حياتنافنون

“عمان السينمائي الدولي” يدعم المخرجين الشباب بعرض أول أعمالهم

إسراء الردايدة

عمان – في سعي لترسيخ ثقافة السينما ودعم المواهب المحلية والعربية من صناع الأفلام، وبعد طول انتظار ،
ينطلق “مهرجان عمان السينمائي الدولي- أول فيلم ” في 13 من شهر ابريل نيسان في 2020.
ويعقد المهرجان فعالياته وانشطته في منطقة العبدلي، ويكمل جهود الهيئة الملكية للأفلام التي تحتضنه تحت مظلتها ، حيث يقدم مفهوماً مغايراً في السوق السينمائي بالعالم العربي
ويعتبر المهرجان تحقيقا لحلم كل الموهوبين المحليين من مخرجين وعاملين في صناعة الأفلام من جهة وتأكيدا على مكانة الأردن الثابتة التي حجزها على كموقع تصوير لصانعي الأفلام الأجانب الذين يختارون المملكة لما تتمتع به من مناظر طبيعية متنوعة وإرث تراثي غني يمتزج بمكوناته الحضرية، إضافة إلى إجراءاته الميّسرة والدعم الحكومي على خريطة صناعة الأفلام العالمية من جهة أخرى.
فتاريخ صناعة افلام والتصوير في الاردن يعود لعهد قديم من قبل مخرجين عالميين فالحكاية تعود للعام 1962 من خلال فيلم المخرج ديفيد لين في فيلمه الشهير بمشاركة عمر الشريف “لورنس العرب” والذي اتبع بفيلم المخرج ستيفين سبيلبيرغ “إنديانا جونز والحملة الأخيرة” في العام 1989 و”روغ واحد: قصة حرب نجوم” و”ريداكتد” (إعادة صياغة) و “هيرت لوكر” (خزانة الأذى) و”رجل المريخ” و”حرب خاصة” و”كل مال العالم” و”الهروب من رقة” و”علاء الدين” و”حرب النجوم: الجزء التاسع” وخلال هذه السنوات صورت أفلام أخرى عربية وعالمية ومحلية ايضا .
وكان قد أعلن عن ولادة هذا المهرجان في الدورة 70 لمهرجان كان السينمائي من قبل رئيس المهرجان سمو الاميرة ريم علي بهدف “تطوير وتعزيز السينما العربية التي تعكس إبداع المنطقة وتعالج قضاياها الراهنة، وفي الوقت ذاته توفير فسحة ثقافية لمحبي الأفلام في الأردن.” مضيفة أن هذا المهرجان يأتي في أعقاب تراكم نجاحات عروض الأفلام التي نظمتها الهيئة الملكية منذ اثني عشر عاما.
ومع إطلاق الموقع الرسمي للمهرجان وهو www.aiff.jo، فانه يستقبل تقديم الأفلام للمشاركة في مسابقاته الثلاث المخصصة لأول عمل ابتداء من 3 أيلول (سبتمبر) ولغاية 31 كانون الثاني (يناير) 2020 ، وتستهدف صناع الأفلام العرب ، بينما خصص القسم العالمي لنفس الفئة ولكن بشروط مختلفة .
وتضم المسابقة الرسمية المفتوحة للأفلام العربية التي يكون مخرجها او منتجها عربي او اصله كذلك، وانتجت ما بين 2019-2020.
وخصصت مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لأول عمل في المجالات التالية: الإخراج، كتابة السيناريو، التصوير، المونتاج، التمثيل. ومسابقة الفيلم الوثائقي الطويل الذي يشترط ان يكون اول فيلم لمخرجه.
و في مسابقة الأفلام القصيرة تُقبل الاعمال التي لا تتعدى مدتها 30 دقيقة، كأول عمل لمخرجها في شريط روائي ، تجريبي وتحريكي وتستثني الافلام الوثائقية في هذه الفئة .
ويحمل القسم العالمي هوية مختلفة، فهو يستقبل الأفلام غير العربية من كل مكان شريطة ان يكون اول فيلم لمخرجه بين روائي، وثائقي، أو تحريكي.
وفي قسم مختلف ” أول وآخر فيلم” يعرض لمخرجين مشهورين أحدهما عربي والاخر اجنبي بحضورهما أول وآخر عمل قدماه .
فيما ستختار لجنة تحكيم دولية مؤلفة من مهنيين بارزين ومتميزين في صناعة الأفلام الفائزين في كل فئة، وسيتاح للجمهور فرصة التصويت لأفلامه المفضلة.

  • “السوسنة” شعار المهرجان
    اختار مهرجان عمان السينمائي الدولي- أول فيلم، السوسنة السوداء رمزا له، فهي الزهرة الوطنية للأردن، وتعد اكثر الزهور البرية ندرة في العالم، ومصدر إلهام للعديد من الفنانين الذين تغزلوا بها واعتبروها فريدة بتعدد طبقاتها اللونية .
    ومن خلال “جائزة السوسنة السوداء” ارتأى المهرجان انها الامثل لتعكس الفضول والايمان والامل بغدٍ واعد من خلال المواهب المشاركة.
    خاصة وأن المهرجان يأتي في وقت يحتاج إليه الشباب الموهوب لمساحة تسلط الضوء عليهم على الصعيد المحلي والعربي، حيث سيعرض أعمالهم فيه ليجذب الجمهور العالمي إليها.
    وبالإضافة إلى العروض السينمائية، يقدّم المهرجان برنامجاً تحفيزياً متكاملاً لصنّاع الأفلام الطموحين في الأردن والمنطقة، يتضمن ندوات ومحاضرات وتسويق للمشاريع وحلقات نقاشية مع المخرجين ونجوم السينما. يهدف مهرجان عمّان السينمائي الدولي – أول فيلم، إلى إحداث حراك إبداعي بين المخرجين والمشاهير وعشاق السينما على اختلافاتهم، من خلال تقديم أفلام عالية الجودة بغض النظر عن عائدات شبّاك التذاكر. سواءً كانوا صنّاع أفلام عرب مبتدئين أو محترفين دوليين، ممثلين أو نقادا، عاملين في المجال أو مجرد مشاهدين متحمسين فهو يرحب بهم جميعا .
    -“أيام عمان لصناع الأفلام”
    والتي تعقد على هامش المهرجان، وتستضيف ” دورات تدريبية متخصصة مع مخرجين ونجوم سينمائيين مشهورين ونقاشات مع منتجين وممولين وموزعين تتمحور حول القضايا الراهنة في السينما. كما تنظم جلسات ترويج للمشاريع في مرحلة التطوير و/أو في مرحلة ما بعد الإنتاج.
    وتمثل ملتقى يتيح بناء العلاقات بين العاملين في هذا المجال من أردنيّين وعرب وأجانب. وسيقام المهرجان في منطقة العبدلي الجديدة والذي اختير شريكا استراتيجيا لهذا الحدث لمرافقه المميزة التي تشمل تسع صالات وشاشات عرض بأحدث التقنيات وعددا من الفنادق الفخمة ومركز تسوق ضخم ومساحة مخصصة للمشاة محاطة بالمطاعم والمقاهي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock