آخر الأخبار الرياضةالرياضة

عمان يبدأ مشواره بانتصار ثمين على جوكولام الهندي

في افتتاح بطولة الأندية الآسيوية للسيدات بالكرة

مهند جويلس

عمان – افتتح فريق عمان مشواره ببطولة الأندية الآسيوية للسيدات، بفوز مثير على نظيره جوكولام كيرالا الهندي بهدفين مقابل هدف أمس، لحساب الجولة الأولى من البطولة التي تقام في مدينة العقبة حتى الثالث عشر من الشهر الحالي، على ملعب تطوير العقبة.
وتشارك فريق عمان صدارة المجموعة مع فريق شاهر داري الإيراني بنفس النقاط والأهداف، بعد فوز الأخير على فريق بونيودكور الأوزبكي بهدفين لهدف، ليكسب عمان وشاهر داري أول 3 نقاط في البطولة، فيما بقي فريقا جوكولام وبونيودكور دون نقاط.
وتستأنف مباريات البطولة بإقامة مواجهتين على ملعب تطوير العقبة بعد غد، إذ يلتقي فريقا جوكولام كيرالي الهندي وشاهر داري الإيراني عند الساعة الرابعة، فيما يواجه فريق عمان نظيره بونيودكور الأوزبكي عند الساعة السابعة.
وتنص تعليمات البطولة على تأهل فريق واحد من المجموعة للدور المقبل، وذلك في المجموعة التي تقام لحساب غرب القارة، علما بأن مشاركة عمان هي الأولى على صعيد الأندية النسوية المحلية.
عمان 2 جوكولام الهندي 1
دفع المدير الفني لفريق عمان خالد نمر بالحارس ملك شنك بين الخشبات الثلاث، وتكون الخط الخلفي من العنود غازي كظهير أيمن، رزان الزاغة كظهير أيسر، وقلبي خط الدفاع آية المجالي وسامية العوني.
وفي خط الوسط تواجدت كلا من انشراح حياصات وزينة حازم، بدعم من ثلاثي الوسط الهجومي غادة العيادي، إيناس الجماعين وشاهينار جبرين، ومن أماهمن قائدة الفريق المهاجمة ميساء جبارة.
ولم تدم فترة جس النبض كثيرا للاعبات فريق عمان، بعد أن بدأت جبرين هوايتها الهجومية بالإنطلاق من الميمنة، وتسديد كرة بيسراها أبعدتها الحارس الهندي، لتهدر جبارة أولى الفرص الحقيقة لفريقها، بعد إبعاد الدفاع الهندي لرأسيتها إلى ركنية أخرى.
وشعر فريق عمان بمدى تواضع مستوى الفريق الهندي، من خلال افتقاده للتمركز السليم وبناء الهجمات على فريق العاصمة، لتبسط لاعبات عمان حضورهن في الثلث الأول من الشوط، مع إبراز بعض اللقطات الفنية، ليعم الهدوء على منتصف الشوط الأول، قبل أن تبعد الحارس الهندي تسديدة جبارة الضعيفة نسبيا.
وفي غفلة من الدفاع الهندي، لم تستغل جبرين الانفراد التام أمام حارس المرمى، لتصطاد جبرين الشباك من الخارج، لتستغل المهاجم في صفوف جوكولام إيلشاداي تمريرة زميلتها الحارس الطولية، إضافة إلى سوء التغطية مع العنود في الدفاع، لتضع الكرة من فوق الحارس شنك هدف الافتتاح في اللقاء بعد مرور 33 دقيقة.
هدف استفز المدرب نمر الذي طالب من لاعباته استغلال الفرص التي تسنح للفريق، وعدم إضاعتها برعونة، ليقف القائم الأيمن أمام عرضية جبرين الخادعة، قبل أن تعلو كرة جبارة مرمى الفريق الهندي، ليجري نمر تبديلا قبل نهاية الشوط بإدخال لين البطوش على حساب الزاغة، ليذهب الفريق إلى غرف الملابس متأخرا بهدف.
ريمونتادا “عمانية”
ومع بداية الشوط الثاني، أجرى مدرب عمان تبديلا ثنائيا بالزج بتسنيم اسليم وهيا خليل، عوضا عن زينة حازم والعنود غازي، أملا بخلق حالة توازن بين الشقين الدفاعي والهجومي، لكن الفريق الهندي زادت مطامعه مع مرور الوقت، وبدأ بتشكيل الخطورة على مرمى شنك، بالاعتماد على سلاح التسديد من مسافات بعيدة.
الهدافة التاريخية للكرة الأردنية جبارة أزعجت وأربكت الدفاع الهندي من خلال تحركاتها المستمرة على حافة منطقة الجزاء، لتجبر الدفاع على إيقاف تسديدتها باليد، ويتم بعدها الاستعانة بتقنية الفيديو “الفار” من قبل الحكم التايلندية، وتمنح ضربة جزاء لفريق عمان، نفذتها جبارة ببراعة على يمين حارسة جوكولام، مسجلة هدف التعادل عند الدقيقة 59.
وفي الوقت الذي بدأ فريق عمان الاعتماد على الجهة اليسرى للملعب باستغلال سرعة البطوش، قلت الفاعلية لدى الجة اليمنى عند جبرين أكثر اللاعبات حركة في الحصة الأولى، لتقطع كرة من دفاع جوكولام، وتنطلق إلى مرمى الفريق الهندي، الذي ارتكب خطأ بحقها، لتنبري المحترفة التونسية سامية العوني لتسديدها، وتضعها في الزاوية الصعبة هدفا ثانيا لفريق عمان عند الدقيقة 67 من عُمر المباراة.
وشعر الفريق الهندي بخطورة الموقف بعد أن انقلبت عليه الطاولة في 8 دقائق فقط، ليتقدم للأمام ويواصل اعتماده على سلاح التسديد من بعيد، لكن يقظة شنك كانت حاضرة أمام تسديدة داليما شيبير، ليدفع نمر بآخر أوراقه بإشراك عبير النهار ولانا فراس عوضا عن شاهيناز جبرين وإيناس الجماعين.
وفور دخولها بدقائق، أهدرت النهار فرصة تعزيز النتيجة، بعد أن انبرت لتسديد الضربة الثابتة من مسافة بعيدة، لتضرب كرتها القوية في العارضة، لتحافظ لاعبات عمان على تقدمهم حتى نهاية المباراة، ويجيرين أول 3 نقاط لهن في البطولة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock