آخر الأخبار حياتناحياتنافنون

“عمان السينمائي-أول فيلم” يفتتح دورته بـ”البؤساء”

برنامج العروض يضم 30 فيلما على مدار 8 أيام

إسراء الردايدة

عمّان– اختار مهرجان عمّان السينمائي الدولي- أول فيلم، الفيلم التونسي “البوساء” لمخرجه لادج لي ليفتتح دورته الافتتاحية في 23 من الشهر الحالي. فيما يتضمن برنامج العروض ٣٠ فيلماً روائياً طويلاً ووثائقياً، عربياً وَدولياً، بالإضافة إلى تسعة أفلام عربية قصيرة.

“عمان السينمائي الدولي” يدعم المخرجين الشباب بعرض أول أعمالهم

الدورة الاستثنائية التي تعقد وسط أصعب الظروف التي يمر بها العالم جراء وباء كوفيد-19، اختارت أن تتحدى كل شيء في سبيل تحقيق التواصل الإنساني من خلال الفن والسينما، وهو أول مهرجان عربي يفتتح الموسم السينمائي في المنطقة برغم الظروف الصعبة التي فرضها الوباء.

أسبوعان وينطلق “مهرجان عمان السينمائي الدولي”، الذي طالما شكل حلما لكثير من عشاق الفن السابع والعاملين في هذا القطاع محليا وعربيا، تحت مظلة الهيئة الملكية للأفلام وتترأسه سمو الأميرة ريم علي.

الإعلان عن فريق مهرجان عمان السينمائي الدولي

فبعد سنوات من تنظيم لفعاليات سينمائية بين مهرجانات وأسابيع أفلام عربية ودولية، تحتضن عمّان في منطقة البوليفارد واحد من أهم المهرجانات العربية والعالمية بثيمته وهي” الفيلم الأول” .

والذي يعد مكملا للفعاليات السينمائية في الأردن، حيث يقدم مفهوماً مغايراً في السوق السينمائي بالعالم العربي، ويحقق حلم كل الموهوبين المحليين من مخرجين وعاملين في صناعة الأفلام من جهة.

مهرجان عمان السينمائي الدولي يكشف عن منحوتة جائزته بالدورته القادمة

وبنفس الوقت يؤكد على مكانة الأردن الثابتة كموقع تصوير لصانعي الأفلام الأجانب الذين يختارونها لما تتمتع به من مناظر طبيعية متنوعة وإرث تراثي غني يمتزج بمكوناته الحضرية، إضافة إلى الاجراءات الميّسرة والدعم الحكومي عند تصوير الأفلام العالمية.

وكان قد أعلن عن ولادة هذا المهرجان في الدورة 70 لمهرجان كان السينمائي، وذلك بهدف “تطوير وتعزيز السينما العربية التي تعكس إبداع المنطقة وتعالج قضاياها الراهنة، وفي الوقت ذاته توفير فسحة ثقافية لمحبي الأفلام في الأردن”.

دورة استثنائية برغم التحديات

خيارات الأفلام التي تضم أفضل الأعمال السينمائية العربية التي جابت مهرجانات عالمية متاحة خلال أسبوع للجمهور المحلي لاكتشاف روعتها والترف على ثقافات عربية وقصص تروى من خلال صناعها الذين يبحثون عن منصات ومجمهور متعطش للإطلاع عليها والترعف على واحدة من أجمل الفنون البصرية في العالم.

“عمان السينمائي الدولي- أول فيلم”.. الفن ينتصر للإنسانية ضد “كورونا”

فبعد تأجيل دورته الافتتاحية التي كانت ستنعقد في 12 من نيسان أبريل الماضي، توقف كل شيء فجأء حتى عالميا، لكن داعمي المهرجان والقائمين عليه قرروا أنه لا بد من مواصلة المسيرة وتحقيق الحلم، لأن كثيرا من ينتظره بفارغ الصبر وبامس الحاجة له الآن في ظل الظروف الراهنة.

حلول عصرية لعروض الأفلام

تماشياً مع قواعد التباعد الاجتماعي وحرصاً على تقديم تجربة فعلية واحتفائية قدر الإمكان، عمد المهرجان إلى إيجاد طريقة بديلة خلاقة من خلال استحداث ثلاث شاشات سينما لِلسيارات (درايڤ إن) في منطقة العبدلي الجديد.

واستخدام مسرح الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في الهواء الطلق، فيما تُنظم أيام عمان لصناع الأفلام بمزيج من الحضور الفعلي والافتراضي.

أفلام مميزة

خيارات القائمين على المهرجان تعكس الاهتمام في دعم المخرجين الأردنيين والعرب، فكل فيلم اختير في القائمة مميز ويستحق المشاهدة، من كل أنحاء الوطن العربي والعالم، حيث تقدم للمهرجان أكثر من ٧٠٠ فيلم .

اختير منها 30 فيلما ستُعرض للمرة الأولى في الأردن، معظمها العمل الأول لصانعيها وفقا لشروط المهرجان، منها أردنية وعربية.

وتتنافس تلك الأفلام على الظفر بجائزة السوسنة السوداء التي صممها الفنان المبدع مهند الدرة لفئات مختلفة هي: الأفلام الروائية الطويلة العربية، مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، ومسابقة الفيلم العربي القصير.

الأفلام الروائية الطويلة العربية المرشحة:

– “١٩٨٢” إخراج وليد مؤنس (لبنان)
– “بيك نعيش” إخراج مهدي برصاوي (تونس)
– “أبو ليلى” إخراج أمين سيدي بومدين (الجزائر)
– “بين الجنة والأرض” إخراج نجوى نجار (فلسطين، الأردن)
– “شارع حيفا” إخراج مهند حيال (العراق)
– “آخر زيارة” إخراج عبدالمحسن الضبعان (المملكة العربية السعودية)
– “سيّد المجهول” إخراج علاء الدين الجيم (المغرب)
– “نساء الجناح ج” إخراج محمد نظيف (المغرب)
– “ستموت في العشرين” إخراج أمجد أبو العلا (السودان)

الأفلام الوثائقية العربية الطويلة المرشحة:

– “كوميدي في مأساة سورية” إخراج رامي فرح (قطر، لبنان)
– “بيروت المحطة الأخيرة” إخراج إيلي كمال (لبنان)
– “فتح الله تي في، ١٠ سنوات وَثورة لاحقاً” إخراج وداد زغلامي (تونس)
– “إبراهيم إلى أجل غير مسمى” إخراج لينا العابد (لبنان، فلسطين)
– “في المنصورة، تفرقنا” إخراج دوروثي ميريام كيلو (الجزائر)
– “نحن في سجونهم” إخراج عز العرب العلوي (المغرب)
– “مجانين حلب” إخراج لينا سنجاب (سوريا)
– “نوم الديك في الحبل” إخراج سيف عبد الله (مصر)
– “الشغلة” إخراج رامز يوسف (مصر)

الأفلام العربية القصيرة المرشحة:

– “آدم” إخراج محمد المرادي (سوريا)
– “الخروج” إخراج ياسين الإدريسي (المغرب)
– “هدى” إخراج مي الغوطي (الأردن)
– “رام” إخراج سعيد عامر (عُمان)
– “وحيد القرن” إخراج ياسمينة الخطيب (لبنان)
– “جلدة” إخراج هادي شتات (الأردن)
– “عودة الروح” إخراج مهند الطيب (العراق)
– “أحن إليك، أحن إلي” إخراج فارس رجوب (الأردن)
– “الفخ” إخراج ندى الرياض (مصر)

أفلام عالمية:

– “غزة” إخراج أندرو ماكونيل وغاري كين (إيرلندا)
– “النجم الصغير الصاعد” إخراج سلادانا لوجيتش (كرواتيا)
– “ميكي والدب” إخراج أنابيل أتّاناسيو (الولايات المتحدة)
– “ذات مرة امرأة” إخراج جليل أكباريشات (إيران)
– “صمت النهر” إخراج روجيريو سواريز (كندا)
– “النسور الضالة” إخراج جياني أوريلي (إيطاليا)
– “ستكون النهاية مذهلة” إخراج إرسين چيليك (تركيا)
– “الحمّى” إخراج مايا دا رين (البرازيل)
– “سنونو كابول” إخراج إيليا جوبي ميفيليك، زابو بريتمان (فرنسا)
– “وادي الأرواح” إخراج نيكولاس رينكون جيل (كولومبيا)

أيام عمان لصُنّاع الأفلام

تلقت المنصة ٦٠ طلباً اختير منها ١٤ مشروعًا في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج. وتوفّر أيام عمّان لصُنّاع الأفلام (٢٤ – ٢٦ آب) منصّة تحتاج إليها الأصوات الأردنية والعربية الصاعدة التي لا تزال مشاريعها في طور التنفيذ، بهدف مساعدتها على التطوير أو الاستكمال بفضل الجوائز المخصصة لها.

وفي ظل الأوضاع الراهنة تعتبر تلبي هذه المنصة دعما مهما وحيويا لصناع الأفلام حيث قل الدعم لهم في ظل الجائحة العالمية الراهنة.

مشاريع أردنية في مرحلة التطوير:

– “أمنيجيا” لديمة حمدان
– “قيصر” لوداد شفاقوج، إنتاج وداد شفاقوج/ روبرت ميلر/ ايريك انجلسون
– “إنشاء الله ولد” لأمجد الرشيد، إنتاج رولا الناصر واسيل أبو عياش
– “عايشة” لعائشة الشمايلة، إنتاج بتول إبراهيم
– “المشاع” لفراس الطيبة
– “حتى يتنفس البحر” لزين الدريعي، إنتاج علاء الأسعد / هيلين چرانكڤيست
– “السيرك الصوفي” لديمة دعيبس، إنتاج شيرين دعيبس
– “وإليه يرجعون” لأحمد اليسير
– “جنين مرّتين” لسيرين حسني، إنتاج رولا الناصر
– “يلّا باركور” لعريب زعيتر، إنتاج ريما الصعوب / بريجيد ماهر / باسل ماولاوي

مشاريع عربية في مرحلة ما بعد الإنتاج:

– “بنات عبد الرحمن” لزيد أبو حمدان، انتاج صبا مبارك، آية وحوش (الأردن)
– “بيت هناك… سينما هنا…” لنضال الدبس، إنتاج مصطفى يوسف (سوريا/مصر)
– “واصلة” لرين رزّوق (لبنان)
– “اللوترى” لكارولين كامل، إنتاج مي سعد (مصر)

الوسوم

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
45 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock