أفكار ومواقف

عمّان ضحية الإغواء العقاري

مشكلة عمان هي التنظيم الذي يخضع لإغواء تجارة العقارات، والحلّ ببساطة هو الابتعاد عن السيول ومجاري المياه الطبيعية، لقد ألحق تحويل الأودية ومجاري مياه المطر والينابيع إلى مجال عقاري للبناء والسكن والتجارة ضررا كبيرا بالبيئة والطبيعة ومصادر المياه وأحواضها، وأرهق البنية التحتية للمدينة العاجزة عن استيعاب وصرف مياه الأمطار، وضاعف الكلفة على التخطيط والإنشاء، ويؤدي كل عام إلى كوارث ووقوع ضحايا، وهذه ليست ملاحظة جديدة لكنها تقال في كل عام وفي كل مناسبة تسقط فيها الأمطار، كل هذه التضحيات والتكاليف الهائلة والمرهقة التي ندفعها باستمرار لأجل تحويل مساحات محدودة من مسار الأودية ومساقط المياه وأحواضها إلى عمائر سكنية وتجارية مدفوعين بإغواء الثمن المرتفع للأرض!
في جميع مدن العالم وأكثرها ازدحاما تظل الأودية والسيول والأنهار مناطق خالية من البناء، وفي قلب لندن وباريس ونيويورك على بعد أمتار من المباني الشاهقة الارتفاع وخيالية الثمن تجد الأنهار والأودية والغابات كأنك في الأمازون، مسارات نهر التيمز والسين وهيدسون على سبيل المثال تخترق المدن وتسير في قلبها إلى جوار ناطحات السحاب كما هي في الغابات والفضاءات الخالية من السكان والمباني،.. بل إن المدن جميعها تحتفي بأنهارها وطبيعتها وتحولها إلى فضاء جميل تتنفس منه المدينة وأهلها.
لا يمكن وصف ما حدث لعمان من إلغاء لمسار السيل وتحويله إلى مبان وأسواق، والاعتداءات على الأودية والينابيع ومسارات المياه سوى أنه جريمة حضرية سوف نظل ندفع ثمنها على مدى العقود القادمة، وستكون النهاية كما هو قانون الطبيعة ترك هذه الأماكن وعودتها سيول طبيعية وغابات ومصادر للمياه والترفيه والسياحة والسمك والغذاء، وسوف تظل تروى في التاريخ أسطورة تحدي الطبيعة وخنق المدينة وإزالة قلبها وتحويله إلى كتل اسمنتية قاتلة وخانقة، ثم في النهاية ينبعث القلب كما العنقاء ويجرف في مساره كل هذه المؤسسات والأعمال المفتعلة!
يبدو الحلّ اليوم مكلفا برغم أنه كان ممكنا أن يكون بلا تكلفة، لكن في النهاية إن لم يكن اليوم فسوف يكون غدا لن نجد حلا للكارثة سوى ملاءمة الطبيعة والبيئة في التخطيط الحضري للمدينة والأحياء والمرافق، فالمدن في التاريخ والجغرافيا تتشكل حول الأنهار ومصادر المياه ويكون الفضاء المحيط بها ساحة عامة مقدسة، وتحيط بها في الأماكن القريبة والآمنة الأسواق والمعابد والمحاكم والمؤسسات والمسارح والمدارس ودور الثقافة والفنون، ويمضي أهلها شطر نهارهم فيها للعمل والتجارة والالتقاء والتشاور والتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم وتصوراتهم لذاتهم ومجتمعاتهم، ويمضون أمسياتهم في الترفيه والنشاط الاجتماعي والثقافي،… وفي ذلك ينشئون الموارد والأعمال ويدبرون الإنفاق والتضامن والتكافل الاجتماعي من مواردهم المحيطة بقلب المدينة والممتدة حولها، ويكونون قادرين دائما على تنظيم وتدبير شؤونهم وأولوياتهم واحتياجاتهم الأساسية بلا موارد إضافية أو خارجية أو بقدر معقول ومقدور عليه من الموارد الممكن اجتذابها، وبلا تدخل حكومي أو سياسي إلا بالقدر الذي تحتاج إليه المشاركة وتوزيع الأدوار والمسؤوليات.
تراودني اليوم مشاعر وأفكار غريبة ومحزنة في ملاحظة قصص ومسار المدن والأعمال والأسواق والمؤسسات والإدارات العامة في بلادنا وتاريخها الحديث، .. كأننا نعمل ضد أنفسنا، وكأننا نسخر مواردنا وجهودنا وأفكارنا للخراب!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock