العمل الاضافي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock